آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-11:21م

صفحات من تاريخ عدن


ما الذي تتذكره عدن عن الزعيم الخالد ( جمال عبد الناصر) ؟

الأحد - 28 سبتمبر 2014 - 11:03 م بتوقيت عدن

ما الذي تتذكره عدن عن الزعيم الخالد ( جمال عبد الناصر) ؟
جمال عبد الناصر وسالمين ,,زعيمان خالدان في ذاكرة الشعب.

عدن((عدن الغد))خاص:

 

تعيد (عدن الغد) نشر المادة تزامنا مع الذكرى(44) لرحيل الزعيم العربي  الخالد جمال عبد الناصر في 28 سبتمبر 1970م.

 

 

في الخمسينات كانت المنطقة على مقربة من إنفجار رهيب حدث في الشرق والغرب وشمل كثير من المرافق في حياة البشر، كانت هناك ثورة في عالم الشباب الذي بدأ يتصدر العالم خلفآ للعصر القديم عصر الكلاسيكية والرتابة والحذر ، جاء الإندفاع بلهيب الشباب وفورة الفكر شملت الموسيقي والأدب والسياسة والصناعة والثورة وكل مرافق الحياة، لم يكن ذلك بالصدفة ولكنها حركة التاريخ التي ترفض سياسة البكاء على الأطلال .. وركوب الحمير والجمال وتناشد التغيير والبحث الدائم عن الفجر وفي الفجر يولد البعث .. بعث أمة عربية ذات رسالة خالدة لا تنسى الجذور العربية ولكن لا تقف أمام رياح التغيير الحضاري.
 
 
كانت مصر في الأربعينيات تموج بتيارات فكرية .. مصر أرض العروبة والفكر والأدب - مصر حافظت على التيار العربي والكرامة العربية، وصرفت من قوت أبنائها ودماء جيشها الذي قاتل في سبيل العرب - الجيش المصري الأسطوري الذي عبر قنال السويس في 12 دقيقة ، مصر فتحت جامعاتها وكلياتها ومدارسها وصحفها لنهل العلم دون مقابل. هذا الخضم العميق لا بد أن يولد فيه بطل قومي ، وكان البعث في حياة أمة عربية .. مصر أنجبت المقدم - أركان حرب .. جمال عبد الناصر.
 
 

 

 
قلت للحجة فطوم أشوفك لابسه درع جديد والبخور يعطر البيت ما هي المناسبة ، قالت اليوم عيد .. عيد العبور .. عيد نصر أكتوبر .. عيد جيش مصر ، جيش كل العرب ، ثم غطرفت بزغرودة طويلة فرحه بالعيد. قالت أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبا أجيب لك حلاوة عيد عبور قنال السويس – هريسة اللوز من شارع الزعفران ، وبعدين حازيني عن الرئيس التاريخي جمال عبد الناصر ، وقصة التأثير الذي أحدثه جمال في عدن والتطور الذي حدث عام 1956 .
 
 
قلت لها يا حجة فطوم بعد الثورة المباركة رأى جمال إن على القوات البريطانية أن تغادر منطقة القناة التي تتذرع لبقائها حماية قنال السويس.
 
 
قال لهم جمال في مفاوضات الإنسحاب : إن مصر هي التي حفرت قنال السويس ، ومات في الحفر الآلاف العمال المصريين إن مصر التي تحمي النيل .. تستطيع أن تحمي قنال السويس. أنسحب من مصر 100 الف جندي مع عائلاتهم ، ذهبوا إلى عدن ، فقامت حركة معمارية سريعة وضخمة لتقديم الخدمات ، وتذفق على عدن الكثير من العمال للبناء والتعمير وتحركت عجلة الإقتصاد ، وبنيت العمارات في شارع المعلا الرئيسي ، وكثير من الشقق لسكن العائلات ، وفتحت المطاعم والمستودعات والدكاكين والفنادق لخدمة القوات البريطانية القادمة من معسكرات قنال السويس في مصر.
 
 
 
 
يا حجة فطوم لقد حدث كل هذا التطور السريع الخيالي في عدن لغرض خدمة مصالح بريطانيا وليس هدية أو صدقة ، كان التقدم منذ بداية الإحتلال بطئيآ بتعمد وشمل كثير من المرافق في البلاد التي كانت تعطي بريطانيا كثير من التسهيلات ، ولم نستلم أجور تلك الخدمات والتأجير.
 
 
 
. قالت الحجة فطوم فرشت شوارع عدن بالدامر - أي الإسفلت في وقت متأخر بداية 1950 ، قلت لها والكهرباء جاءت متأخرة ايضأ لقد زاملت في طفولتي اللمبه والنواره والفانوس أبو دوباله في حارتي - حافة القاضي ، ثم قلت لها : والطامة الكبرى التي لم ندركها قديمآ، تركت بريطانيا المحميات في حالة فقر ومرض وجهل وذلك ما شكل قنبلة موقوتة أنفجرت عام 1967- وبدأ الزحف من الريف نحو عدن. يا حجة فطوم خرجت بريطانيا من عدن وأخذت معها كل الأسلحة والمعدات والأجهزة والأدوات .
 
 

 

 
قالت الحجة فطوم ساخرة أخذوا معهم حتى البردات حق الطوق والطراريح حق القعايد والدسوت والصحون والتباسي والمقالي. يا حجة فطوم من عبقرية جمال طلب من القوات البريطانية ترك كل معداتها الضخمة ومنشأتها والأسلحة الثقيلة والأجهزة والدخائر ، وغادر الجنود يحملوا البنادق والأغراض الشخصية فقط ، ودفعوا لمصر كل التعويضات. قالت الحجة فطوم بدهشة يا سلام عليك يا جمال.
 
 
قلت لها يا حجة فطوم كان المقدم جمال مدرس موضوع الإستراتجية التاريخية العسكرية في الكلية الحربية - ضابط يقرأ كثيرأ باللغة العربية والإنجليزية ، ضابط لم يأتي من فراغ .. جاء مع القدر وهو يحمل العلم والفكر وحبه لوطنه ، أحب وطنه ولم يفكر في المصلحة الشخصية التي تكرس طريق الشهوات والملذات . الرئيس جمال عبد الناصر مات فقيرآ.
 
إن القوات البريطانية الضخمة صنعت رخاء مصطنع في عدن .. رخاء خدمات ليس له جذور و حمت مصالح بريطانيا في المنطقة وفتحت الأسواق أمام المنتجات البريطانية في عدن. إن بريطانيا لا تعطي أحد دون مقابل .. إنها لعبة الأمم عبر العصور ..
 
 
 الرئيس جمال عبدالناصر مع مجموعة من رائدات عدن بينهم الصحفية ماهية نجيب.

ا
 
 
بقلم : محمد أحمد البيضاني
كاتب عدني ومؤرخ سياسي