آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-01:02ص

صفحات من تاريخ عدن


صفحات من تاريخ عدن .. مدينة "التسامح الديني والعرقي والإنساني" (( الجزء الأول ))

السبت - 16 أبريل 2011 - 02:16 م بتوقيت عدن

صفحات من تاريخ عدن .. مدينة "التسامح الديني والعرقي والإنساني" (( الجزء الأول ))
صورة لأفراد من الجالية البريطانية في عدن

عدن ((عدن الغد )) خاص:

كتب / بلال غلام حسين

أُحبك يا عدن يا زهرة الدُنيا يا أُم المساكين

 

يقول أهل عدن عنها: (( إن عدن المحروسة تعطي من يعطيها, وتصدق من يصدقها, وترفع من يرفعها, وتحط من يحطها, وتحمي من يحميها, وتدمر من يدمرها )).

 

ابتداء من هذا الأسبوع سوف نقوم بسرد حلقات خاصة ومميزة عن صفحات من تاريخ عدن, نستعرض من خلال موقع "عدن الغد "لأبناء عدن وخاصة الجيل الجديد منهم عن تأريخ لم يتطلعوا عليه, عن إنجازات لم يعرفوها, وعن أناس قلما سمعوا عنهم. 

سوف أحدثكم عن تاريخ مدينة ذُكرت بالاسم في الكُتب السماوية الثلاثة, وهي مدينة عدن, والتي تعني الفردوس, سوف أتكلم عن شواهدها التاريخية والحضارية والتي تحكي قصة عمرها ألآلاف السنين.

 

سوف أخذ قُرائنا الكرام في رحلة تاريخية جميلة على متن سفينة كبيرة أسمها عدن!!! سوف أتطرق عن مدينة الحب الإنساني بلا مُنازع, والنموذج الوحيد في الوطن العربي.  مدينة تحكي قصة نجاح التعايش الأمن لكل أنواع البشر وعلى مختلف جنسياتهم ودياناتهم وأعراقهم, والتي لكثرتهم تحول الساكن البسيط في مدينة عدن إلى لغوي مُتمكن وفصيح.  سوف أحدثكم عن أُناس عاشوا فيها قرون من الزمن أدمنوا الطمأنينة ورحلوا عنها بهدوء ودون ضجيج, ولكنهم ولبساطتهم حفروا أسمائهم في ذاكرتنا كنماذج شعبية بسيطة وفي مدينة كانت اللغات المتنوعة إحدى سماتها وخصائصها.

 

سوف أعرف القارئ الكريم عن السحر المكنون داخل صدفات شواطئ مدينة عدن الساحرة, هذه المدينة التي أسرت القلوب حباً ولوعة بخصائصها الآمنة... سر جعلها واحدة من المدن التي لا تعرف المشيب أو الشيخوخة, بل تتجدد باستمرار, تعطي الأمن والأمان والسكينة, وتعكس بخصائصها سلوكاً إنسانياً إجبارياً على كل من يعيش فيها ... لأنها بالفعل زهرة المدائن الفواحة. 

 

أن الباحث في تاريخ المدينة سوف يجد عند استقراء تاريخها والتمحيص فيه, أنها مدينة عربية ضاربة في عمق التاريخ ولا عجب أن تكون من أقدم المدن العربية حيث والشواهد التاريخية والثقافية تؤكد عنوان حضارتها منذ الأزل.  وأمام هذا الرقي الحضاري والاقتصادي والاجتماعي جعل من عدن قبلة للشعوب كافة, ومحطة أنظارهم, يقطرونها فُرادى أو جماعات للتجارة أو التوطن والإقامة, فكانت موطناً لكثير منهم, فتباركت أرضها بهم وتباركوا بها, فكانت عدن لهم الأم و الوطن, مما جعل الاعتزاز بالانتماء إلى عدن أحد أهم الأسباب في نبذ العصبية القبلية.

 

وبعد هذه المقدمة البسيطة المتواضعة, سوف نبحر سوياً ونغوص في أعماق هذه الصدفة الجميلة التي سوف تأخذنا وتُعرفنا بتاريخها الأصيل و الجميل والعتيق والبديع..... وبداية هذه السلسلة من تاريخ عدن سوف تكون عن

 

عدن ... عنوان التسامح الديني والعرقي والإنساني والجزء الأول منه....

 

صفحات من تاريخ عدن .. عنوان التسامح الديني والعرقي والإنساني (( الجزء الأول )) 

                                     

منذ عقود مضت كانت عدن نقطة ارتكاز وملتقى البشر كافة من كل الديانات والأعراق والجنسيات, فكان هُناك المسلم والنصراني واليهودي والفارسي والهندوسي وغيرهم من البشر.  تعايش كل هؤلاء تحت سقف مظلة مدينة تاريخية عريقة أسمها (عدن), ويعلم الكثيرون عن معنى هذه الكلمة ومعناها اللغوي في المعاجم وكتب التاريخ والمؤرخين قديماً ومعناها عدنت, أي توطنت, أي لزمت مكانها, ولهذا ذابت كل الديانات والثقافات والأعراق في هذه المدينة وصارت جزء لا يتجزأ من تاريخ هذه المدينة الكوزمابوليتينية وتعايش كل البشر من كل هذه الديانات والعرقيات في هذه المدينة العريقة وشكلوا أعظم مجتمع إنساني على مر التاريخ.

 

من خلال هذا الموضوع التاريخي المهم, سوف أسرد لكم إحصائيات وأرقام عن كل هذه الأجناس التي عاشت و استوطنت في هذه المدينة.

 

في العام 1849م, عمل الكوماندر هينس على إعداد إحصائية بشرية, بعناية خاصة أشرف عليها شخصياً حتى تكون مرجعاً لمدينة عدن.  في تلك الفترة كان هناك العديد من العمال الهنود والعرب يعملون في سوق البناء, وكان هناك أيضاً عدد من السكان اليهود ولكن كان من الصعب الحصول على تقدير دقيق عن عددهم.  وأيضاً في الفترة نفسها كان عدد الصومال الذين تم إحصائهم من قبل هينس حوالي 2300 شخص كمقيمين دائمين, و 549 أفريقي و 281 من السيديس و 22 دنكلي.  المجموع الكلي لعدد السكان كان 19024 نسمة, وهذه الإحصائية لم تشمل عدن الصغرى والشيخ عثمان كون المدينتين لم يكونوا جزء من عدن. 

 

أول تعداد سكاني عُمل تحت الحكم البريطاني كان في صبيحة 1 يناير 1856م, وكانت هذه الإحصائية غير متوقعة للقائد بلي فير ((Playfair حيث وجد بأن عدد السكان بلغ 4800 عربي منهم 965 من السكان الأصليين, بينهم 270 رجلاً فقط, و 1650 من المناطق الجبلية من قرى الجنوب, و 1580 من اليمن من منطقة المخاء, حيث شكل مجموع السكان العرب في تلك الفترة في عدن 35%.  و إحصائية أخرى في نفس الفترة ضمت اليهود والفرس والأفريقيين من كل جنس ولون, كان هناك أيضاً 3 أتراك, 220 مصري حيث معظم الرجال جاء مع عائلاتهم, و 150 من الحبشة, و 60 فرد من النوبه, 14 دنكلي, و 360 رجل من السيديس أو السواحيليين الأفريقيين, و 2600 صومالي.

 

وفي التعداد التي تم في العام 1872م, بلغ عدد سكان عدن 19289 نسمة ومن خلال الإحصائيات  التالية يظهر لنا عدد السكان في عدن بحسب دياناتهم والتي لم تضم المسيحيين:

وهذه الإحصائية تظهر لنا عدد السكان في عدن بحسب جنسياتهم والتي لم تضم العرب والصومال والهنود:

وفي تعداد عام 1891م, وبعد انضمام الشيخ عثمان إلى عدن زاد عدد سكان عدن الضعف حيث وصل عدد السكان من جميع الديانات إلى 44079 نسمة وهذه المرة شمل المسيحيين أيضاً.  وفي تعداد عام 1931م, وصل عدد سكان عدن إلى 46638 نسمة, ومن خلال الإحصائية التالية يظهر لنا جلياً عدد سكان عدن بحسب الخلفيات العرقية والتي ضمت هذه المرة العرب والصومال والهنود:

لم يحصل أي تعداد رسمي منذ العام 1931م, حتى العام 1946م, بسبب الحرب العالمية الثانية, خلال هذه الفترة حصل تدفق كبير للبشر إلى عدن من العام 1937م, وخصوصاً الوافدين من اليمن بسبب حاجة عدن للعمال للعمل في مجال البناء, حيث وصل عددهم إلى 13500 وافد.  وفي هذه الفترة أيضاً تضاعف عدد اليهود القادمين من اليمن, وكان عددهم حوالي 1600 يهودي تم وضعهم في مخيمات خارج الشيخ عثمان, حيث وصل عدد السكان في هذه الفترة إلى 80000 ألف نسمة, ومن خلال جداول الإحصائيات التالية يظهر لنا بالتفصيل سكان عدن من جميع الأجناس الذين استوطنوا فيها وأبنائها الأصليين الذين ولدوا فيها والجنسيات التي أقامت  فيها.  ومن خلالها أيضاً يكشف لنا, كيف عاش كل هؤلاء البشر بوئام في هذه المدينة العريقة والتي انصهرت فيها جميع الثقافات والديانات والعرقيات, حيث احتضنت عدن بين ذراعيها العربي واليهودي والهندوسي والنصراني والفارسي وعاشوا بها بأمن وسلام ليس كأعراق وثقافات مختلفة ولكن كبشر يجمع بينهم حب عدن وكانت عدن بالنسبة لهم الوطن والأم وليس كما يدعي البعض هذه الأيام.

من خلال هذا الجدول يظهر لنا عدد السكان العرب المتواجدين في عدن في تلك الفترة:

 

وهذا الجدول يظهر لنا عدد السكان الهنود الذين كانوا متواجدين في عدن في تلك الفترة:

وهذا الجدول الأخير يظهر لنا عدد السكان اليهود والصومال والأوربيين المتواجدين في عدن في تلك الفترة:

صورة لرهبان من الكنيسة الرومانية الكاثلوكية في عدن عام 1945م

صورة لبعض أعضاء الجالية الهندوسية في عدن قديماً.

صورة للجالية اليهودية في عدن قديما.

صورة للجالية الفارسية في عدن

صورة نادره لشخصين من الدناكل في عدن عام 1856م

 

*الصور المرفقة في المادة الصحفية المنشورة أعلاه صور خاصة وحصرية بـ"عدن الغد" ويتم نشرها لأول مرة.

 

[email protected]