آخر تحديث :الأحد-19 مايو 2024-09:28م

صفحات من تاريخ عدن


من الذاكرة العدنية.. عزومة الجراده

الأربعاء - 15 يونيو 2011 - 02:25 م بتوقيت عدن

من الذاكرة العدنية.. عزومة الجراده
صورة لأحد مطاعم عدن في الزمن الجميل

عدن ((عدن الغد )) خاص:

تصدقوا بالله يا جماعة اليوم مزاجي مُكنتر ومش بالفورمة, من كل ما يحصل من دمار وشمات لإخواننا وأهلنا في أبين الحبيبة, وما وصل إليه الحال المُزري في عدن الغالية.

 

 ولكننا ما با كنتر عليكم وعكر مزاجكم معيه وبا احازيكم اليوم محازيه عدنية جميلة عن شاعري عدن, لطفي جعفر أمان والأستاذ محمد سعيد جرادة.

 وهذه المحزاية لأحبائي في الشيخ عثمان واللي دائماً ما يعاتبونا, لأننا ما أذكر قصص الشيخ عثمان القديمة, علشان كذا أقدم لهم هذه الهدية البسيطة والتي أرجو بأن تنال إعجابهم.

 

كثير من الكتاب في الخارج والداخل كتبوا عن لطفي وشعر لطفي وأيضآ في رثائه وقيلت كثير من الكلمات.

   كتب الكثير عن لطفي ولكن لم يتطرق أحد إلى الجانب الإجتماعي في حياة لطفي، كان لطفي متواضعآ ويحب المزاح سريع النكتة يحب الضحك من كل قلبه الرحيم العظيم.

 المهم في الأمر يا جماعة, كان لطفي يحب الأكل الشعبي، وكانت وجبته المفضلة "العصيد" أو العصيدة ..

 لطفي كان يحب العصيد مع السمن والعسل, وكان لطفي يحب صديق عمره الشاعر العظيم ابن الشيخ عثمان العدني محمد سعيد جراده، كانوا عظماء لم يدخلوا في صراع التنافس المريض الموجود في يومنا هذا – التنافس الحاقد المبني على الحسد، كانوا عظماء في زمانهم. 

 

في أحد المرات دعي لطفي والجراده إلى عزومة فذهبا معا إلى العزومة، وجلسا أمام بعض وبينهم تِبسي - أي صحن كبير وفوقه كود – أي تل مرتفع من العصيد وفي قمة الكود حفرة عميقة ملئت بالسمن والعسل، وكانوا يغمسوا الُلقم بالسمن والعسل.

 أنسجم لطفي إنسجام شديد بجودة السمن والعسل، فتسللت أصبعه في أسفل كود العصيد وعمل أخدود عميق حتى وصل إلى قاع حفرة السمن والعسل – فجأة تدفق نهر من السمن والعسل نحو موقع لطفي، أعتقد لطفي إن ساتر كود العصيد العالي سيخفي نهر السمن والعسل المتسرب نحوه، ولكن الجراده أكتشف الأمر.

 هنا صاح الجراده يا لطفي ايش هذه المغالطة .. ايش هذا ؟ أجابه لطفي بتأثر شديد: أتي الخير يسعى إلى أهلهِ.

 أجابه الجراده: بعد طول تنخيش وتهبيش, أسمع يا لطفي أجينا معآ وسنأكل معآ سوى، وخربط الصحن كله ومزج كل العصيد بالسمن والعسل فضحكوا جميعآ.

لطفي والجراده ساهموا في برامج إذاعة عدن.  ففي أحد الأيام غادر لطفي والجراده الإذاعة في الظهر بعد المشاركة في أحد البرامج، كان الجراده يسكن في الشيخ عثمان ولطفي في كريتر.  قال الجراده للطفي: أسمع يا لطفي ايش شورك تقدمني بالبابور حقك إلى الشيخ عثمان، وأنا أعزمك غذاء في مخبازه رهيبة، عليك البترول حق البابور وعلي الغذاء.

قال له لطفي : ساي - أي موافق يا جراده.  وصلوا إلى الشيخ عثمان ودخلوا المخبازه وبصفة الجراده صاحب العزومة زكن – أي طلب الجراده غذاء ديولي غنى عليه المغني وشعر عليه الشاعر، كان الغذاء فخم - زكن مكان فته مع العسل والسمن، مكان فته حاف بالسمن، مكان صحن خبز رشوش، وحُلبه مع الحُمر، 2 قوارير كوكا بارد للهضم، وذيل حوت كبير زينوب مشوي موفى رهيب، لما شافه لطفي هتف الله أكبر كأنه تينيس - أي مضرب التنس، وتعطلت لغة الكلام بين لطفي والجراده وهم في معركة مع هذه العزومة العباسية. 

في القيام لغسل اليد وسبقه لطفي وأنتظره أمام صاحب المغل – أي المحاسب، قام الجراده وكان يعرف تلك المخبازه جيدآ لأنه من أبناء الشيخ عثمان، غسل الجراده يده ودخل إلى المطبخ، كان للمطبخ باب في الخلف خرج منه الجراده إلى الشارع ومنه إلى بيت قريب .

ذهل لطفي من كرم ضيافة الجرادة ولم يتسرب الشك إلى نفسه تحت أي سبب من ضخامة الغذاء، وأعتقد في الأمر إن الجراده مبون – أي عنده فلوس، لأن الجراده قبل يومين قبض من الإذاعة مبلغ محترم.  أنتهى الغذاء وتأخر الجراده, شعر لطفي بتأخر وإختفاء الجراده – هنا عرف لطفي انه هرب وأدرك أسباب هذه العزومة الضخمة التاريخية، تلقى لطفي مقلب الجراده بدهشه وقال في نفسه .. " قدنا شكيت من ضخامة العزومه ولكن ما خليت بالي .. الأيام بيننا يا جراده". ودفع الحساب كاملآ وثمن البترول حق السيارة إلى الشيخ عثمان.  والى لقاء مع محزاية عدنية جميلة في لقاء قادم إن قدر لنا اللقاء والبقاء...                 

 

*من بلال غلام حسين

[email protected]