آخر تحديث :الجمعة-19 يوليه 2024-05:03م

الكابتن عبد الرحمن نجم ساطع في سماء الرياضة بيافع

الثلاثاء - 09 يوليه 2024 - الساعة 08:59 م

صالح البخيتي
بقلم: صالح البخيتي
- ارشيف الكاتب




لطالما كانت الرياضة بمثابة محرك إجتماعي ينمي التقارب بين الناس ويغذي روح الفردية والإنجاز من أبرز الأمثلة التي تقف شاهدة على هذه الحقيقة هي مسيرة الرياضي الشاب عبدالرحمن منير الذي لم تقتصر مشاركاته على فريقه الحرية وناديه سرار فحسب بل اتسعت لتشمل فرقاً شعبية استطاع من خلالها أن يثبت نفسه كنجم متوهج في سماء الرياضة المحلية، في مقالنا سنغوص في أعماق التجارب الرياضية لعبدالرحمن ملقين الضوء على أدائه الفريد وعلى الجوائز التي حصدها، مع الوقوف على جوانب تميزته الخاصة التي جعلته موضع إعجاب واحترام الجميع.

عبدالرحمن منير عاطف محمد من مواليد 1999 في منطقة المسوح مديرية سرار يافع محافظة أبين أظهر عبد الرحمن منذُ طفولته موهبة وشغف كبير في كُرة القدم، إذ كان يتمتع بمهارات فنية عالية وسرعة فائقة جعلته محط أنظار الجميع.

التحق عبدالرحمن بمدرسة الحرية لكُرة القدم حيث صقل مهاراته وتعلم أساسيات اللعبة وكانت الحرية بمثابة أكاديمية ونقطة إنطلاق في تطوير مسيرته الرياضية، حيث تعلم هناك أساسيات اللعبة وأهمية اللعب الجماعي والسيطرة على الكرة، وهي جوانب أساسية لأي لاعب يطمح للإحتراف والبروز فيها إلى مستوى عالي.

بدأ عبد الرحمن مسيرته الرياضية مع فريق الحرية حيث لعب كمهاجم قناص وشارك مع الفريق في العديد من البطولات المحلية بالمديرية منها بطولة ناشئين سرار وبطولة الشهيد عبدالله الصامتي وبطولة الشيخ علي زيد العطوي وحقق الفريق نجاحات كبيرة.

ولم تقتصر مشاركة عبدالرحمن على فريقه الحرية فقط، بل شارك أيضاً مع فرق شعبية مثل شباب رصُد، وجار، وشباب حمحمه لبعوس، والحكمة رخمة، وفريق تصه سباح، وصقُور الصفأة، وكانت هذه المشاركات تجارب احترافية ناجحة أضافت الكثير لمسيرته الرياضية، ونال عبدالرحمن نصيب الأسد من الجوائز خلال مشاركاته في تلك البطولات، منها جوائز الأفضلية في اللعب والتسجيل.

 النجم عبدالرحمن يمتلك روح اللاعب الكبير ويمتاز بالسرعة القصوى والقدرة على إختراق دفاعات الفريق المنافس بكل سهولة وعلى التسجيل من مختلف المواقف مما جعله محطة أنظار الجميع..كما أنه يحظى بشعبية كبيرة بين الجماهير، حيث يعشقه جميع محبين الرياضة بيافع ويعتبرونه نجمهم الأول، لانه في كل الفعاليات الكُروية التي يشارك فيها يوقع اسمه في قائمة الهدافين، حيث أصبح القائد المرعب الذي يرهق الخصم وكما يملك مخزوناً كبيراً من الأهداف الفردية والهاتريك خلال مشاركاته مع الفرق الشعبية، هذا الأمر جعله من أبرز مهاجمي يافع.

كما شارك عبد الرحمن للعب في صفوف نادي سرار الرياضي،  ضمن أنشطة أندية محافظة أبين وكانت بمثابة قفزة نوعية في مسيرته الرياضية مع النادي، حيث شغل مركز المهاجم القناص واشترك في العديد من البطولات المحلية بالمحافظة التي أظهر فيها مهاراته الفنية والبدنية وقدرته على التهديف وقيادة النادي للنجاح ما عزز سمعته كأحد النجوم الواعدة لكُرة القدم.

من خلال مقارنتنا للكابتن عبدالرحمن مع النجوم الرياضية الأخرى بيافع، يمكن القول بثقة أنه ليس فقط نجم يتألق في سماء الرياضة بل هو مثال يحتذى به للطموح والإصرار سيرة عبدالرحمن لا تدل فقط على موهبة رياضية بل على شغف بلا حدود نحو تحقيق الأفضل وإلهام الجيل القادم ، نتمنى لهُ مزيداً من التقدم والنجاح في مسيرته الرياضية.