آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-02:49ص

صفحات من تاريخ عدن


عدن زمان: الدرع العدني والحجة فطوم

الخميس - 17 أبريل 2014 - 09:09 م بتوقيت عدن

عدن زمان: الدرع العدني والحجة فطوم
الدرع العدني.

عدن((عدن الغد))خاص:

 تلعب الأزياء الشعبية دورآ كبير في حياة الأمم وبعض هذه الأزياء قديمة جدا و لا احد يعرف تاريخها أو مصدرها ، سافرت كثيرا وبعيدآ ورأيت كثير من هذه الأزياء في كثير من البلدان ، وتلبس هذه الأزياء في المناسبات الوطنية أو المناسبات الخاصة. لم أرى في حياتي جمال في الأزياء مثل جمال الدرع العدني وهذا لباس قديم لا احد يعرف مصدره وتاريخيه ، والعظيم في الأمر إن كثير من الأزياء الشعبية للشعوب تلبس في المناسبات ولكن عظمة الدرع العدني يلبس يوميا إلى جانب الأزياء الأخرى، وقد دخلت الأزياء الشعبية مجال السياسة وأصبحت تحمل المعنى الكبير في الثورات الوطنية وترمز إلى معنى الوطن . كانت جمهورية أستونيا وهي جمهورية صغير أبتلعها الروس بقوة، وفي ردة فعل ذكية من الناس وفي كل يوم أحد تخرج البنات الجميلات في أستونيا وهم يلبسوا الملابس الوطنية الجميلة الملونة ، يخرجوا إلى الشوارع يغنوا الأغاني الوطنية ويتحدوا السلطة الروسية بطريقة فنية ، أبلغوا ستالين في الكرملين عما يجري في أستونيا ضحك وقال : لباس شعبي وطني هزم دبابات الجيش الأحمر.

 

ضحكت الحجة فطوم وقالت اصبر يا محمد با اعمر ماي فرست بوري وبا اجيب لك عواف هريسة اللوز وقهوة قشر وبعدين حازيني عن الدرع العدني. يا حجة فطوم الدرع العدني قد يكون غالي الثمن جدا ومطرز وهو يستعمل في المناسبات والأعراس ويمكن أن يكون متوسط الثمن يستعمل في البيت ، أو قطني يستعمل عند النوم ، وهو اللباس الوحيد الذي يناسب كل الأعمار للنساء و كل الأجسام – فهو يناسب الرشيقة جدآ وتبدو فيه رائعة في خطرتها وهي الخطرة العدنية المعروفة لأمهاتنا ، ويناسب أيضا المرأة البدينة وهو يخفي البدانة في المرأة عند تقدم السن ، لباس حشمة ولكنه يحمل قمة الأناقة والأنوثة والفن والجمال في العدنية. وفي الآونة الأخيرة في الجيل الجديد أطلقت على أنواع الدروع الجديدة أسماء سياسية مثل ضحكة مونيكا ودموع كلينتون وبعض المناسبات السياسية ، وفي الريف لبست النساء الدروع ولكنها ليست طويلة جدآ ، والدرع العدني طويل يلامس الأرض.

 


قالت الحجة فطوم هل هناك فترة معروفة تشير إلى الدرع العدني ، قلت لها يا حجة فطوم الأزياء الشعبية الوطنية ليس لها وقت محدد ولا أحد يعرف ذلك ولكنها من تراث الشعوب ويمكن أنها تتطور بعامل الزمن . في دبي عام 1969 رأيت في أماكن كثير تقوم بتطريز القماش باليد ، وفي عام 2000 حين عدت إلى دبي وجدت أن هذه الأماكن قد أختفت وأصبح التطريز لا يعمل باليد بل بواسطة مكائن كهربائية . في عدن كانت هناك أماكن كثيرة تقوم بتطريز الدروع باليد ، وأذكر في طفولتي في الزغطوط أمام بيت الشيخ علي محمد ناصر كان يوجد محل لتطريز الدروع محل نافع - ويقوم بهذا الأطفال وليس رجل بالغ . سألت الحجة فطوم ليش يقوم بهذا العمل الأطفال ، قلت لها يمكن ذلك لقوة أبصارهم ورقة أيديهم لهذا العمل الفني الذي يتطلب الدقة. ضحكت الحجة فطوم وقالت هناك أغنية قديمة لجداتنا في الدروع : يا جده مشيني .. درعيني بدرعك .. ما هو من سعدك .. من سعد المشيني .. والمشيني تزوج .. جاب لأمي طبينه .. مفرطحه سمينة .


رجعت بي الذكريات إلى قصة الأمس .. على رمال ساحل أبين ما زال هناك آثار درع عدنية خطرت في ضوء القمر - تحكي لليل سر الحنون .. وهمس الجفون .


بقلم : محمد أحمد البيضاني.. كاتب عدني و مؤرخ سياسي - القاهرة