آخر تحديث :الأحد-14 يوليه 2024-02:33ص

العالم من حولنا


بريطانيا تلوح بتجنيس الملايين من سكان هونغ كونغ

الأربعاء - 03 يونيو 2020 - 11:22 م بتوقيت عدن

بريطانيا تلوح بتجنيس الملايين من سكان هونغ كونغ

عدن (عدن الغد) خاص :

صرح "بوريس جونسون" رئيس وزراء بريطانيا ، أنه سيقترح على ملايين من سكان "هونغ كونغ" جوازات سفر وإمكانية الحصول على الجنسية البريطانية إذا أصرت الصين على فرض قانونها حول الأمن القومي على المنطقة.

وقال جونسون : يخشى العديدون في هونغ كونغ أن يكون أسلوب حياتهم الذين تعهدت الصين بالإبقاء عليه مهدداً ، وأكد أنه إذا مضت الصين قدماً وأعطت مبرراً لهذه المخاوف ، فلا يمكن لبريطانيا بملء ضميرها أن تتجاهل الأمر وتتجاوزه ، بالعكس سنحترم واجباتنا وسنقدم خياراً بديلاً ، وأضاف جونسون : إن نحو 350 ألف شخص في هونغ كونغ يحملون حالياً جواز السفر البريطاني لما وراء البحار ، الذي يسمح بدخول المملكة المتحدة بدون تأشيرة لمدة تصل إلى 6 أشهر.

وسيكون 2.5 مليون شخص إضافيين مؤهلين للتقدم بطلبات للحصول على هذه الوثيقة التي منحت لسكان المستعمرة البريطانية السابقة عند إعادتها إلى الصين ، وينص القانون حول الأمن القومي الذي اقرت الجمعية الوطنية الشعبية الصينية مبدأ فرضه لكن لم ينته بعد ، على عقوبات للنشاطات الانفصالية والإرهابية والتخريب والتدخلات الأجنبية في المنطقة الصينية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي ، وقررت بكين فرض هذا القانون بعد موجة من التظاهرات المؤيدة للديموقراطية ، ما أثار معارضة دولية وأدى إلى عودة الاضطرابات إلى هونغ كونغ ، ويخشى المعارضون لنفوذ بكين أن يؤدي ذلك إلى تراجع غير مسبوق في الحريات في المركز المالي الذي يضم 7 ملايين نسمة.

وكانت بكين تعهدت عند عودة المنطقة إليها بمنح هونغ كونغ حكماً ذاتياً واسعاً وحريات وفق مبدأ بلد واحد ، نظامان ، وقال جونسون : إذا فرضت الصين قانونها للأمن القومي ، فستغير الحكومة البريطانية تشريعها الخاص بالهجرة وتسمح لأي شخص يحمل هذه الجوازات ويقيم في هونغ كونغ بالقدوم إلى المملكة المتحدة لمدة 12 شهراً قابلة للتجديد ومنح مزيد من الحقوق ، بما فيها الحق في العمل الذي يمكن أن يضعه على طريق المواطنة ، وأضاف : أن فرض القانون في هونغ كونغ سيحد من حرياتها ويقلص استقلاليتها بشكل كبير ، مؤكداً أنه إذا حدث ذلك فلن يكون أمام بريطانيا خيار آخر سوى الحفاظ على علاقات التاريخ والصداقة العميقة مع شعب هونغ كونغ.

* من فهد التركي