آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-11:42م

صحافة ساخرة


بالتعاون مع مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية.. وجود تنظم ورشة تنشيطية لإعداد تقرير موازي لحالة حقوق الإنسان

الثلاثاء - 23 مايو 2017 - 02:37 م بتوقيت عدن

بالتعاون مع مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية.. وجود تنظم ورشة تنشيطية لإعداد تقرير موازي لحالة حقوق الإنسان

عدن (عدن الغد)خاص:

 

نظمت مؤسسة وجود للأمن الإنساني بالتعاون مع مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية مكتب اليمن الثلاثاء الموافق 23 مايو 2017، الورشة التنشيطية التوجيهية لمنظمات المجتمع الدولي في إعداد تقارير الظل لاستعراض الدوري الشامل (UPR).

وتأتي الورشة توصلا لمشروع متكامل يتم تنفيذه من قبل المؤسسة بالتعاون مع المؤسسة الألمانية في مدينة عدن، والتي شهدت تنظيم ورش تدريبية وفعاليات سابقة أسهمت في تعزيز مفاهيم وقدرات الناشطين والمدافعين في مجال حقوق الإنسان على كيفية إعداد تقارير الظل الحقوقية الموازية لحالة حقوق لإنسان في البلد.

في افتتاح الورشة تحدثت رئيسة المؤسسة أ.مها عوض  عن استئناف أنشطة المشروع مع المشاركين الذين تم استهدافهم من أجل تعزيز قدراتهم في مجال إعداد التقارير الحقوقية الموالية لاستعراض الدوري الشامل، مشيرا إلى أن المشاركين الذين يمثلون عدد من المنظمات المدنية المعنية في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والنشطاء الحقوقيين سيتطرق إلى المنهجية والخطوات اللازمة من أجل إعداد تقارير الظل المعنية بإيصال صوت منظمات المجتمع المدني لمجلس حقوق الإنسان بشأن الانتهاكات المرتكبة ضد المدنيين.

وأشارت إلى أن هناك ورشة أخرى ستتبع خلال الأيام القادمة وسيتم من خلالها التركيز آلية العمل التي سيتم من خلالها البدء بإعداد التقرير الذي سيرفع إلى اجتماعات مجلس حقوق الإنسان القادم.

من جانبه رحب أ. محمود قياح مدير البرامج في مؤسسة فريدريش إيبرت الإلمانية ـ مكتب اليمن بالمشاركين في الورشة التي تأتي تواصلا للمشروع الذي ينفذ من أجل تعزيز دور المنظمات المجتمع المدني في إعداد تقارير الظل للاستعراض الدوري الشامل (UPR)، مؤكدا أن خطوات المشروع متواصلة من أجل تعزيز دور الناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان في رصد الانتهاكات التي تحدث بشكل عام في أوقات السلم وتتزايد في أوقات الحرب.

وأشار إلى أن إعداد تقرير حقوقي موازي لحالة حقوق الإنسان في عدن والمحافظات المجاورة لها تحت ما يسمى إقليم عدن يمثل خطوة أولى وفريدة من نوعها من أجل الانتصار للضحايا الذين يتعرضون للانتهاكات بصورة مستمرة، منوها بأهمية أن يكون الناشط والمدافع عن حقوق الإنسان حيادي في تناوله للقضايا الانتهاكات بعيدا عن التحزب أو التسيس ويكون الانتصار للضحية هو الهدف الرئيسي الذي يجب العمل من أجله.

وقال " أن المهمة الملقاة على عاتق المشاركين ليست بالسهلة أو الهينة، لأن رصد الانتهاكات في أي بيئة معادية لحقوق الإنسان يعرض المدافع للكثير من المخاطر ، لكن المدافعين عن حقوق الإنسان ينتصرون دائما للضحايا مهما كانت الصعوبات والتحديات".

عقبها استعرض مدرب الورشة أ. علي النقي المنهجية الصحيحة التي يجب العمل عليها ضمن تقارير الاستعراض الدوري الشامل والتي سيجري العمل عليها من أجل إعداد التقارير الموازية ، كما وضع الورشة خطة عمل للعمل عليها لإعداد التقرير الذي سيرفع بشكل متكامل عن حالة حقوق الإنسان والانتهاكات التي شهدتها عدن والمحافظات المجاورة لعرضه على مجلس حقوق الإنسان خلال الاجتماعات القادمة.