مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 26 سبتمبر 2020 01:21 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأربعاء 15 يوليو 2020 02:12 مساءً

الجرمل والشيباني

يوم أمس كنت في حوار مع صديق عزيز  أخبرني خلاله انه سعيد بما وصلت اليه في مجال الإعلام والرياضه وقال ياخي كم نعتز بما حققته  في هذا المجال من سمعه طيبه شرفت بها البلد بحضورك في الصحافه المحليه والعربيه وعضوية اتحادات عربيه وقارية  وبجهد ذاتي وعزيمه وتحدي واصرار ولم تنصف بالصورة المطلوبه داخليا فقلت له شكرا اولا لشعورك الطيب  ولكني أرى نفسي انني لازلت امامي مشوار طويل لمواصلة العطاء والطموح لتحقيق كل ماهو طيب لوطني. وطبعا من المؤسف دائما أن  الشخص الذي يعمل بصدق ويرون فيه مشروع للنجاح يحارب وياتي التكريم والتقدير من الخارج.. وفعلا في فترات سابقه عرض على العمل في دولة عربيه ولكن لظروف اسريه حينها لم أتمكن ان أدرك هذه الفرصه واعتذرت في النهاية لخلاصه ان في بلدك ناس أمراض يشعرون بالنقص لهذا تجدهم يحاربونك لنجاحك واحيان تحارب فقط لنك من منطقة معينه أؤمن قبيلة معينه فالحقد الطبقي والمناطقي أيضا مصيبه أخرى.

فيما تجد هؤلا يتغنون في شخص من شريحتهم اومنطقتهم وربما اول مره يمثل البلد وتم اداخله اواختياره  بالواسطه والمحسوبيه على حساب كوادر تغنيهم فقط سيرتهم الذاتيه  المليئه بالإنجازات ناهيك عن تاريخهم  وحضورهم المميز ومؤهلاتهم وليس حيا الله حقيقه ياصديقي هذا واقعنا وهناك كثير ظلمهم الحاقدون داخل الوطن وتم انصافهم وتقديرهم في الخارج ولم يصل الكثيرلماحققوه هؤلا  خلال مشوارهم الطويل وانجازاتهم الكبيره  التي لم يستطع ان يحققها  غيرهم من كوادر بلدان غنيه ومتطوره  وفوق هذا لم تقدم لهم البلد مايستحقون.

 ومن هؤلا الدكتور عبدالله الجرمل رئيس اتحاد لعبة رفع الأثقال ونائب رئيس الاتحاد الاسيوي وعضو اللجنه الفنيه للاتحاد الدولي للعبه وهو شخصيه عاصرت الحركه الرياضيه من السبعينات وتبؤا مراكز قياديه فيها  الا انه لم يهتم به كثير وفي الاخير احتضنته دول عربيه للعمل فيها  كخبير رياضي وهناك أيضا الدكتور حميد الشيباني امين عام اتحاد الكرة ويحمل عضوية لجان مهمه بالاتحادين الاسيوي والدولي لكرة القدم  وله تاريخ في العمل الرياضي ربما يقارب الأربعون عاما  والذي أصبح  هو الاخر يعيش  خارج البلد.

 وتجد فوق كل هذا   من يحاربهم بقوه ليس من باب النقد الهادف والبناء كما تفعل الإقلام الشريفه ولكن من اجل ارضاء امراضهم واحقادهم وأغراضهم الشخصيه. فالمطبل والحاقد كلاهما أداة هدم ياصديقي حيث لايفكرو غير في مصالحهم  وفي الغالب  تلك العينه هي فاقدت الشي ولهذا تجدها تبحث على اقرب ألابواب لرمي أمراضها واحقادها وتطبيلها لغرض تحقيق أهدافها المريضه وانانيتها في ان يضل الوضع بدون عنوان للنجاح كونها لاتملك في الأصل أدوات النجاح فتبا لهذه الحثاله التي تنخر وتهد في كيان البلد بتخلفها وامراضها واحقادها وحتما سيأتي يوم يعطي فيه التقدير لمن يستحق ذلك وسيدير الوطن خيرة ابناؤه الشرفاء والمتعلمين والقادرين على الإبداع الحقيقي وليس من يجيدون مهنة التطبيل و النفاق وزرع الأمراض والاحقاد. 

خلاص القول  حين تجمع الحروف لابد عليك أن تظهر من خلالها كلمات واسطر تفوح بجمالية الكلمة المنصفه للحق وان كنت على خلاف اواختلاف في أمور اخرى مع من تسطر اوترسل له خطابك اوكلماتك التي تعنيه. فمن غير ذلك انت شخص ليس بداخلك ذرة ايمان وخوف من الله  بل مابداخلك هو كبت ممزوج بالاحقاد والأمراض والشعور بالنقص.






شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
كثيرا ماكنا نحلم بأن يتقلد حكام كرة القدم بوادي حضرموت الشارة الدولية وذلك  للإرث الرياضي والكروي لحضرموت
كثيرا ماكنا نحلم بأن يتقلد حكام كرة القدم بوادي حضرموت الشارة الدولية وذلك للارث الرياضي والكروي لحضرموت
  حين يلعب فريق كرة القدم بنادي فرتك على ملعب مخبال - في أي مناسبة - تكتسي مدينة الغيضة باللون "الأزرق" على
لقد ابى قلمي الا أن يغامر ليكتب بما تجود به خواطري الرياضية وبكل فخر وشرف واعتزاز سجل كلمات سطور مقالي
( ليس على رائهم ) .. لم تكتب هذه الكلمة من طريقه انتقاد ، بمعناها قاصداً البعض الذين ينظرون بنظرة وعين ضيقة من
يوم الثلاثاء الماضي التقيت بنجم العنيد والمنتخب الوطني لكرة القدم السابق عبدالسلام الغرباني، والغرباني هو
قليلون هم النجوم من يجدون لأنفسهم حيز وبوابة للذهاب إلى قلوب محبي كرة القدم .. لينالون موقعها ثابتا لا يتغير
- شكل تأجيل نهائيات كأس آسيا لفئتي الناشئين والشباب حتى العام القادم ضربة موجعه للمنتخبين وجهازهم الفني 
-
اتبعنا على فيسبوك