آخر تحديث :الأحد-19 مايو 2024-07:55م

صفحات من تاريخ عدن


من الذاكرة العدنية ..يا جده قولي قبع قبع

الثلاثاء - 23 أغسطس 2011 - 06:59 م بتوقيت عدن

من الذاكرة العدنية ..يا جده قولي قبع قبع
الشاعر والأذيب العدني الأستاذ علي محمد لقمان صاحب ديوان ياهوه الوراد

عدن ((عدن الغد )) خاص:

إعداد / بلال غلام حسين

 

يقول الأستاذ المحامي محمد علي لقمان رئيس تحرير فتاة الجزيرة عن الديوان الشهير ( ياهوه الوراد ) للشاعر الأستاذ علي محمد لقمان, والتي كانت تُنشر في صحيفة " فتاة الجزيرة " وذكرها الأستاذ أحمد علي الهمداني في كتابه الأعمال الشعرية للشاعر علي محمد لقمان, بأنها أي منلوجات الوراد كانت تصور المجتمع في عدن في فترة تعتبر نقطة تحول في تاريخ البلاد, فهي لا تمتاز بالكلمات والعبارات والصور الشعرية التي يكاد أن يلمسها كل قارئ نشأ وترعرع في عدن .. ولكنها إلى ذلك تمتاز بمعان فيها تعبير عما اختلج في عواطف المجتمع في مناسبات مختلفة. 

 

وكانت صورها الشعرية تبعث على الضحك, والضحك أحياناً تعبير عن ألم شديد وشكوى مريرة.  ولازم التوفيق "الوراد" في تصويره معيشة الأغلبية في هذه البلاد فقد أستطاع أن يعيد إلى الأذهان صوراً ألفناها في صغرنا وعبارات كانت لغتنا في السنوات الخوالي .. فلا توشك أن تتم القصيدة أو الغنية الورادية حتى تشعر أنك كنت تريدها أطول مما هي لأنها تجعلك تضحك في ألم, وشر المصائب يضحك..

 

فمثلاً منلوج البقاع في عدن والتي كانت أسعارها في المزاد الحكومي آنذاك في العلالي, وعنها يصف الوراد حالة الرجل الضبحان الذي لا يستطيع شرائها ليبني عليها مسكن والحالة مستعصية عليه يقول شاكياً:

                                     رحت الحراج شفت لك في كل مكان بُقعة

                                                               بُقعة ميادين, وبقعة تستوي رقعة

                                      سمعت سعر الحراج حسيت كما الزلعة

                                                               تاجر يماري بهتي يقزعها قزعة

                                       وأنا أهب للبُقع في كل يوم مرعه

                                                               جالس مبهور وفيبي في الحراج فجعة

                                       واحد يقول ألف والثاني يقول ألفين

                                                              من فين أجيب نص شلن من فين أجيب من فين

                                       مافيش معي بيت كيف أقدر أجيب بيتين

                                                               بيل الترك والقصب يقصم فؤادي اثنين

                                        رحت الحراج شفت عيني تقتلب عينين

                                                               وشفت ناس يلعبو فينا "يا بين يا بين"

 

عندما نُلاحظ  الحالة في تلك الفترة والتي كانت أسعار الأراضي في المزاد الحكومي في عدن غالية بالرغم من ضئالتها بالمقارنة مع أسعارها اليوم والذي يملكها هم من غير أبنائها, ونسقط نفس المنلوج على واقعنا الحاضر لنرى الفرق الشاسع من الناحية السعرية للأراضي, نرى أراضي عدن تُصرف بالمجان بقرار رئاسي لغير أبنائها, وبعقد إيجار لأبنائها لو كانوا سعداء الحظ في الحصول عليها, وتُباع تلك لأراضي أمام أعينهم بالملايين والمليارات, وأبناء عدن لا يملكون حتى بُقعة لبناء مسكن صغير يؤويهم وأسرهم.   

 

أما معنى كلمة "الهتي" كانت تطلق على الفتاتير التي كُنا نلعبها ونحن صغار, وكانت الفتريه الهتي ذات لون بديع وتُستعمل لقزع الفتاتير الأخرى التي كُنا  نرُصها أمامنا.

 

ويواصل الأستاذ علي محمد لقمان منلوجه أعلاه بلغة إبن عدن الضبحان قائلاً:

 

                                              يا أرض يا اللي يبيعونك وعيني دم

                                         لو كان معي لقف باتمجهر وباتكلم

                                               باقول حقي ولكن ما معانا فم

                                           عاد في معانا زمان باينطق الأعجم

                                                وبايجي يوم أكون فيبه بلا مردم

                                         باهدر وباهدر ولا بابكي ولا باندم

 

وبعد هذه الأبيات التي ذكرها أستاذنا علي محمد لقمان في تلك الفترة ويشكي فيها أسعار الأراضي, فأيش با يقول لو كان موجود بيننا رحمه الله وشاف أسعار الأراضي الآن ومن يملكها!!!

 

وهذا المنلوج الثاني يصور في فترة ما عندما لم يكن هناك لنظام المجاري وجود في عدن, ونتيجة لذلك كان طفح المجاري يسبب مشكلة كبيرة لسكان عدن في تلك الفترة, فيقول الوراد شاكياً على لسان حال أبناء عدن قائلاً:

 

                                         با شكي عليك يا جلالي كم بكيت منك

                                                               كم صحت ما حد سمع كم قلت أح منك

                                          أشم عرفك وقول ذا كل ذا منك

                                                               أشوف نفسي أختنق با أموت أنا منك

                                          نشتي مجاري يقولوا ما معانا مال

                                                               ما حد رحم حالنا والحال غير الحال

                                          عيالنا في الجلالي لعبهم أشكال

                                                                بالله ترضوا لنا نطلع لكم أندال

                                          يا أبن البلد يالذي سموك لنا مجلس

                                                                 أخصه عليك ما قدرت تفعل لنا مجلس

                                           زيدت سعر الأراضي والبيوت تفلس

                                                                 بارجع أسميك حمادي الأرض أو مطلس

                                           ما قد سمعتك تقول هاتوا مجارينا

                                                                  وأنت عيالك معي يتمخدموا فينا

                                            شيء عاد تشم الرمم يخنق حوافينا

                                                                  وإلا استوت تعجبك- اخصه -  جلالينا

 

وفي الأخير ما أقول غير تعال يا وراد شوف جلالينا وبلاليعنا حق اليوم على طول الشوارع تطفح وفي كل حافة تسبح, وبعد ما عملت لنا بريطانيا أعظم نظام مجاري عرفته الجزيرة والخليج, لم يتم الحفاظ عليه كما يجب, با تقول رحم الله أيام زمان كانت جلالينا وبلاليعنا أرحم.   وفي الأسبوع القادم من الذاكرة العدنية سوف أقدم لكم مجموعة أخرى من المنلوجات الساخرة التي تحاكي الكثير من الأوضاع من جميع النواحي.

 

[email protected]