آخر تحديث :السبت-20 يوليه 2024-02:11ص

بأي حال عدت ياعيد وحال وطني ظلام ...!

الثلاثاء - 18 يونيو 2024 - الساعة 06:17 ص

فلاح انور
بقلم: فلاح انور
- ارشيف الكاتب


عيد مبارك وكل عام وشعب وطني بخير وعلى ساسة الوطن المتولين امورنا غير مبارك عليهم ... اليوم للأسف وطني فاقد بوصلته السياسية والاقتصادية وتحكمه عصابات فاسدة ومفسدة تسير به نحو الانهيار مطلع كل يوم جديد .

اليوم وطني صار تحكمه زمرة من الفاسدين مرتشين يفتقدون القدرة والخبرة والضمير ولايفقهون في إدارة الدولة وهمهم الوحيد مصالحهم الشخصية ويملؤون جيبوبهم من ثروة البلد المهدورة بدون اي قيود او حدود فلا من مراقب ولا من يحاسب.

لقد بنيت السياسة الاقتصادية منذ سنوات على الفساد الممنهج فالاموال تنهب علنا دون قوانين ولاضوابط وان السلطة التي فرضت على الشعب من قبل دول الجوار تتصرف بدون مسؤولية قانونية ولا سياسات واضحة ولامخططات مدرسة واتصور ان الكل يدرك بالمؤامرة الكبيرة وان هدف تلك السياسة هو أدخال الناس في دوامة البحث عن مقومات الاحتياجات الاساسية للحياة وفي تقديري محاولات الساسة في التعامل مع الازمات والاختناقات المعيشية على كونها ازمات عاديه تحدث في أي دولة فهذا امر غير واقعي وغير مقبول فهيا احدى نتائج المخطط الاقليمي للسيطرة على الوطن وتهيمن عليه بشكل مباشر وغير مباشر عن طريق ادوات من التافهين والفاسدين الخونة .

نحن أمام مشهد مخيف ورهيب وفوضى عارمة من السياسة والاقتصاد ناتح عن مؤامرة كبيرة على الوطن وان مواجهة مانعانية من مشاكل تفرض علينا اطلاق حركة وطنية ومقاومة شعبية شاملة تستخدم كل الوسائل المشروعة وكثيرون قد يتفقون معي وبمناسبة عيد الاضحى المبارك اتوجه الى كل من لديه ضمير حي ان يهبوا جميعا ليقتحموا معاشق لينقدوا وطنهم ومصيرهم المجهول من قبل هؤلاء الساسة قبل فوات الاوان... اللهم أشهد اللهم قد بلغت .

كل عام وانتم بخير