آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-11:43م

العالم من حولنا


محادثات سلام في موسكو الاثنين بين زعيمي الطرفين المتناحرين في ليبيا

الإثنين - 13 يناير 2020 - 01:24 م بتوقيت عدن

محادثات سلام في موسكو الاثنين بين زعيمي الطرفين المتناحرين في ليبيا

موسكو (عدن الغد)رويترز:

 نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الخارجية قولها إن زعيمي الطرفين المتحاربين في ليبيا سيجريان محادثات سلام في موسكو يوم الاثنين مع ممثلين من روسيا وتركيا.

وتأتي المحادثات بعد أن أدى وقف لإطلاق النار في ليبيا دعت إليه تركيا وروسيا إلى تهدئة القتال العنيف والضربات الجوية يوم الأحد لكن الطرفين تبادلا الاتهامات بانتهاك الهدنة مع استمرار المناوشات حول العاصمة طرابلس.

وذكرت وكالات الأنباء الروسية أن خليفة حفتر قائد قوات الجيش الوطني الليبي وفائز السراج الذي يرأس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ومقرها طرابلس سيحضران محادثات موسكو يوم الاثنين.

وقالت وكالة إنترفاكس الروسية نقلا عن وزارة الخارجية إن وزراء الخارجية والدفاع من تركيا وروسيا سيشاركون في المحادثات كذلك.

وقال ليف دينجوف رئيس مجموعة الاتصال الروسية بشأن ليبيا إن الطرفين المتحاربين سيبحثان ”إمكانية التوقيع على هدنة وتفاصيل هذه الوثيقة“.

والأوضاع مضطربة في ليبيا منذ الإطاحة بحكم معمر القذافي وأصبح بها حكومتان متناحرتان منذ 2014. ودمر الصراع بين قوات الفصيلين اقتصاد البلاد وشجع مهربي المهاجرين والمتشددين وعطل إمدادات النفط.

وجاء مسعى السلام التركي الروسي، وهو أحدث مسعى دولي لوقف العنف، بعد مرور أكثر من تسعة أشهر على بدء هجوم على طرابلس تشنه قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة حفتر.

وتدعم تركيا السراج في حين نُشر متعاقدون عسكريون روس للقتال في صف قوات حفتر.

وردا على سؤال حول هؤلاء المرتزقة قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم السبت إن أي مواطن روسي يقاتل في ليبيا لا يمثل مصالح الدولة الروسية أو يتلقى أموالا منها.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال زيارة لموسكو يوم السبت إن برلين تريد استضافة محادثات سلام ليبية للبناء على ما قالت إنها تأمل أن تكون جهودا مشتركة ناجحة بذلتها روسيا وتركيا لوقف الصراع.