آخر تحديث :الخميس-20 يونيو 2024-08:29ص

عالم المرأة والأسرة


خد بالك من سنانك.. 4 طرق تقى نفسك بها من التهاب اللثة

السبت - 01 ديسمبر 2018 - 08:08 ص بتوقيت عدن

خد بالك من سنانك.. 4 طرق تقى نفسك بها من التهاب اللثة

( عدن الغد ) متابعات :

لثتك جزء مهم منك ويجب ألا تهمل فى صحتها، ولكن على كل حال يعد التهاب اللثة وتسوس الأسنان أكثر أمراض الفم شيوعا فى مصر، وهو ما يجعلنا نتحدث بشكل مفصل عن طرق الوقابة من التهاب اللثة، ويشمل ذلك نظافة الفم الجيدة وفحوصات الأسنان المنتظمة وتغييرات نمط الحياة، وغيرها من الأمور التى نقدمها لك وفقا لما ذكره موقع " News-medical" الطبى.
 
 
 

تنظيف الأسنان

للوقاية من التهاب اللثة، ينصح للأفراد بتنظيف أسنانهم بالفرشاة مرتين على الأقل كل يوم، إذا أمكن، فقد يساعد التنظيف بالفرشاة بعد كل وجبة على تقليل خطر الإصابة بالمرض بدرجة أكبر، ومن المهم استبدال فرشاة الأسنان المستخدمة بشكل منتظم لمنع نمو البكتيريا على الفرشاة كل ثلاثة إلى أربعة أشهر.
 
 
وعادة ما تكون فرشاة الأسنان الناعمة أفضل من فرشاة الأسنان الخشنة للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالمرض، حيث إن الفرشاة الخشنة يمكن أن تزيد الأعراض الأولية وتؤدي إلى نزف اللثة، وقد تكون فرشاة الأسنان الكهربائية أفضل من إزالة البلاك الصلب والجير من حول الأسنان.
 
 

الخيط

 

من الضروري أن يكون الخيط جزءًا من نظام العناية اليومية بالأسنان للوقاية المثلى من أمراض اللثة، ويعتمد الكثير من الناس على تنظيف الأسنان بالفرشاة وحدها، حيث يصعب في الواقع أن تصل فرشاة الأسنان إلى أماكن مثل الأخاديد الموجودة بين الأسنان.
 
 
ومن المستحسن تنظيف الأسنان مرة واحدة في اليوم، ويمكن أن يمر الخيط عبر مناطق يصعب الوصول إليها لإزالة البلاك والبكتيريا، مما يساعد على حماية الفرد من التهاب اللثة.
 
 

تقنيات التنظيف الأخرى

هناك العديد من التقنيات الأخرى للحفاظ على نظافة الأسنان التي قد تكون ضرورية في بعض الظروف، بالإضافة إلى تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط، قد تشمل أيضا إلى:
 
• شطف الفم لتقليل الترسبات بين الأسنان.
 
• اختيار عصا الأسنان للتنظيف بين الأسنان.
 
• التنظيف عند طبيب الأسنان.
 
 

فحص الأسنان

هذا مهم بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من أسنان غير متناسقة، أو أولئك الذين لديهم الأقواس أو الجسور، وهذه الأشياء يمكن أن تجعل الأمر أكثر صعوبة من المعتاد بالنسبة للأفراد لتنظيف أسنانهم بالفرشاة البسيطة والخيط، مما يزيد من خطر الإصابة بالتهابات دواعم السّن. 
 
 

تغيير نمط الحياة

يرتبط التدخين واستخدام التبغ بزيادة خطر الإصابة بالتهاب اللثة، كما أن الأشخاص الذين يدخنون يميلون إلى زيادة تراكم الجير على أسنانهم، والتي يمكن أن تؤدي إلى العدوى والتهاب اللثة. 
 
 
كما أن التوتر هو عامل آخر يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أمراض اللثة وجعلها أكثر صعوبة في العلاج، هذا لأنه يضعف جهاز المناعة في الجسم مما يجعل من الصعب محاربة البكتيريا في البلاك، ولذلك ، يمكن القضاء على أو الحد من المواقف العصيبة في الحياة اليومية حيث إنها تساعد على تجنب التهاب اللثة.