آخر تحديث :الأحد-25 فبراير 2024-01:30ص

صفحات من تاريخ عدن


عدن زمان: صحف عدن والحجة فطوم

الأحد - 20 أبريل 2014 - 09:46 م بتوقيت عدن

عدن زمان: صحف عدن والحجة فطوم
صحيفة فتاة الجزيرة

عدن((عدن الغد))خاص:

 

قالت الحجة فطوم اصبر يا محمد با اعمر ماي فرست وبا اجيب لك عواف عدني مطبق ولوب وشاهي ملبن وبعدين حازيني عن الاعلام والصحف . يقول المفكر أوسكار وايلد * إن الفضيلة هي إعادة كتابة التاريخ * . قلت لها البداية والشرارة الأولى أطلقها المصلح العدني الكبير الصحفي والمحامي الشيخ محمد علي إبراهيم لقمان في إصدار * فتاة الجزيرة * التي أطلقت الشرارة الأولى في عدن ونادت بعروبة المنطقة ، يا حجة فطوم حاول الإنجليز طمس هوية البلاد ، قامت فتاة الجزيرة بتنوير الناس ، وساندت الثورة والثوار في صنعاء وخاصة ثورة 1948 ، وفتحت باب فتاة الجزيرة أمام ثوار اليمن ليكتبوا فيها ويحاربوا الإمامة في اليمن. قالت الحجة فطوم نعم أذكر يوم أستدعى حاكم عدن السير هيكنبوتم المحامي والصحفي لقمان وطلب منه التوقف في تأيد ثورة اليمن ومحاربة بيت حميد الدين . وأذكر يوم ذهبوا كل الحريم في عدن إلى بيت أم صلاح – السيدة رقية محمد ناصر البيضاني يساندوا محامي عدن الشيخ محمد علي إبراهيم لقمان. قلت لها هذه هي البداية في الثورة الحقيقة الحضارية البعيدة عن العنف. ضحكت الحجة فطوم ثورة بيضاء – ثورة علم وليس ثورة تقريح رقاب الناس الأبرياء في شوارع عدن. إن المحامي غاندي قاد ثورة في القارة الهندية وحصل على إستقلال الهند وهو لا يعرف كيف يستعمل المسدس أو رمي قنبلة.

 

قلت لها عاد من القاهرة الصحفي الجامعي عبد الرحمن محمد عمر (جرجره) الشيبة البيضاني ، بعد أن تشبعت روحه وعقله بالثورة وحتمية التغيير وتأكيد عروبة عدن. أصدر جريدة * النهضة * وكتبت مقالات نارية ضد الإنجليز وأعطى الفرصة للمفكر العدني عبد الله باذيب في مقارعة الإنجليز. قام الإنجليز بإغلاقها ، فأصدر صحيفة * النهضة * ثم أصدر محمد علي باشراحيل * الأيام * ، ثم أصدر علي محمد علي أبراهيم لقمان * القلم العدني* ثم * إيدن كرونيكل * أول صحيفة عدنية باللغة الإنجليزية وعمل بها أول خريج الصحافة في الجزيرة العربية فاروق محمد علي إبراهيم لقمان ، ثم أصدر الثائر المفكر عبد الله عبد الوهاب نعمان الملقب الفضول – صحيفة *الفضول* ، لمحاربة الإمامة من عدن ، وصحيفة أخرى أصدرها السياسي العدني ابن الشيخ عثمان محمد حسن عوبلي ، وصحيفة * الصباح * أصدرها الصحفي الساخر سعيد علي الجريك الشيباني العدني ، وصحيفة * الكفاح * أصدرها السياسي حسين علي بيومي وكان مديرها ورئيس تحريرها السياسي والوزير المثقف علي عبد الله باصهي ، وصحيفة أخرى أصدرها السياسي محمد سالم علي عبده ، واخرى أصدرها ابن حافة حسين السياسي مصطفى رفعت.

 


يا حجة فطوم في بداية عام 1950 صدم الإنجليز من تحرر الفكر الذي قاده أبناء عدن .. سيل من الصحف – وبدأ الفكر القومي العربي وضرورة رجوع البلاد إلى هوية عدن العربية التي حاول الإنجليز طمسها ، جاءت *الندوة العدنية* التي كان ضاهرها فني وباطنها سياسي ، لتعيد الفن العربي لعدن وتكتب أغنية تعكس مشاعر الناس وآلامهم وتطلعاتهم نحو الحرية – بدأ تيار الحرية العربية في الفن والشعر والأدب قاد ذلك الشاعر الكبير محمد عبده غانم ، والشاعر الفنان علي محمد علي إبراهيم لقمان ، والشاعر الكبير محمد سعبد جراده ، والشاعر المعلم لطفي جعفر أمان. قالت الحجة فطوم يا سلام على عيال عدن ، حاولت بريطانيا جعلهم * كرانيات السركال * في حفيص جوني ولكن ذلك كان مستحيل بعد قيام الثورة المصرية ، وإنطلاق جمال عبد الناصر يمثل * الحلم العربي * في الحرية والكرامة. يا حجة فطوم في الخمسينات كانت مفاجأة وصدمة كبرى لبريطانيا حين رأت ابن حافة حسين السياسي العدني مصطفى رفعت يكتب مقال بعنوان * يسقط الإستعمار * - ورأى الناس أول مرة في عدن هذه العبارة ، أعتقله الإنجليز وأغلقوا الصحيفة ، وكتب السياسي الكبير عبد الله باذيب – مقال * المسيح يتكلم الإنجليزية* - أعتقله الإنجليز وحققوا معه طويلا. كانت صحوة شعب لم تتوقعه بريطانيا في عدن. 


يا حجة فطوم إن الثورة الحقيقة أنطلقت عام 1940 من جبل شمسان .. وليست جبال ردفان. 


بقلم : محمد أحمد البيضاني

كاتب عدني ومؤرخ سياسي - القاهرة