آخر تحديث :الأحد-21 أبريل 2024-04:47م

فن


أرقتني وذهبت

السبت - 19 أكتوبر 2019 - 10:42 ص بتوقيت عدن

أرقتني وذهبت

(عدن الغد)خاص:

رأيت حالتها في الواتساب حزينة ، وقد كانت تتوجع من ألم تخفيه عني، عن بعدٍ اقتربت منها ، ومسحت دمعها ، قلت لها : ما بك عزيزتي ؟ هوّني على نفسك !..

استطاعت شيئا فشيئا وبمكر طفولي أن تنقل ألمها إليّ ، ثم لوحت بيدها فجأة مشيرة أنّ بطارية هاتفها أوشكت على النفاذ.

بتُّ أتألم وآخر ظهور لها لم يتغير ، طلع الفجر ونجمته ولبثوا بجواري برهة ثم غادروني كما غادرت .

ورُبّما بعد لحظات تشرق الشمس ، وقد تطل معها الحبيبة من شُرفة الواتس ، لكن يا ترى هل ستكون سعيدة ؟ هذا ما أتمنى!.

 موفق السلمي - ريف تعز