آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-01:02ص

صفحات من تاريخ عدن


محازي رمضان ( 23) : فحول عدن .. والحجة فطوم

الأحد - 20 يوليه 2014 - 09:17 م بتوقيت عدن

محازي  رمضان ( 23) : فحول عدن .. والحجة فطوم
طائرة ورقية .

عدن((عدن الغد))خاص:

 

محمد  أحمد  البيضاني

 

قلت للحجة فطوم : الفحول .. نشرح هذه الكلمة في اللهجة العدنية وهي لا تعني الفحول في عالم المواشي ، الفحل والجمع فحول ، وهي تعني "طيارة الورق" ، كان هناك موسم خاص في عدن ونسميها أيام الريح ، تهب على عدن رياح قوية ، وهنا تبدأ هذه اللعبة الجميلة وتصبح سماء عدن ملونه بالفحول – طيارات الورق ، كرنفال رائع يغطي السماء من كل  الأحجام والألوان للفحول .

 

والبعض يطلع إلى سطوح المنازل لمشاهدة معركة فنية جوية اسمها "المقاطعة" بواسطة الخيوط التي تكون حادة ونسميها في عدن "البانكه" ، وهذه البانكه تصنع بدق زجاج ناعم وبيض وعجين ، ثم نقوم بدعك الخيط بهذا المسحوق ويصبح الخيط حاد قاطع مثل السكين ، وترى بعض الفحول تنقطع وتهوي إلى الأرض وهناك تحية وهتاف عدني خاص يقول : "جي سكينه .. جي سكينه جي" وتعني سقوط الفحل والهزيمة في معركة الفحول .

 

كتبت هذا المقال في دمشق الجميلة وأتصلت بي صحفية سورية تستفسر عن البانكه وشرحت لها ذلك، فقالت أول مرة تسمع أن هناك معارك جوية بين الفحول في السماء وهذا شئ مثير ورائع . قالت لها هذه عدن بلادي المثيرة الرائعة لها تاريخها وألعابها الشعبية وتقاليدها.

 

 قالت الحجة فطوم أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبعدين حازيني . قلت لها : "سكينه" .. عدني عريق من أبناء عدن ، كان له دكان في زقاق الشيخ عبدالله ، فنان يصنع الفحول ويبيعها للهواة ، هذه لعبة عدنية عريقة وقد أختفت وكان عيال عدن والبانيان وحتى نساء اليهود والبانيان يطلعوا إلى سطوح البيوت "يفحلوا" .

 

أذكر جدتي العظيمة المرحومة " كلثوم " كانت تجيد هذه اللعبة وأطلع معها إلى سطح البيت وأنا طفل أحمل لها "الشوركي" وهي إسطوانه من الخشب تحمل الخيط الطويل ، وهي تعطينى أوامر وتقول: "ديل يا محمدي ديل" .. أي أفتح الخيط، ثم تقول "لُف" أي أطوي الخيط وهي تقوم بمهاجمة الفحول في السماء، هناك هجوم وتراجع وهي تقود العملية مثل حرب الطائرات العسكرية .. فن لعبة عدنية شعبية راقية.

 

والغريب في الأمر ان جدتي تستطيع أن تتعرف على الفحول الطائرة  في السماء، وتقول لي هذا فحل حرمه أو رجل أو طفل .. كيف تعرف ذلك .. لا أدري.

 

يا حجة فطوم : سافرت طويلا وكثيرآ في الدنيا ولم أرى هذه اللعبة سوى في الهند ، الفلبين ، سانغفورا واندونيسيا التي كنت أتوقف  فيها في طريقي إلى استراليا ، ولكن سمعت إنها متواجدة في بلاد الشام  سوريا ولبنان أرض الصمود و الجمال والفن والشعر والموسيقى ، أرض استوطنتها وأحببتها من كل قلبي - إنها أرض فيروز ، الرحباني ، ميادة الحناوي ، غادة السمان ، محمد قجة ، كوليت خوري ، عثمان الحناوي ورندا المُر و مدام جانيت الشقراء جارتي المثقفة ، وتأكدت بوجود لعبة الفحول في الشام عندما سمعت ووجدت ذلك بالصدفة في أجمل أغاني فيروز : طيري يا طياره طيري .. يا ورق وخيطان .. بدي أرجع بنت صغيرة .. على سطح الجيران .. وينساني الزمان .. على سطح الجيران .. عللي عللي فوق سطوح بعاد .. ع النسمة الخجولة .. اخدوني معهم الولاد .. وردولي الطفولة .. ضحكات الصبيان .. وغناني زمان .. ردت لي كتبي ومدرستي .. والعمر اللي كان .. وينساني الزمان .. على سطح الجيران .. لو فينا نهرب ونطير .. مع الورق الطاير .. وينساني الزمان على سطح الجيران .

تمنيت  أن  ينساني  الزمان  عند  الجيران.

 

قالت الحجة فطوم : ايش تشتي سحور : قلت لها مطبقية وشاهي عدني ملبن

 

كاتب عدني ومؤرخ سياسي