مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 04 ديسمبر 2020 11:41 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

ترييف عدن... الحرب تطمس تاريخ المدينة الحضاري

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 03:41 مساءً
(عدن الغد) العربي الجديد

لم تعد العاصمة المؤقتة عدن كما كانت. ولا مبالغة في القول إنها خسرت ملامحها الحضارية والثقافية المتعددة، نتيجة للحرب. وبات سكانها يعتمدون على الحمير كوسيلة للنقل، في أبسط مؤشّر على ترييفها

لم تكن الحملة الأمنية التي شنّتها السلطات في مدينة عدن، جنوبي اليمن، لضبط الحمير السائبة، مجرّد دعابة تهدف إلى تخفيف الضغوط وتداعيات الحرب. فالعاصمة المؤقتة للبلاد، والتي عرفت التمدّن منذ مطلع القرن الماضي، تعاني من ظاهرة "ترييف" غير مسبوقة. وتزامناً مع الذكرى 57 لانتهاء الاستعمار البريطاني في عدن، وتحديداً في 14 أكتوبر/ تشرين الأول عام 1963، يتحسّر بعض سكان عدن على فترة الحقبة الاستعمارية التي حوّلت المدينة إلى واحدة من أجمل المدن العربية على الإطلاق، وميناء تجاري يضاهي موانئ عالمية.

وبعد 57 عاماً من رحيل الإنكليز، لم يبق من ملامح تلك الحقبة سوى أطلال المباني والمنشآت التاريخية والسياحية. لكن المدينة التي كانت تعرف بـ "دُرّة اليمن وثغره الباسم"، فقدت تنوعها وهويتها الحضارية واحتضانها خليطاً متعدداً من الثقافات، التي لطالما امتازت بها.
إضافة إلى الحمير السائبة والأغنام التي تتجول بشكل لافت في شوارع عدن، تعرضت العاصمة المؤقتة إلى طعنات عدة، خصوصاً خلال السنوات الخمس الأخيرة التي أعقبت اجتياح أنصار الله الحوثيين لها في مارس/ آذار عام 2015، وقد أدى غياب الدولة وتداخل السلطات إلى زيادة الظواهر السلبية.
ويقول سكان في عدن لـ "العربي الجديد"، إنّ ظاهرة البناء العشوائي والبسطات عند السواحل والمتنزهات، فضلاً عن انتشار كبير للسلاح والقبائل، غيّر من معالم المدينة وجعلها أشبه بالقرى. يقول مختار صادق، وهو من سكان حي المعلا الشهير بطرازه المعماري منذ فترة الاستعمار الانكليزي، إن غياب مؤسسات الدولة وتردي الخدمات جعل عدن تشبه الأرياف مع مرور الوقت. في المقابل، صارت الأرياف النائية أكثر تمدناً. يضيف صادق، وهو طالب جامعي لـ "العربي الجديد": "هناك ظواهر سلبية دخيلة على المجتمع العدني أفرزتها الحرب، كانتشار السلاح والبناء العشوائي. كما اضطر الناس إلى الاعتماد على المصابيح الزيتية في البيوت بسبب انقطاع الكهرباء، واستخدام الحمير لنقل عبوات المياه ومواد البناء، نظراً لانعدام الوقود أو ارتفاع بدلات إيجار النقل".
وتنتشر الحمير بشكل خاص في الأحياء الشعبية المكتظة بالسكان والمحرومة من خدمات المياه أو الطرقات المعبدة. وتقول مصادر إن وجودها يتركز في أحياء شعب العيدروس في مديرية كريتر، والشيخ إسحاق في المعلا، وجبل القوارير. وغالباً ما يتم استخدام الحمير لنقل عبوات المياه في أحياء عدن، بعد إضافة عربة نقل في مؤخرة الحمار لنقل كميات كبيرة من البضائع التجارية أو مواد البناء.
وأدى اعتماد السكان على الحمير لتدبير شؤون حياتهم اليومية إلى ارتفاع أسعارها بالمقارنة مع السابق، وقد وصل سعر الحمار الواحد إلى 100 ألف ريال يمني وأكثر (نحو 125 دولارا).
ويقول أحمد الدبعي، وهو موظّف في منظمة دولية في عدن ، إنّ تكاثر الحمير في عدن بات مزعجاً للغاية، لافتاً إلى أن الأمور تغيرت الآن، ولم يعد في مقدور السلطات الحد من الظواهر السلبية أو إخفاء الحمير، باعتبار أن العشرات من العائلات باتت تعتمد عليها كمصدر للدخل، وتقوم بتأجيرها بشكل يومي بما يعادل 10 أو 15 دولاراً.
ويلقي سكان عدن باللوم على المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، باعتباره السلطة الفعلية الحاكمة لعدن.
وتأثرت خصوصية عدن، كمدينة للتعايش السلمي، بشكل كبير نتيجة للحرب، وقد صارت معابد وكنائس خاضعة لأشخاص بعدما تملكوها، مثل معبد اليهود ومدرسة البادري في كريتر والبناء في محيط كنيسة المدينة وأماكن الهندوس ومعبد جين، عدا عن السطو على برج الصمت وهضبة عدن ومحيط الصهاريج وقلعة صيرة، من خلال البناء العشوائي.
ولم يقتصر الأمر على المناطق التاريخية والثقافية، إذ عمد أصحاب النفوذ إلى ردم البحر والمتنزهات لإنشاء أبنية مكانها، فضلاً عن التمركز في الجبال من دون تخطيط عمراني، ما أدى إلى تشويه المدينة وتغيير ملامحها الثقافية، كما يقول مراقبون. ويوضح الصحافي حسن عبد الوارث أنّ الهوية الحضارية التي لطالما ميّزت عدن كحاضنة لإثنيات وثقافات عدة، بدأت تفقد ملامحها بسبب عوامل سياسية واجتماعية.
ويوضح عبد الوارث الذي عاش طويلاً في عدن قبل الانتقال إلى صنعاء، لـ "العربي الجديد": "واقع عدن الجديد تفاقم بعد حرب 2015، بعد سيطرة طيف سياسي جهوي على المدينة، خصوصاً جنوب البلاد، في إشارة إلى المجلس الانتقالي". يضيف أن ذلك أسفر عن تغير معالم المدينة والتمزق الحضاري وإختفاء المظاهر الثقافية والاجتماعية المرتبطة بالطابع المدني السابق والهوية الحضارية، لا سيما بعد ترييفها. ويذكر أن كافة الظواهر السلبية ترافقت مع تدهور الخدمات الأساسية بسبب فشل المسيطرين على دفَّتها في توفير ما تستحقه هذه المدينة من تنمية وخدمات واستقرار أمني وغير ذلك.


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير).. هل لعبت التشكيلات الأمنية في عدن دوراً في استقرار الأمن أم في زعزعته؟
تحليل يتناول الوضع الأمني في عدن وغياب الاستقرار عن المدينة منذ التحرير كيف يمكن توحيد كل هذه التشكيلات تحت قيادة وزارة الداخلية؟ هل سيستمر التحالف بدفع مرتبات هذه
أكاديمية قُمرة.. مبادرة لتشجيع صناعة السينما في اليمن
 يسعى الشباب اليمني لإيجاد منفذ للهروب من المآسي التي جلبتها مليشيا الحوثي والحرب التي سيطرت على واقعهم منذ نحو 6 سنوات غير أن الهروب من الحرب الحوثية لم يكن
كبران الجبل والوادي.. بلاد الوزير الميسري
   في الجهة الغربية من مديرية مودية تقع كبران ،، كبران الوادي والجبل ،، كبران الخضراء ،، كبران الحكمة والحنكة والدهاء ،، كبران مدرسة الشعر المكرشية .. مسقط رأس


تعليقات القراء
498995
[1] شكرا امارات الخير
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
والشكر موصول لخنازيرها الاشاوس



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بن لغبر: المجلس الانتقالي احبط محاولة انقلابية في عدن تورطت فيها بعض قياداته
عاجل: دوي انفجار واطلاق نار بخور مكسر
قيادي في الانتقالي ردا على بن لغبر: ليس هناك امر يستحق الحديث عنه
(تقرير).. هل لعبت التشكيلات الأمنية في عدن دوراً في استقرار الأمن أم في زعزعته؟
اشتباكات بالمنصورة
مقالات الرأي
  من منا لايعرف المهندس احمد الميسري وزير الداخلية شخصية فذة له مكانة خاصة في قلوب اليمنيين، وانا من يحمل
  محمد عبدالله الموس عبارة (البدء من المنتصف) ليست لي ولكنها للدكتورة مناهل عبدالرحمن ثابت، الطفلة العدنية
  إصرار هادي ومن حوله، على احتكار صلاحيات صرف المال العام، عبر السيطرة المطلقة على وزارة المالية والبنك
  ما عجز أتفاق الرياض على تحقيقه ستتكفل بتحقيقه صحارى الشيخ سالم والطرية وإذا عجزت كثبان ورمال الطرية
بعد الاستقلال الوطني في ال30من نوفمبر 1967م أصدر اول رئيس لجمهورية اليمن الجنوبية آنذاك المناضل الراحل قحطان
  بقلم / صالح علي الدويل باراس ⭕‏هل ننتظر حتى نرى هذا المشهد؟ ولقد أذكر منهم مشهداًهو إرث العار
كلما شرعت بالكتابة حول هذا الموضوع، أُطلق تنهيدة ثم أتوقف، فالحديث ذو شجون، والجانب الأكثر إيلاماً فيه هو
أصدرت عصابة الحوثي كتابا أسمته " فتنة ديسمبر " ، أرادت من خلاله تحويل الأنظار عن الواقع المأساوي للشعب اليمني
  إن جميع دول وحكومات العالم تمنح كل إهتمامها الغير محدود الى جميع أنواع الأنشطة الإستثمارية المحلية
قليلاً من الأموال التي تتدفق بغزارة من خلف الحدود ومن البنوك المحلية لشراء السلاح في معارك أبين - وفي سائر
-
اتبعنا على فيسبوك