آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-03:46ص

صفحات من تاريخ عدن


من الذاكرة العدنية ..لقمة الخانوق وصاحب القلص

الثلاثاء - 19 يوليه 2011 - 05:12 م بتوقيت عدن

من الذاكرة العدنية ..لقمة الخانوق وصاحب القلص
صورة نادرة لمديرية الشيخ عثمان بعدن منتصف القرن الماضي -عدن الغد

عدن ((عدن الغد )) خاص:

يكتبها- بلال غلام حسين


محزايتنا اليوم يا جماعة عن قصة جميلة كانت شائعة زمان, هذه القصة هي عن لقمة الخانوق وصاحب القلص, مأدريش كيف ذكرت هذه الكلمة التي اختفت من القاموس العدني .. "لُقمة الخانوق" و "صاحب القلص" وهناك القليل من الجيل القديم يتذكر هذه الكلمة ومعنى الكلمة، هذه الحكايات استقرت في قلب الجيل العدني القديم وهى جزء من تاريخ عدن ومن المستحيل ننساها.


واليوم بنعرف الجيل الجديد من عيالنا عن معنى لُقمة الخانوق.  كانت أمهاتنا وجداتنا يا جماعة يعيشوا بطيبة قلب وحسن نية وبساطة,  فحين حدوث أي سرقة للأشياء الثمينة مثل الذهب يروحوا عند شخص يسكن في حارة القطيع، و أسمه الخوربي, وبيته يقع بجانب منزل عبد الوهاب عباس غانم الرُديني العدني.

 

 كان هذا الرجل يا جماعة يعد عجينة خبز أسمها "لُقمة الخانوق" ويُحضر إليه كل المتهمين ويعطي كل فرد لقمة من الخبز ليأكلها والذي يختنق ولا يستطيع أن يبلع اللقمة فهو المتهم في القضية، أكيد دلحين با تضحكوا على هذه القصة, ولكنها كانت حقيقية وتحصل في عدن, وكانت هذه معتقدات جداتنا قديماً, القضية يا جماعة هي عامل نفسي (Psychology Effect) كان السارق يحصل له الرعب من هذا الموضوع مُش لقمة الخانوق اللي تكشفه.


وفي السياق نفسه, بأقص عليكم هذه القصة العدنية الظريفة الثانية في موضوعنا وهي, قصة السيد "صاحب القلص" التي ذكرها مؤرخ عدني عريق عايشها شخصياً ويسرد تفاصيلها قائلاً: " في أحد الأيام نسيت أمي أن تحفظ الشواليه الذهب حقها – أي الأسوار الذهبية في الخزانة الحديدية وتركتها في الدولاب, ولا أحد يعرف من دخل وسرق الشواليه حق أمي، قررت أمي تروح عند صاحب القلص في الشيخ عثمان كان واحد مشهور بهذه الخبابير.

 

راحت معها في هذه المهمة التي أوصت بها أيضا جدتي، ذهبنا في سيارة جدي "الأوستن" وسائق سيارة جدي الظريف هو الصومالي جامع - جامعو إلى الشيخ عثمان إلى عند "السيد" صاحب القلص. 

 وصلنا إلى بيت السيد ودخلنا المنزل كان صاحب القلص رجل نحيف وله لحية كبيرة, وغرفة بضوء خافت زي حق المشعودين، كان النظام عنده يقول أن من يرى في الماء داخل القلص لازم يكون طفل غير بالغ وكنت المرشح الوحيد لأنظر في قلص السيد لأننا كنت في سن 12 من عمري.


جلس الدريول جامعو جنب الباب يتفرج على الخُباره باستغراب عن ما يحدث، أجاء "السيد" بقلص كبير فيبه ماء وعمل له بخور وقال يا محمد شوف أيش في الماء، ماشفت حاجة غير ماء وماء، قال السيد شوف في هناك حرمة سمينة واقفة جنب الكبت حق أمك، قلت له ما فيش غير قلص وماء، قال لي هناك وليد صغير يحمل صندوق الشواليه حق أمك جنب الحرمة قلت له ما فيش غير ماء وبخور .

 

فجأة دق السيد رأسي بقوة وقال لي شوف يا أهبل زي الناس داخل القلص .. هنا لم أتمالك نفسي وبدأت الكارثة.. ما عدت أذكر كيف طفشت القلص والماء على رأس السيد، كان السيد قصير القامة ضعيف البنية، نهض السيد بذهول ردعته برأسي ردعه قوية، فترنح وشليته "حجشة" في المُدارجة العدنية وقلبته على الأرض، كان الموقف عصيب أخذ دقائق صعقت أمي وجدتي من هول الموقف وساد صمت عميق.  قال السيد أخرجوا هذا الوليد الشيطان من بيتي,  هربت إلى السيارة و استقبلتني السائق جامعو استقبال الأبطال وقال لي هذا رجال مجنون دجال أحسن لما ضربته.

 


 خرجنا من بيت السيد والدنيا سكوت داخل السيارة, فجأة شق الصمت ضحكة الغالية الحبيبة جدتي وقالت يا جامعو هيا نروح بستان الكمسري نشرب تريب من هناك، ساد سيارة جدي المرح وضحكت أمي وجدتي وعدنا إلي البيت. 

 

كنت أتوقع عقاب من خيزران أمي ولكنها أحتضنتي ضاحكة وقالت لي كيف ردعت برأسك السيد "صاحب القلص" هذه الردعة القوية .. فداك وفدى رأسك الشوالية, وقالت تعال با أبخرك بلُبان شِحري أخاف من جن السيد يرزعوا بك، قُلت لها ضاحكآ لو كان عنده جن فاتنا ما رزعتبه وردعته، ضحكت أمي و حين عاد أبي إلى البيت قصت له أمي هذه القصة الضاحكة، ضحك أبي وبعد أيام أشترى لأمي أحسن شواليه ذهب من عند محل البانيان سوني صاحب الذهب". 

 


والله يا جماعة لمان نسمع هذه المحازي وترجع بنا الذاكرة إلى الوراء بالزمن الجميل في مدينتنا عدن والأيام الجميلة التي قضيناها ما نقول غير, يا سلام عليك يا عدن يا أم الدنيا وعلى تاريخك وأساطيرك الجميلة … وإلى لقاء مع محزاية عدنية جميلة في الأسبوع القادم….

 

[email protected]