آخر تحديث :الإثنين-22 يوليه 2024-02:51ص

فن


مابين الضحايا الصامتة والمعاناة الإنسانية.. رُسومات تشكيلية جدارية لمعاناة اليمنيين

الأربعاء - 24 أبريل 2019 - 12:39 ص بتوقيت عدن

مابين الضحايا الصامتة والمعاناة الإنسانية.. رُسومات تشكيلية جدارية لمعاناة اليمنيين
"جداريات من صنع الفنانة اليمنية/ هيفاء سبيع".

صنعاء(عدن الغد)متابعات خاصة:

رسائل سلام ومعاناة يجدها المرء في لوحات فنية تزين جدران مدينة صنعاء عاصمة اليمن التي تشهد حربا أهلية منذ سنوات.

اللوحات هي بصمات طبعتها الفنانة التشكيلية اليمنية/ هيفاء سبيع، على تلك الجدران لتوثيق ذكى ضحايا الحرب.

وأحدث جدارياتها، والتي تصور ضحية لغم أرضي بساق واحدة، من بين لوحات عديدة رسمتها سبيع في صنعاء خلال الحرب التي تسببت في مقتل آلاف اليمنيين وتشريد عدد أكبر وتدمير اقتصاد اليمن.

وأطلقت "هيفاء" على الجدارية اسم "مجرد ساق" ضمن حملة أطلق عليها "ضحايا صامتون".

وأضافت الفنانة اليمنية، أن: "الجدارية تعنى بضحايا الحرب بشكل عام وخصوصا ضحايا الألغام الفردية التي تزرع في كل مكان بالجمهورية اليمنية".

ورسمت هيفاء بالفعل جداريات تلقي الضوء على أشخاص تعرضوا للاختفاء وعلى أزمات نقص إمدادات المياه وتدمير المدارس والنزوح واستغلال المدارس لأغراض عسكرية.

وقالت سبيع إن حملة الجداريات تستهدف وقف الحرب بين الحكومة المعترف بها دوليا، والمدعومة من تحالف تقوده السعودية، وحركة الحوثي المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة.

وأضافت "رسالتي دعوة للسلام، فئة النساء والأطفال هم الأكثر تضررا في هذه الحرب، لا أحد يلتفت لهذه الفئات، الحرب عبثية واستهدفت كل شيء في اليمن، لم يبق شيء".

وكانت هيئة إنقاذ الطفولة قد أعلنت العام الماضي أن ما يقدر بنحو 85 ألف طفل تحت سن الخامسة ربما لقوا حتفهم جراء الجوع الشديد في اليمن منذ أن تدخل تحالف تقوده السعودية في الحرب الأهلية عام 2015م.