آخر تحديث :السبت-20 أبريل 2024-02:59ص

عالم المرأة والأسرة


كيف أعادت الأميرة ديانا صياغة قواعد الموضة الملكية؟

الأحد - 26 فبراير 2017 - 10:31 ص بتوقيت عدن

كيف أعادت الأميرة ديانا صياغة قواعد الموضة الملكية؟

عدن (عدن الغد) متابعات

رغم مرور 20 عامًا على رحيل الأميرة ديانا، إلا إنها لا تزال أيقونة خالدة للموضة، وتعد من أوائل النساء فى البلاط الملكى اللائى تحظى اختياراتهن فى الأزياء بهذه الشعبية، تمامًا مثلما احتلت مكانة غير مسبوقة فى قلوب الناس فى جميع أنحاء العالم. وفعلت ديانا ما هو أكثر من أن تصبح أيقونة للموضة حيث أعادت صياغة قواعد الموضة الملكية من جديد.
 
وتزامنًا مع افتتاح معرض "ديانا: قصتها مع الأزياء" الذى يقام فى قصر كنسينجتون، كشفت صحيفة "تلجراف" البريطانية عدد من قواعد الموضة الملكية التى كسرتها الأميرة ديانا.
 
وفى الصدارة تأتى قاعدة ضرورة ارتداء القفازات، وهو الأمر الذى تخلت عنه "ديانا" تمامًا، لأنها كانت تفضل أن تتواصل مع الناس دون أن يكون هناك أى حواجز بينها وبينهم.
 
ونقلت الصحيفة عن "آنا هارفى" منسقة الأزياء الخاصة بالأميرة ديانا أنها قالت: طلبت عشرات الأزواج من القفازات من كل الأشكال والأحجام الممكنة لأن الأسرة المالكة ترتدى القفازات فى كل وقت، ولكن الأميرة ديانا لم ترتديها أبدًا.
 
أما القاعدة الثانية التى كسرتها "ديانا" فهى عدم ارتداء قبعة، وهى القاعدة التى كسرتها للمرة الأولى حين كانت بصدد زيارة إحدى مستشفيات الأطفال، فقالت إنها لن ترتدى قبعة وهى ذاهبة للمستشفى لأنه لن يمكنها عناق طفل مع قبعة على رأسها.
 
 

ديانا تتخلى عن قبعتها لتتمكن من مداعبة الأطفال

الثورة الثالثة على قواعد الموضة الملكية هى تخليها عن الفساتين الملكية بألوان الباستيل، والقبعات والأحذية وحقائب اليد التى وصفتها بأنها "بشعة"، واختارت بدلاً منها فساتين متألقة مع صور ظلية رشيقة شديدة الأناقة وأدخلت دم جديد على الملابس الملكية.
 
كانت ديانا أيضًا الأولى فى العائلة المالكة التى تتجرأ وترتدى سراويل رياضية، فى عام 1986 أثناء حضورها حفلاً موسيقيًا فى فانكوفر، حيث اختارت بلوزة سوداء قصيرة وبنطلون أشبه بالخاص بركوب الخيل.