آخر تحديث :الإثنين-27 مايو 2024-01:45ص

اليمن في الصحافة


القاعدة تسيطر على مستشفى لمعالجة جرحاها بعد غارات المحفد

الخميس - 24 أبريل 2014 - 11:40 م بتوقيت عدن

القاعدة تسيطر على مستشفى لمعالجة جرحاها بعد غارات المحفد
استهدفت الضربة الاكبر معسكرًا للتدريب تابعًا للقاعدة يوم الاحد في منطقة جبلية في محافظة أبين، على الحدود مع شبوة، ما اسفر عن 55 قتيلًا، بينهم ثلاثة قادة محليين في التنظيم، وعدد من المقاتلين العرب والاجانب، بحسب وزارة الداخلية اليمنية

شبوة((عدن الغد))متابعات

سيطر مسلحون من القاعدة بالقوة على مستشفى ومستوصفين في جنوب اليمن لمعالجة العشرات من جرحى التنظيم الذين اصيبوا في الغارات الاخيرة التي استهدفت مراكز للتدريب، بحسبما افادت مصادر طبية الخميس.

وبحسب هذه المصادر، فان مقاتلي القاعدة اقتحموا الاحد مستشفى مدينة عزان في محافظة شبوة الجنوبية، اضافة الى مستوصفين في بلدتين مجاورتين. وذكرت هذه المصادر ان اطباء من تنظيم القاعدة نفسه قاموا بمعالجة الجرحى، قبل ان يغادر الجميع في اليوم التالي.

وقال طبيب من مستوصف بلدة الصعيد: "لقد اجبرونا على مغادرة المستوصف مع باقي افراد الطاقم الطبي، وادخلوا مرضاهم".
وبحسب السلطات، فان 62 مسلحًا من القاعدة على الاقل قتلوا في سلسلة من الضربات، التي نفذت في اطار عملية اميركية يمنية مشتركة ضد القاعدة اعتبارًا من نهاية الاسبوع الماضي، وذلك للحؤول دون تنفيذ التنظيم المتطرف هجمات جديدة.

واستهدفت الضربة الاكبر معسكرًا للتدريب تابعًا للقاعدة يوم الاحد في منطقة جبلية في محافظة أبين، على الحدود مع شبوة، ما اسفر عن 55 قتيلًا، بينهم ثلاثة قادة محليين في التنظيم، وعدد من المقاتلين العرب والاجانب، بحسب وزارة الداخلية اليمنية.

في اعقاب هذه الضربات، وصل مسلحو القاعدة بسيارات بيك اب الى المؤسسات الطبية الثلاث، وادخلوا جرحاهم، وتمت معالجتهم طوال ليلة كاملة بحسب المصادر الطبية. وقال الطبيب "كان برفقة عناصر القاعدة اطباء عدة، بينهم عرب واجانب".

وذكرت المصادر الطبية ان بعض المرضى في مستشفى عزان امضوا ليلة جنبًا الى جنب مع جرحى القاعدة. واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية ومن حركة التمرد الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح في 2011 لتعزيز نفوذه في جنوب وشرق اليمن.


ا ف ب