آخر تحديث :الجمعة-19 يوليه 2024-05:03م

كن رجلاً لمرة واحدة..

الثلاثاء - 09 يوليه 2024 - الساعة 07:14 ص

انور الأشول
بقلم: انور الأشول
- ارشيف الكاتب


الى عبدالملك الحوثي اترك اليمنيين وشأنهم خليهم يبحثوا عن ثرواتهم وينهضوا ببلدهم ويعيشوا مثل الخلق شوف بلدان العالم من حولك كيف مستقرين وعايشين ومتقدمين وانت وانصارك عايشين في عصر ماقبل التاريخ ارحم ابناء الشعب من خرافتك وحروبك العبثية دمرت اليمن من أجل ولاية في زمن الصندوق والديمقراطية والحرية،، دمرت نفسية اليمنيين وقتلت ابنائهم من أجل انانيتك وزمرتك بدلا من الاستعانة بهم في البناء والتنمية والارتقاء بالبلد ..الى متى يظل اليمني يعافر على لقمة العيش وهويملك ثروات الدنيا تحت رجليه تخرجه من ازماته ومن واقعه المحبط والفقر والعوز الذي تسببت فيه .. عشر سنوات وماهزك ضمير وانت تشاهد أمهات اليمنيين تاكل من المخلفات وكبار السن يتضورون جوعا في البيوت وشباب لامستقبل لهم ولا أمل في حياة كريمة يتخبطون يمينا ويسارا بحثا عن نافذة للهروب من جحيمك انت وانصارك،، واطفال ملغمون بملازمك البالية التي لم تعد صالحة لزمنهم وعصر التكنولوجيا،، ينامون ويصحون على الصرخة التي لاطائل منها ولااحد تأثر منها الا اليمن دع عنك الكذب وصارح نفسك مالذي كسبته غير تكديس الاموال وتأليب العالم علينا،،وتراكم من الأخطاء والخطايا تتحملها جعلتك مجرم حرب لاذنب لشعب باكمله ..

اذا كانت هذه المسيرة القرانية فانت أخطأت العنوان وخالفت القرآن وكلام الله وثقافة الاسلام.. واذا كانت هذه الطريقة الزيدية فانت خالفت زيد ابن علي وجده وال بيته وشوهت سيرتهم العطرة واصبحت محط انتقاد من القاصي والداني بل أوصلت الناس إلى التعريض بال البيت والتطاول عليهم لأنك ضربت اسواء الأمثلةوعكست اسواء صورة لاخلاقهم وحياتهم .. واذا كانت هذه اهوائك وتورطت مع من يملي عليك فالوقت متاح أمامك للمراجعة والاعتذار للشعب والتخلي عن مشاريعك الصغيرة فاليمن اكبر منها وأهم وابقى من حليفك الشيطاني الأكبر ،، واذا تعتقد انك ستنجوا بمغامراتك وتهديداتك لجيرانك فعلم انك تخاطر بعرشك الوهمي وتخاطر بارواح اليمنيين وتقضي على ماتبقى من رمق للحياةفيهم.. وإذا أنت يمني الهوية عروبي الانتماء كما تدعي فاجنح للسلم والسلام العادل والاستقرار الذي يعيد لليمني مكانته بين الشعوب وهي من شيم العرب ومن صفات اليمنيين ،،تذكر عبر التاريخ كثيرة ودوام الحال من المحال وخيارات اليوم لن تكن كخيارات الغد..كن رجلاً ولو لمرة واحدة .