مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 04:48 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الاقتصاد الوطني .. الانهيار المتسارع وحلول الإنقاذ

الأحد 27 سبتمبر 2020 10:34 صباحاً
( عدن الغد) خاص :

كتب / معد محمد

 

بما أن الجميع يعاني من تبعات هبوط قيمة العملة المحلية ، واستمرار التضخم وارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية ، واصبحت ملامح الانهيار الاقتصادي تتسارع وتلوح في الأفق ، وبدلا من أن نقف متفرجين أو أن نرفع أصواتنا بالبكاء والنحيب بسرعة إنقاذ الاقتصاد ، لزاما لذلك يجب أن توضع الحلول "الاستراتيجية" وليست الترقيعية التي لافائدة منها سوى تأجيل الأزمة ، واليكم بعض المقترحات التي من شأنها النهوض بالاقتصاد وتحسين أدائه :

١- تشكيل حكومة مصغرة من ١٢ وزير وتمارس مهامها من عدن ، والاستغناء عن الوكلاء والنواب وغيرهم مما سيساهم في التقليل من المصروفات الحكومية.

٢- صرف المرتبات للهيئات الحكومية والقطاعات الأمنية والعسكرية بالريال اليمني ، والاحتفاظ بالعملة الصعبة كاحتياطيات في البنك المركزي .

٣- فتح حسابات للمنظمات الدولية والمحلية العاملة في اليمن لدى البنك المركزي ، ويتم تغطية مصروفاتهم وانشطتهم بالريال اليمني.

٤- قيام البنك المركزي بفتح اعتمادت مستندية بالسلع الأساسية والمشتقات النفطية فقط.

٥- تفعيل دور البنك في الرقابة البنوك التجارية وشركات الصرافة ، وربطها بنظام مصرفي مركزي.

٦- منع استيراد السلع الكمالية كالسيارات وغيرها .

٨- الرقابة على التحويلات المالية( العملات الأجنبية ) واقتصار عملية التحويل على البنوك التجارية للتجار والشركات المستوردة ، وعدم قبول تحويلات الأفراد للمبالغ التي تزيد عن الفين دولار للحد من عملية غسيل الأموال وتهريبها.

٩- إلزام جميع شركات الصرافة بالقيام بعمليات التحويل المالية الداخلية فقط وبالعملة المحلية.

١٠- تفعيل الدور الرقابي للجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة.
١١- تفعيل عملية تصدير النفط والغاز من مينائي الضبة وبلحاف وبكامل طاقتها الانتاجية.

١٢- إعادة تشغيل مصفاة عدن والقيام بعملية التكرير كما كانت سابقا.

١٣- رفع القيود عن ميناء عدن وعودة العمل فيه وبشكله الطبيعي

١٤- انشاء قنوات تواصل مع المانحين كصندوق النقد الدولي وصندوق النقد العربي والحصول على قروض طويلة الأجل بضمانة السعودية والامارات.


المزيد في ملفات وتحقيقات
اليمن يتحول إلى سوق لمخلفات الأجهزة الإلكترونية
بعد جهد واسع وتنفيذ خطة لاستقطاع جزء من دخله الشهري الضئيل كعامل في مجال الخياطة، نال أخيراً المواطن اليمني محمد جازم جهاز موبايل اشتراه من أحد المحال الخاصة
ترييف عدن... الحرب تطمس تاريخ المدينة الحضاري
لم تعد العاصمة المؤقتة عدن كما كانت. ولا مبالغة في القول إنها خسرت ملامحها الحضارية والثقافية المتعددة، نتيجة للحرب. وبات سكانها يعتمدون على الحمير كوسيلة للنقل،
لودر.. المزارعون في مناطق امصرة يواجهون مشكلة كبيرة في تصريف منتجاتهم ويشكون عدم دعمهم
تقرير/  د.  الخضر عبدالله-علي النخعي:   يعد محصول الطماطم من محاصيل الخضرة المهمة التى تنتشر زراعته فى مناطق مختلفة خاصة فى الأراضي الجديدة وتحقق ربحية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: قوات سعودية تنتشر في محيط قصر معاشيق 
مواطن يمني قضى حياته في رعاية الكلاب الضالة وحينما مات ما الذي فعلته الكلاب له (صورة) 
عاجل : إصابة مسئول تركي بجراح بالغة اثر محاولة اغتيال بعدن
إب..مواطن يقدم على قتل زوجته رميا بالرصاص بمديرية الشعر
صحفي يمني كبير يعتذر للشعب اليمني عن مشاركته في ثورة 2011
مقالات الرأي
عندما تشتغل السياسة صح تحقق انتصارات ومكاسب قبل عشرة أشهر نزلت لجان من صنعاء مكلفة بتجنيد ما يقارب ألف شاب من
يتفنن كثير من الناشطين وبعض الإعلاميين الناشئين الموالين لأطراف الصراع والحرب في اليمن في إبداعاتهم بإذكاء
    ✅ في البداية كنت بين التصديق والتكذيب في مسالة الاختطاف لكون جهات سياسية وحزبية معروفة لم تتورع ان
اطلعت على النص الكامل لمبادرة المبعوث الدولي للامين العام الى اليمن السيد جريفت التي اسماها بـ (الاعلان
*قال «عادل الجبير» ذات لقاء، إن تأسيس إيران للميليشيات الموالية لعنصريتها العرقية، واتجارها في تهريب
وانا ماشي في سوق كريتر نادانا شخص يبدوا من شكله انه خمسيني العمر كان واقف على ناصية الطريق وقال لي..مروان .. كيف
  تمثيلة ومسرحية لا تنطوي الا بمن به خلل عقلي أو فاقد الأهلية ، وسيناريو كان فية المخرج " ركيك " في العمل
على مدى أيام الأسبوع الماضي تبارى المزايدون في نشر المقالات والمنشورات تبريراً لحوادث متعددة  وقعت أو
  قد لا تكون فكرة مناقشة من هو الذي سعى أو يسعى للاختلاف مع الآخر أو كان متسببا فيه أو سعى لرفضه وحتى
على مايبدو أن الأكتفاء بالمشاهدة وأنتظار نتيجة المعركة هي الحالة التي يمكننا أن نستشف من خلالها الوضع القائم
-
اتبعنا على فيسبوك