آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-11:42م

صفحات من تاريخ عدن


مشاريع الطرقات في اتحاد الجنوب العربي .. كيف كان بدايتها ؟ "عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( عدن التاريخ والحضارة ) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الخامسة عشر )

الأحد - 07 يونيو 2020 - 07:05 م بتوقيت عدن

مشاريع الطرقات في اتحاد الجنوب  العربي  .. كيف كان بدايتها ؟ "عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( عدن التاريخ والحضارة  ) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( الخامسة عشر  )

(عدن الغد) خاص :

 

متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :

 


تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية وموقعها اللالكتروني بنشر أبرز وأهم المذكرات االتي سبق لــ" عدن الغد " أن قامت بنشر ها ( ذاكرة وطن - والطريق إلى عدن - والقطار .. رحلة إلى الغرب ) للرئيس علي ناصر محمد .

وفي هذه المرة ستقوم " عدن الغد " بنشر مذكرات جديدة من حياته ( عدن التاريخ والحضارة  ) .

وتعد هذه المذكرات الجزء الرابع  من محطات وتاريخ الرئيس الأسبق علي ناصر محمد رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية .

حيث يذكر لنا في مذكراته  عن صور  ومعالم وشخصيات  ومنظمات مدنية  لمدينة عدن  هي نسيج خاص بينها وبين معالمها واعلامها  حيث يقول الرئيس ناصر :" ان هذه المدينة تاريخ وطن وكفاح شعب وسيرة حياة .
وهذه المذكرات هي رحلة شيقة وجذابة في ذاكرة مدينة عاصرت كل المراحل التاريخية وانطلقت منها مشاعل الثورة والتنوير وتشكلت فيها البذور الأولى للتنمية الثقافية والاقتصادية والاجتماعية في كافة ارجاء الوطن.
 .. وإليكم تفاصيل ما جاء في محطات وتاريخ سيادة الرئيس الأسبق علي ناصر  :





الطرقات في اتحاد الجنوب العربي


وفي هذا العدد  يطلعنا  سيادة الرئيس ناصر  عن  مشاريع الطرقات  في اتحاد الجنوب العربي من الحقبة الزمنية التي خلت منذ عشرات السنين  ويتحدث عن الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني فيقول  :" ما بين عام 1963م حتى 1964م تم تعبيد الطريق ما بين الشيخ عثمان وعاصمة سلطنة لحج " الحوطة"، وفي عام 1964-1965م اتسعت الطريق نحو الشمال صوب الوادي الصغير كجزء من مشروع يهدف لترميم الطريق التي تصل الى الضالع. وفي عام 1964م اتسع قسم الطرقات في دائرة الأشغال العامة في حكومة اتحاد الجنوب العربي اتساعاً كبيراً بتعيين معاون مدير للطرقات وموظفين فنيين وغيرهم، مما ساعد على التخطيط والقيام بدراسات قبل توفير المال اللازم في شهر اغسطس عام 1964م من أجل بناء طرقات جديدة.  


وقد وفرت تلك الأموال من مساهمات ميزانية حكومة الاتحاد ومصادر تطوير المستعمرات وإنعاشها زاد مجموعها على مليون جنيه استرليني نفقت قبل شهر ابريل من عام 1966م.


وقد استعملت مختلف المعدات والسيارات المتوفرة وتم استئجار الشاحنات وشراء المعدات الجديدة وإقامة منطقة عمالية متسعة مباشرة، كما أقيم في ذلك الوقت مخيم في شقرة لمباشرة بناء الجزء الساحلي من طريق عدن - بيحان، كما نظمت عقود على أساس الدراسات التي قدمت في ذلك الزمان، وجرت مناقصتان في شهر يناير من عام 1965م لبناء طريقين إحداهما في أبين والثانية في لحج، وقد استمر بناء الطرقات الرئيسة بموجب خرائط وتخطيطات مدينة الاتحاد خلال عام 1964م-1965م.

طريق عدن - بيحان

ويتابع قائلاً :" يذكر التقرير السنوي لحكومة اتحاد الجنوب العربي لعام 1964م-1965م حول هذا الموضوع هذه المعلومات: «لقد تقرر أن ينجز ما يزيد طوله على ثمانين ميلاً من هذا المشروع الذي رصدت له الأموال اللازمة جزئياً بواسطة التعاقد والباقي بطريق العمل المباشر مع تركيز على العمل المباشر ولا سيما أنه لم يتم في السابق تلزيم اعمال بناء طرقات رئيسة بواسطة التعاقد في المنطقة وعلى أساس هذا الاعتبار جرى تلزيم قسم في منطقة أبين بطول حوالى 14 ميلاً.
وقسمت الاميال التسعة والستون الباقية الى أربعة أجزاء، وابتدأ العمل عليها في اواخر عام 1964م وفي أبريل عام 1965م تم وضع الأساس الرملي للقسم الواقع بين وادي حسان وشقرة.كما تم أيضاً وضع ما يزيد على نصف الحصى في الأساس وكذلك جرى تقدم في بناء ممر العرقوب إذ تم بناء عدة أميال من اساسات الطريق بالإضافة الى الجسور الصغيرة والجسور الإرلندية.وتم إنشاء المخيم الرئيسي في شقرة داخل سياج آمن مع مساكن جاهزة لمختلف درجات الموظفين بنيت مع انشاءات صحية، كما حفرت بئر لتوفير الماء اللازم. ويزود بالطاقة الكهربائية مولد ستزداد قوته ليعطي ما مجموعه 65 كيلوواط ويجرى العمل على مشروع انشاء شبكة من الانابيب لتوزيع الماء بصورة مستمرة. وقد تم تعيين معظم العمال غير الفنيين محلياً بالإضافة الى بعض الفنيين وسائقي السيارات وغيرهم مع العلم بأن بعضهم رقي الى درجات أعلى كما أن المستوى العام وإنتاج العمل كانا عاليين.

طريق لحج – ثمير

ويستدرك :" أخذ المهندسون الملكيون على عاتقهم بناء طريق من لحج الى ثمير حسب المواصفات التي وضعتها دائرة الأشغال العامة الاتحادية، وتقرر أن يبدأوا شمالاً من الوادي وراء لحج تاركين ستة أميال ونصف الميل لتنجز بواسطة فرع الطرقات، وقد جرى تلزيمها في يناير عام 1965م. وبدأ الجيش العمل في سبتمبر عام 1964م وتقدم الشغل جيداً على طول 12 ميلاً أصبحت جاهزة للتزفيت. ويذكر التقرير انه سيقيم العمل في الجزء الذي جرى تلزيمه حسب الخطة المرسومة ويؤمل أن ينجز في اكتوبر عام 1965م.وستجرى حماية جزء صغير مواز للوادي ضد التآكل بواسطة تقوية جانبية بأوعية كبيرة مملوءة بالحجارة.

الطرقات في مدينة الاتحاد

ويضيف :" قد جرى تقدم كبير خلال العام في بناء الطرقات وإعداد أماكن لتطوير المرحلة الأولى وقد أمكن ذلك استمرار أعمال البناء جنباً إلى جنب مع الخدمات الرئيسة، وتم بناء هذه الطرقات على اكمل المستويات مع أرصفة وسطوح مزفتة.

أهم الطرق التي مهدت وتم تعبيدها في الاتحاد
1-طريق عدن- لحج- كرش، وكان طولها 66 ميلاً وقد ساعدت هذه الطريق على نقل محصول القطن الى مصنع حلج القطن وكبسه، ونقل الخضار والفواكه إلى عدن.


2-طريق لودر - مكيراس وكان يقع بين بلاد العوذلي، بين لودر التي ترتفع 4000 قدم عن سطح البحر ومكيراس التي تقع على هضبة، وعلى ارتفاع 7000 قدم وكانت فكرة شق هذه الطريق قد نشأت عندما منحت الحكومة البريطانية هبة مالية في عام 1955م وقدرها 310.000 جنيه من أجل تطوير الطرق في محمية عدن الغربية. وقد ساعد الجيش البريطاني حكومة الاتحاد التي تلقت منه دعماً كبيراً لتعبيد هذه الطريق من مكيراس على طول "العقبة" بما في ذلك جبل ثرة الشديد الانحدار والذي يرتفع عن سطح البحر بـ 3400 قدم.

طريق عدن - بيحان

 

يذكر التقرير السنوي لحكومة اتحاد الجنوب العربي لعام 1964م-1965م حول هذا الموضوع هذه المعلومات: «لقد تقرر أن ينجز ما يزيد طوله على ثمانين ميلاً من هذا المشروع الذي رصدت له الأموال اللازمة جزئياً بواسطة التعاقد والباقي بطريق العمل المباشر مع تركيز على العمل المباشر ولا سيما أنه لم يتم في السابق تلزيم اعمال بناء طرقات رئيسة بواسطة التعاقد في المنطقة وعلى أساس هذا الاعتبار جرى تلزيم قسم في منطقة أبين بطول حوالى 14 ميلاً.
وقسمت الاميال التسعة والستون الباقية الى أربعة أجزاء، وابتدأ العمل عليها في اواخر عام 1964م وفي أبريل عام 1965م تم وضع الأساس الرملي للقسم الواقع بين وادي حسان وشقرة.كما تم أيضاً وضع ما يزيد على نصف الحصى في الأساس وكذلك جرى تقدم في بناء ممر العرقوب إذ تم بناء عدة أميال من اساسات الطريق بالإضافة الى الجسور الصغيرة والجسور الإرلندية.وتم إنشاء المخيم الرئيسي في شقرة داخل سياج آمن مع مساكن جاهزة لمختلف درجات الموظفين بنيت مع انشاءات صحية، كما حفرت بئر لتوفير الماء اللازم. ويزود بالطاقة الكهربائية مولد ستزداد قوته ليعطي ما مجموعه 65 كيلوواط ويجرى العمل على مشروع انشاء شبكة من الانابيب لتوزيع الماء بصورة مستمرة. وقد تم تعيين معظم العمال غير الفنيين محلياً بالإضافة الى بعض الفنيين وسائقي السيارات وغيرهم مع العلم بأن بعضهم رقي الى درجات أعلى كما أن المستوى العام وإنتاج العمل كانا عاليين.

طريق لحج – ثمير

اخذ المهندسون الملكيون على عاتقهم بناء طريق من لحج الى ثمير حسب المواصفات التي وضعتها دائرة الأشغال العامة الاتحادية، وتقرر أن يبدأوا شمالاً من الوادي وراء لحج تاركين ستة أميال ونصف الميل لتنجز بواسطة فرع الطرقات، وقد جرى تلزيمها في يناير عام 1965م. وبدأ الجيش العمل في سبتمبر عام 1964م وتقدم الشغل جيداً على طول 12 ميلاً أصبحت جاهزة للتزفيت. ويذكر التقرير انه سيقيم العمل في الجزء الذي جرى تلزيمه حسب الخطة المرسومة ويؤمل أن ينجز في اكتوبر عام 1965م.وستجرى حماية جزء صغير مواز للوادي ضد التآكل بواسطة تقوية جانبية بأوعية كبيرة مملوءة بالحجارة.


الطرقات في مدينة الاتحاد

 


قد جرى تقدم كبير خلال العام في بناء الطرقات وإعداد أماكن لتطوير المرحلة الأولى وقد أمكن ذلك استمرار أعمال البناء جنباً إلى جنب مع الخدمات الرئيسة، وتم بناء هذه الطرقات على اكمل المستويات مع أرصفة وسطوح مزفتة.

أهم الطرق التي مهدت وتم تعبيدها في الاتحاد
1-طريق عدن- لحج- كرش، وكان طولها 66 ميلاً وقد ساعدت هذه الطريق على نقل محصول القطن الى مصنع حلج القطن وكبسه، ونقل الخضار والفواكه إلى عدن.


2-طريق لودر - مكيراس وكان يقع بين بلاد العوذلي، بين لودر التي ترتفع 4000 قدم عن سطح البحر ومكيراس التي تقع على هضبة، وعلى ارتفاع 7000 قدم وكانت فكرة شق هذه الطريق قد نشأت عندما منحت الحكومة البريطانية هبة مالية في عام 1955م وقدرها 310.000 جنيه من أجل تطوير الطرق في محمية عدن الغربية. وقد ساعد الجيش البريطاني حكومة الاتحاد التي تلقت منه دعماً كبيراً لتعبيد هذه الطريق من مكيراس على طول "العقبة" بما في ذلك جبل ثرة الشديد الانحدار والذي يرتفع عن سطح البحر بـ 3400 قدم.


3-طريق أبين - يرامس بلغ طولها 37 ميلاً وكانت تربط أبين بوادي يرامس وأبين والمخزن وجعار والحصن، وساعدت هذه الطريق على نقل القطن من مناطق يافع والفضلي الى مصنع حلج القطن في الكود، وكذلك نقل المواد الغذائية والخضار والفواكه الى أسواق عدن، وبالمقابل نقل المواد الغذائية والاستهلاكية من عدن إلى هذه المناطق بيسر وسهولة.

كفاح مسلح

ويسترسل في القول :" في 30 من نوفمبر 1967م وبعد كفاح مسلح استمر نحو اربع سنوات حصل الجنوب العربي على استقلاله الوطني وتسلمت الجبهة القومية السلطة بعد الجلاء البريطاني ولأول مرة تم تغيير اسم الجنوب العربي إلى اليمن الجنوبي عند ما أطلق على اسم الدولة الجديدة "جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية"، وتم توحيد كل أمارات وسلطنات ومشيخات وجزر الجنوب العربي في  دوله واحدة، وقسمت الجمهورية إلى محافظات ومديريات ومراكز وعاصمتها مدينة عدن، وأصبحت الدولة الجديدة في اليمن الجنوبي تسيطر على جميع أراضي  جنوب شبه الجزيرة العربية من المهره وسقطرى شرقاً إلى باب المندب وجزيرة كمران غرباً، وأصبحت عضواً في الجامعة العربية والجمعية العمومية للأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية والدولية الأخرى، وتقيم علاقات دبلوماسية متبادلة ومعترف بها مع جميع بلدان العالم العربي والعالمي . ( وللحديث بقية )؟؟