آخر تحديث :الثلاثاء-23 يوليه 2024-03:24م

حوارات


الفنان التشكيلي ومغني الراب محمد القباطي Yamany)‏‎Mc‎‏): أعشق النحت والأعمال اليدوية وهذه كلمتي للشباب بلادي

الأحد - 21 أكتوبر 2018 - 10:50 م بتوقيت عدن

الفنان التشكيلي ومغني الراب محمد القباطي Yamany)‏‎Mc‎‏):   أعشق النحت والأعمال اليدوية وهذه كلمتي للشباب بلادي

عدن ( عدن الغد) خاص:

 

 

ايمانك بالنجاح هو المغناطيس الذي سيجذبك إلية وأن تؤمن بقدراتك يعني أنك تسير في طريق تحقيق حلمك مهما كانت التحديات والعقبات...

الشاب اليمني ابن تعز محمد القباطي أكبر مثال لذلك فوضع البلاد الصعب ونيران الحرب الذي قتلت الكثير من ابناء محافظته لم تمنعه من مواصلة مشواره الفني والمهني على حدا سواء فقد وجد لنفسه عالم آخر يجتمع في الطموح والمواهب والقدرات الذاتية لينتج لنا فنانا بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

لم يتوقف طموحه داخل أراضي الوطن بل امتد معه للخارج حتى يضع لنفسه بصمة خاصة به وبفنه الذي يحرص على ايصاله وانتشاره في كل مكان يحل به دون أن يسمح لأحد أن يوقفه أو يقف في طريقه...

كان لنا حوار معه عن مشوار البدايات وكيف طور من موهبته وعمله نعرضه إليكم...

 

حاورته: دنيا حسين فرحان

 

 

عرفنا عن نفسك ؟؟

 

محمد علي القباطي , شاب نحات ومصمم منتجات يدوية وديكورات ومعني راب عمري 28سنه من مواليد منطقة القبيطه ما بين لحج وتعز من مواليد 6 فبراير ١٩٨٩م اقيم حاليا في مصر أعشق النحت منذ طفولتي وطورت من نفسي كثيرا حتى تمكنت من المهنة وما زالت أتعلم واتطور أكثر. 

 

متى بدأت نشاطك ؟؟

 

بدأت امارس النشاط من ٢٠٠٨وثم توقفت وبدأت في عمل الطباخة والاعمال النشاط الاجتماعي ومتطوع في الاعمال وغناء الراب ومعد فقرات في برامج في اذاعة اف ام شباب ثم عدت للمجال علي خامة الخشب وبدأت مره اخري مع البامبو في ٢٠١٧.

 

من شجعك منذ أن بدأت؟

 

وكان مشجعي في هذا المجال الاستاذ هيثم صلاح المشهور باسم بامبو مان وقف إلى جانبي كثيرا وكنت استمع لنصائحه واعطاني ذلك دافع كبير لأن استمر وأواصل إلى أن نجحت ووصلت إلى ما أنا فيه الآن.

ما أبرز الصعوبات التي اعترضت طريقك؟

كأي شاب لابد أن تعترضه صعوبات في بداية طريقة صادفتني أشياء أخرتني كثيرا وعرقلتني منها كانت في التمويل لإنشاء ورشه أي أن احصل على من يمولني مبلغ من المال أو يدعمني ماديا من أجل تأسيس الورشة أيضا عدم توفر الخامات المناسبة بسوق العمل الخاص بي وبما أقوم به في اليمن وهذا صعب عليا مهمة العمل لأن المواد هي الأساس في شغلي وهي متوفرة خارج الوطن والكل يعرف صعوبة جلبها من الخارج ويحتاج لأموال طائلة والامكانيات شبه منعدمه لدي هذه كانت أبرز الصعوبات.

أين تقوم بالنحت؟

اقوم بالنحت في معمل صغير في منزلي بعد أن ضاقت بي السبل لتوفير مكان أو محل خاص بي وبعملي فقمت بعملي من المنزل في بداية الأمر لكنني حالياً انتقلت الي معمل الاستاذ هيثم صلاح الذي أقدم له الشكر الجزيل في التعاون معي ومد يد العون لي , اضافة لأنني اعمل في شركة بامبو وان ايجبت.

ماهي طموحاتك المستقبلية ؟

الطموحات كثيرة وأسعى جاهدا لتحقيقها لكن طموحي الكبير والذي اتمنى أن احققه يوما ما هو انشاء شركتي الخاصة للهاند ميد ويكون لي كيان خاص بي وشغلي الذي اتميز به واكسب أكبر قدر من المتابعين والعملاء حتى أصل إلى ما كنت أحلم به منذ صغري.

هل اصبحت موهبتك مصدر رزق لك وضح ذلك؟

حالياً نعم أصبحت باب ومصدر للرزق لأني أقوم بالنحت على الخشب وأشياء أخرى بتناسق وسلاسة واحرص أن تكون أعمالي بحرفية عالية حتى ترضي كل من شاهدها ولكن قد يكون العمل محدود ويحكم ذلك سوق العمل فأيام تكون هناك طلبيات كثيرة وأيام أخرى لا وعندها استعين بمهاراتي في الطباخة ايضاً لمساندتي علي تحسين الدخل.

هل هناك جهات دعمتك؟

نعم الحمد لله تم دعمي ببعض الاجهزة والمعدات التي احتاجها للعمل من قبل مبادرة كلنا نستحق وانا ممتن لها كثيرا.

كلمة تحب تقول او توصله؟

أحب القول أن الشباب اليمني يحب أن ينتج ويتمني أن تتحول اليمن الي بلد صناعي ومنتج وان يكون الصناعة اليمنية مشهورة ومنتشرة في العالم وان العمل ومفتاح براغي في يد الشباب افضل 

من السلاح في بناء اليمن والرقي بعقول شبابنا وأن قيمة الانسان فيما يصنع.