آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-10:41م

صفحات من تاريخ عدن


محازي رمضان 6: السُفرة العدنية .. والحجة فطوم

الخميس - 03 يوليه 2014 - 01:12 ص بتوقيت عدن

محازي رمضان 6: السُفرة العدنية .. والحجة فطوم
مائدة افطار في احدى حواري عدن العتيقة .

عدن((عدن الغد))خاص:

 

 

كتب : محمد أحمد البيضاني *



قالت الحجة فطوم تلعب المأكولات الشعبية دورآ هامآ في تاريخ الشعوب ، والغريب في الأمر إن بعض هذه المأكولات تقريبآ تتشابه مع بعض – كيف حدث ذلك ؟ حدث بسبب سفر الناس من مكان إلى آخر - يقال إن هناك توارد خواطر - فقد يكون هناك توارد بطون ..


السُفرة العدنية .. والحجة فطوم

 


يا حجة فطوم كانت الناس إلى بداية الستينيات تستعمل السُفره والمجالس الخشبية عند تناول الطعام وتستعمل المَسرفه من الطف في الوجبات الخفيفة ، وكان أشهر من يصنع السُفرة والمجالس العم سالم مندوق من حارتنا وكان رجل ظريف جدآ وسريع النكته كان دكانه في الزغطوط الذي يؤدي إلى حافة اليهود وحتى عياله كانوا ظرفاء – صالح ، نورالدين ، نفيسة ، كلثوم العوره ، صفية وفاطمة . كان أيضا معتوق حسين النجار يصنع السُفرة و المجالس ، وتوجد مجالس فاخرة الصنع صنعت آخر الأيام وسطحها مغطى بالفورمايكا الفاخرة .

 

يا حجة فطوم يوم من الأيام أجى عبد الله عراقي وقال لي أمي ندرت ندر وعملت لكم عواف وأضاف عواف حناني طناني – غنى عليه المغني و شعر عليه الشاعر . ذهبنا إلى بيتهم في البُغده .. صالح زيدان ، فاروق عبداللاه ، ياسين عرب ، خالد موشجي ، محمد علي الفرور ، خالد نوكاتي ، فيصل عبده ، صالح مندوق ، جعفر نورجي ، طه حداد، عادل موافي و محمد دنكلي.

 


دخلنا بيت عبد الله عراقي في البُغده – زقاق طويل فيه عدة بيوت بجانب حافتنا وجلسنا في الداره فوق المَجالس أمام السُفره الكبيرة وجابت الحجة عيشه 4 تباسي كان تبسي أبو التباسي مليان رز و3مقالي كبيرة صانونه مُطافيه فيها 5 مَشك صيد باغه ، وأكلنا كل ذلك وبعده جاء تِبسي كبير وفيه خمير حالي ، مدربش ، باجيه ، سنبوسه ومطبق وبجانبه 3 مطايب كبيرة فيها عُشار وبسباس و 5 مطايب لوب ،

 

وبينما نحن نأكل خرجت الحجة عيشه تحمل كِتلي كبير قهوة ستنا خديجة لحريم الحافه في بيت الجيران . ثقلت بطون ورؤوس عيال الحافه من الأكل – أكلوا العيال لما هللوا – بعدها حدث حادث لم يكن في الحسبان وسيقف كتاب التاريخ بإستغراب بسبب حدوثه الذي حول العواف حق الندر إلى معركة ضروس تكسرت فيها بعض الرؤوس.

 

كان ياسين عرب يجلس أمام محمد علي الفرور مباشرة ،جاءت اللحظة الحاسمة ولم يبقى في التِبسي شئ والجميع متخم جدآ من الأكل ، بقت في التِبسي حبه "باجيه" وحيدة واحدة ، كان موقعها أمام وفي حدود الفرور ، مد الفرور يده ليسحبها ، لا أحد يدري السبب الذي جعل ياسين عرب أن يمد يده كالصقر وخطف الحبه الباجيه وأكلها ، كان الفرور معروف بالشيطنة وعصبي ، مال برأسه وهو جالس فوق المِجلس وردع ياسين عرب ردعه قوية سقط منها ياسين عرب على ظهره وألتقط المِجلس وضرب به رأس الفرور.

 


يا حجة فطوم دارت المعركة بين العيال ما بين ضرب بالمِجالس والتباسي والمطايب و إلى المُدراجه العدنية وأنقلبت السُفره والتباسي وتجادل العيال بمطايب البسباس واللوب الفارغة ورأيت خالد موشجي يضرب رأس طه حداد بالتِبسي .

 

تعالت الأصوات وسمعت الخالة عيشه صوت المعركة وهي جالسه في دارة بيت الجيران ، خرجت من بيت الجيران ودخلت بيتها وهي في ذهول لا تعرف سبب المعركة والمضرابه ، أخذت الخيزران وضربت الجميع . هربنا إلى زغطوط العم سالمين باسنيد ودارت هناك معركة بسيطة كانت مسك الختام .

 

كانت معركة أهلية دارت رحاها والسبب الرئيسي لها حبه باجيه كانت الأخيرة في التِبسي العامر. دخلنا الحافه ونحن نضحك من المعركة وسببها البسيط حبه باجيه أكلها ياسين عرب. 

 


ضحكت الحجة فطوم طويلا وقالت مرفالة عيال حافة القاضي .. معركة بسبب " حبه باجيه ".

 

قالت الحجة فطوم ايش تشتي سحور . قلت خاور كراعين وروتي ابو صندوق.


* كاتب عدني ومؤرخ سياسي  - القاهرة