آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-11:42م

صحافة ساخرة


معركة الطماش في العيد: أنا مش القشيبي يا جماعة !

الثلاثاء - 29 يوليه 2014 - 12:10 ص بتوقيت عدن

معركة الطماش في العيد: أنا مش القشيبي يا جماعة !
طماش العيد.

صنعاء((عدن الغد))خاص:

 

كتب: هاني الجنيد

 

دارت معركة طماشية حامية الوطيس يومنا هذا في صنعاء، بين فريق الأطفال الزغار وفريق الأطفال الكبار، استخدم فيها جميع أنواع الطماش الخفيف والمتوسط. كنت في الصباح قد قمت بزيارة عيدية إلى بيت أختي الكبيرة، وبعدها إلى بيت أختي الثانية التي تناولت عندها وجبة الغداء، وبعد الظهر اجتمع الأطفال من البيتين مع أطفال عمهم وأطفال آخرين من أقربائهم.

 

جميع هؤلاء الأطفال كانوا قد أعدوا عدتهم للحرب بشكل جيد، وأعلنوا عن موعدها ومكانها، وكان بصراحة الأمر مغري لي طالما والطماش بلاش، وقلت أعوض الحرمان حق أيام زمان والعب معاهم حرب. اختارني فريق الأطفال الزغار أن أكون معهم وولوني القيادة، فقبلت هذا العرض وقمت بتوزيعهم على ثلاثة محاور؛ المحور الأول يتولى الهجوم بالقنابل، والمحور الثاني مهمته الهجوم بالطماش (متعددة القوارح)، والمحور الثالث مهمته الطماش أبو قارح واحد.

 

قبل اندلاع المعركة اتفقنا نحن فريق الأطفال الزغار وفريق الأطفال الكبار، على تسمية لعبة الحرب التي سنلعبها؛ هل نلعب سوريا والإرهابيين؟ ام نلعب غزة وإسرائيل؟ فاختارنا هذه اﻷخيرة، لكننا اختلفا من يكون فريق غزة ومن يكون فريق إسرائيل.

 

وبعد حوار ومفاوضات نجحنا نحن فريق الزغار بإقناع فريق الكبار أن نكون نحن غزة لأننا الأصغر سناً، ويكونوا هم إسرائيل لأنهم الأكبر ومعروف أنهم يقتلوا اطفال زغار دائما.بعد هذا تمركز مقاتلي غزة الزغار تحت قيادتي في الجهة الشمالية من حوش المنزل، فيما تمركز أفراد الجيش الاسرائيلي في الجهة الجنوبية من الحوش، وبدأنا نتبادل القصف والقنص والهجمات، وكانت الدنيا مولعة نار ولا صوت يعلوا فوق صوت القوارح والعرعار.



قمت أنا قائد فريق الزغار ومعي 3 من جنودي بالتوغل في ارض العدو الاسرائيلي، وهاجمنا ثكناته العسكرية، وعند انسحابنا تمكن جنود اسرائيل من أسر واحد منا.عدت في هجمة ثانية لتحرير الجندي الأسير، ونجحت في ذلك، لكن فريق الكبار الاسرائيلي قنصوني بطماشة (متعددة القوارح)، انفجرت فوق قلبي وكتفي الأيسر، وعندما شاهدوا شميزي يشتعل وأنا جالس أطفيه بيدي واعرعر لهم، قالوا "قتلنا القشيبي.. قتلنا القشيبي" وصرخوا بالصرخة الحوثية. هههههههههه

 

يا عيال الكلب نحن نتحارب في فلسطين وليس في عمران وأنا مُش القشيبي، قالوا: "إلا أنت القشيبي ونحن قتلناك وشنقتل حقك الإصلاحيين كامل". جدلت بالطماش من يدي وقمت ارجمهم بالحجار، واقلهم انا مُش القشيبي، انا قائد كتائب أبو علي مصطفى، قالوا "هذا نحن مانعرفوش وما نعرف الا القشيبي".

 

شفت الخبرة بايقشببوني بالصميل، ومش ناوين يتراجعوا خالص. فكرت أقدم تنازل خينا يقتنعوا، وقلت لهم: "يا عيال خواتي حرام عليكم تسموني القشيبي لأن هذا واحد قاتل ومجرم وانا خالكم؛ طيب بلاش من قائد كتائب أبو علي، أيش رأيكم أكون انا القائد حق حركة الجهاد، وإلا حق حماس وانتم اللي قتلتوني؟"، قالوا ولا حماس ولا جدتي.. انت القشيبي ونحنا الحوثيين قتلناك هههههههه.


عرفت أنه مافيش فائدة من أي محاولة لإقناعهم اني مُش القشيبي، فقلت لهم: "اسمعوا؛ الأمم المتحدة قالت نعمل هدنة خمس دقائق عشان يدخل الصليب الأحمر ويقوم بإخلاء الجرحى من ارض المعركة"، فوافقوا على الهدنة وانا هربت من بينهم ودخلت البيت اخزن.



بعد انتهاء الهدنة استأنف الطرفان القتال، فدق عليهم رجال كبير من قريتهم يشتي يدخل يخزن عندنا، وعندما فتحوا له باب الحوش سألهم: "ايش تعملوا ياجن؟ وفين أبوكم؟". قالوا له: "نلعب حرب، وأبونا مخزن فوق".
سألهم ثانية: "هو ومن مخزن؟".
ردوا عليه: "مخزن هو وخالنا القشيبي" ههههههههههههههههههههههههه

 

 

نقلا عن صفحة الكاتب على الفيس بوك