آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-11:42م

صفحات من تاريخ عدن


عدن زمان : التصوير العدني والحجة فطوم

الثلاثاء - 15 أبريل 2014 - 09:17 م بتوقيت عدن

عدن زمان : التصوير العدني والحجة فطوم
التصوير في عدن زمان .

عدن((عدن الغد))خاص:

 

القاهرة والشتاء القارس يلف معطفي ويلفح وجهي وأنا أعبر كوبري الجلاء ينتصب أمامي برج الجزيرة يذكرني بجمال عبد الناصر وما تركه في تاريخ مصر والعرب والشرق الأوسط ، وتدفق مياه النيل الأبدي والفراعنة وما تركتوه من حضارة وبناء ، وفي نهاية الكوبري يقف تمثال طه حسين المفكر الأديب المصري العظيم وما تركه خلفه من إجازات في دنيا الأدب والشعر والتعليم في مصر ، وطه حسين من نادى في العشرينات من القرن إن التعليم كالماء والهواء يجب أن يكون مجانآ ومتاح لكل الناس بعد أن كانت الجامعات لمن يملك المال وطبقة خاصة بعضها يرى إن التعليم نوع من الترف والزينة في المجتمع. أسير في الليل لوحدي إلى سكني وأحدث نفسي بما تركه بعض الناس ورآهم من تاريخ وآثار باقية يستفيد منها الناس بعدهم . القرآن والشعر والأدب ذكروا تلك الآثار التي يتركها الإنسان وراءه بعد الرحيل إلى عالم الخلود .. تلك الآثار هي الشواهد الباقية . إن نهاية الإنسان هو القبر، وحين يسكن القبر يتحول إلى تراب .. والتراب ينتهي ، ولكن شاهد القبر من الحجر .. والحجر لا ينتهي وفيه اسم الإنسان وكل ما ترك خلفه في هذه الحياة. إن كثير من الشواهد والبصمات قد تركت في عدن .. وتلك الشواهد صنعت التاريخ.

 


قالت الحجة فطوم اصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبا أجيب لك كيك أبو قلص من حق الجريكي و شاهي ملبن وبعدين حازيني عن التصوير في عدن.يا حجة فطوم بدأ التصوير في العشرينيات حين قدمت بعض العائلات من الحجاز لتسكن في عدن ، ومنهم بيت مكي وبيت عقيل عباس ، وأذكر في طفولتي كان يوجد أمام مدرستي .. مدرسة الدينسي أستوديو مكي لتصوير ليلآ ونهارآ وصاحب الأستوديو والد فاروق مكي زميلي في الدراسة وأخيه الأكبر فؤاد مكي، ومن صدف القدر وأنا أسير في شارع قابل في جدة عام 1974 رأيت فجأة أمامي فؤاد مكي ففرح بي كثيرآ وتذكر طفولته في عدن. الأستوديو الآخر كان في شارع الميدان ويملكه العم عقيل عباس القادم من مكة المكرمة و له أيضآ استوديو آخر في التواهي في شارع الكريسنت - الهلال.يا حجة فطوم إن الشئ العظيم الذي تركه عقيل عباس هو إنه قام بإصدار أول بوست كارد عن عدن Post Card وكانت هناك صور جميلة لعدن وخاصة منطقة التواهي والبحر وميناء المعلا والمراكب الشراعية في الميناء وصهاريج عدن والمملاح.

 


يا حجة فطوم كنت في طفولتي أعشق التصوير ومعي كاميرا صغيرة رولوفلكس وكنت أهوى التصوير سنين طويلة وقد ألتقطت عدة صور نادرة ولكنها للأسف ضاعت كما ضاع كل شئ جميل في عدن. وفي تاريخ التصوير كان أحد أبناء تعز اسمه أبو جلال العبسي وعنده استوديو في مدخل حافة الحدادين في الميدان ، هذا المصور كان عضو في جبهة التحرير FLOSY وقام بتصوير كثير من العمليات الثورية في عدن ، فأكتشف الإنجليز أمره وقاموا بتفتيش الاستوديو وصادروا كثير من الصور النادرة. ويوجد استوديو آخر في حافة اليهود يملكه يهودي إسمه داني - دانيال ويسكن في بيت في نفس الحارة يملكه جدي عبد الله ناصر الشيبة البيضاني، هذا المصور علمني فن التصوير و يحمض أفلامي مجانآ. هذا المصور الفنان كان يقوم بتلوين الصور باليد قبل ظهور الأفلام الملونه ويأخذ 20 شلن على الصورة وكان التلوين في غاية الإبداع ويضيف نقوش على جانب الصورة، قال لي في أحد الأيام إنه سيأتي يوم تظهر فيه أفلام ملونه ، وقد صدق فيما تنبأ به وحين أستعملت في كوبنهاجن في عام 1968 أول فيلم ملون تذكرت ذلك المصور اليهودي العدني الفنان.

 


يا حجة فطوم عشقت التصوير سنين طويلة من عمري وحين أستوطنت السعودية المباركة أرض الخير والمحبة والسلام التي قضيت فيها ثلث عمري، كانت لدي كاميرا ثمينة وعدة عدسات وأدوات .. كاميرا أشايا بنتاكس سوبر أم إي. في طفولتنا في عام 1956 في المدرسة المتوسطة قمنا بتصوير فيلم بكاميرتي على طريقة الصور وأذكر أبطال الفيلم أصدقائي في المدرسة : صالح زيدان، هشام باشراحيل ، صالح حسين صوفي ، وجدان علي لقمان ، عصام محمد عبده غانم، نجيب شميري ، عبد الجبار هايل ، عادل موافي، وجيه عبد المجيد لقمان ، حبيب رماده ، رستم شمشير ، أنيس فقيرة ، معروف سالم باسندوه . ومن العادات الجميلة كانت العائلة العدنية يوم العيد تذهب إلى الاستوديو لأخذ صورة تذكارية .


قالت الحجة فطوم يا سلام على عدن والذكريات الجميلة .. وستبقى شواهد القبور تحمل التاريخ.

 

مقال قديم أعيد نشره وأهديه إلى السيدة الفاضلة فايزة عقيل عباسي - لقد عملنا معآ في شركة جري ماكينزي في جدة عام 1974 - وأخيها صديقي في عدن محمد عقيل عباسي - عائلات نبيلة عريقة جاءت من مكة المكرمة وأستوطنت عدن وأحبتها - ذكرت ذلك في عدة مقالات يحويها كتابي القادم * عدن .. والحجة فطوم * الذي أعاني صعوبات في نشره - لقد ذكرت كل العائلات السعودية النبيلة التي استوطنت عدن وأحبتها - ثم دارت عجلة الأيام وقدمت المملكة العربية السعودية كل الخير والأمان لكل عدني ذهب إليها - يا فايزة الجميلة تقول لك خالتك الحجة فطوم حياطه عليك وأسم الله - وسلام للسعودية أرض العرب والإسلام.


بقلم : محمد أحمد البيضاني

كاتب عدني ومؤرخ سياسي  - القاهرة