آخر تحديث :السبت-18 مايو 2024-06:42م

العالم من حولنا


الفيروس التاجي يزحف نحو الجيوش القوية ويجبرها على تعليق عملياتها العسكرية.

الجمعة - 10 أبريل 2020 - 08:33 م بتوقيت عدن

الفيروس التاجي يزحف نحو الجيوش القوية ويجبرها على تعليق عملياتها العسكرية.

تقرير / محمد مرشد عقابي

قلصت الجيوش في مختلف أنحاء أوروبا عملياتها وفرضت لوائح أكثر صرامة على أفرادها في محاولة لمنع انتشار فيروس كورونا بينهم نظراً لعادات التقارب التي تجمعهم وتجعلهم أكثر عرضة للإصابة بهذا الوباء القاتل.

ويرى بعض المحللين بان منع انتشار الفيروس في جيوش دول العالم الأول يرجع لاعتبارات عدة منها أمن أوطانها أو لأن الوحدات الخاصة في القوات البرية والبحرية والجوية استدعيت لمساعدة الحكومات في هذه البلدان لمواجهة هذا الخطر الداهم والتصدي له.

ونشرت ألمانيا 15 ألف جندي لمساعدة السلطات المحلية في التغلب على الأزمة بينما استدعت بولندا آلاف الجنود للقيام بدوريات في الشوارع التي يسري عليها الإغلاق ولتعقيم المستشفيات وتعزيز حرس الحدود.

وأبرزت التطورات على متن حاملة الطائرات الأميركية "تيودور روزفلت" خطر انتشار المرض بسرعة بين الجنود، حيث ان حاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة النووية ويعمل عليها 5000 فرد رست في جزيرة "غوام" لفحص جميع من على متنها.

وأعفت البحرية الأميركية قائد حاملة الطائرات من منصبه بعد أن كتب خطاباً يشير إلى المخاوف من نقص الإجراءات المناسبة لإحتواء المرض المعدي بشدة.

وأعلنت الولايات المتحدة في وقت سابق أنها قررت إرسال آلاف الجنود إلى مختلف ولايات البلاد للمساعدة في منع تفشي وباء كورونا.

وفي فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وهي من بين أكثر الدول الأوروبية تضرراً من الجائحة جرى تقليص العمليات العسكرية وتعليقها في كثير من الأحيان.

من جانبها أعلنت هيئة الأركان العامة الفرنسية إجلاء ثلاثة عسكريين من بين أربعة كانوا ينفذون مهاماً ضمن عملية "برخان" في منطقة الساحل الأفريقي إثر إصابتهم بكورونا، حيث كشفت وزيرة الدفاع الفرنسية "فلورنس بارلي" أن فيروس كورونا أصاب 600 عسكري في الجيش الفرنسي.

قالت الوزيرة : نتابع عن قرب الوضع الصحي للعسكريين المصابين بالفيروس، مشيرة الى أن إصابة العسكريين بالفيروس لن تؤثر في سير عمليات الجيش او في تأديته لمهامه.

واضطر الجيش الفرنسي للتراجع عن هذا التعهد إذ قال المتحدث باسم قيادته "فردريك باربري" اضطررنا لإلغاء العمليات البحرية غير الضرورية وعمليات الإنتشار أو تعديل نطاقها.

وأوضح "باربري" أن السفن الحربية الفرنسية في مضيق هرمز لم تعد تتوقف في موانئ المنطقة باستثناء ميناء أبو ظبي وأن العمليات الجوية تأثرت.

من جهة اخرى قدمت وزارة الدفاع الإيطالية معلومات عن إصابات الكثير من الضباط العسكريين بفيروس كورونا، وقالت إن رئيس هيئة الأركان "سلفاتوري فرينا" و 12 آخرين أصيبوا بهذا الوباء الفتاك منذ ظهوره في البلد بينما توفي ضابط برتبة مقدم.

وقالت تركيا إنها قلصت من وتيرة تحرك قواتها في سوريا في الوقت الذي قفزت فيه حالات الإصابة بفيروس كورونا بين صفوف القوات المسلحة ومختلف الأوساط التركية.

كما أعلن الجيش السويدي إرجاء تدريب عسكري دولي يستمر شهراً ويضم نحو 25 ألف فرد جراء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وكان تدريب "أوروا 20″ مقرراً أن يبدأ في 11 مايو "أيار" ويستمر حتى الرابع من يونيو "حزيران" المقبلين لكن قيادة الجيش اكدت في بيان عسكري إن التدريب لن يجري هذا العام دون تحديد موعد آخر بسبب إنتشار الوباء الخطير.