آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-08:26م

أبين .. ياسادة هي منبع التاريخ الرجولي لحكم القانون الدستوري في الدولة

السبت - 08 يونيو 2024 - الساعة 04:28 م

ايمن امين
بقلم: ايمن امين
- ارشيف الكاتب




لاسطر من التاريخ نستوقف مع حضرتكم بعض السطور التاريخية المخلدة لمحافظة أبين التي لطالما كادت تعتبر مخلفتاً لرجال وابطال اشاوس منهم قيادة رئاسية ومنهم قيادة بطولية للمعارك ومنهم رجال لمواقف الرجولية لهذا ليس بجديد أن سمعنا تذكار بطولياً بشأن رجال أبين فهذة هي محافظة أبين ياسادة ياكرام (منبع التاريخ البطولي)

بالبداية نقف وإياكم مع اول رئيس من محافظة أبين يحكم بكرسي الرئاسة والذي يعتبر أحد أبطالها المخلفين هو سالم ربيع علي الملقب (سالمين) .. هو ثاني رئيس لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (1969 –1978)

ولد الرئيس السابق (سالمين) عام 1935 في محافظة أبين بمديرية زنجبار بقرية (المحل) لأب من صيادي الأسماك تلقى تعليمه في عدن وعمل في التعليم ومارس مهنة المحاماة وكان أحد الثوار ضد الاحتلال وأصبح عضوا في القيادة العامة للجبهة القومية وبعد الإطاحة بقحطان الشعبي من قبل يسار الجبهة القومية تولى سالمين رئاسة الجمهورية في 22 يونيو/حزيران 1969 ، باتفاق قيادة الجبهة القومية على أن يكون الحكم جماعياً

في عام 1977 بدت ملامح تيارين متصارعين في السلطة وبدت الأصوات المعارضة له ترتفع إزاء سياسته الخارجية واستغل خصومه في الجبهة القومية اتهامه بإغتيال الرئيس الشمالي الغشمي في 1978 للإطاحة به، فتم اعتقاله وتصفيته جسدياً

ثانياً علي ناصر محمد والذي يعتبر أحد الأبطال الذي استخلفتهم محافظة أبين بالحكم الرئاسي بالدولة .. وهو رابع رئيس لجنوب اليمن بعد الاستقلال (1980-1986)

ولد في عام 1939 في منطقة دثينة بأبين تخرج من دار المعلمين العليا 1959 وعين إثر ذلك مديراً لمدرسة دثينة الابتدائية ثم انخرط في صفوف العمل السياسي والعسكري وعين بعد الاستقلال عام 1967 حاكماً على الجزر اليمنية وشغل مناصب وزارية عديدة وفي اغسطس/آب 1971 أصبح رئيساً للوزراء وعضواً في المجلس الرئاسي

في أكتوبر/تشرين الأول 1980 عقدت الجبهة القومية مؤتمراً استثنائياً وقررت تعيينه رئيساً لمجلس الشعب الأعلى وأميناً عاماً للحزب ورئيساً للوزراء ونشب صراع بين علي ناصر ومعارضيه أدى إلى أحداث 13 يناير، فغادر بعدها إلى الشمال وبعد قيام الوحدة اليمنية سافر إلى دمشق واستقر بها

ثالثاً عبدربه منصور هادي الذي كادا يحكم البلاد بحكم مسيطر ومستبعد بين جماعات المعارضة وتحالف متأمر وهو يعتبر أحد أبناء محافظة أبين .. حيث يعتبر ثاني رئيس لليمن الموحدة (2012)

ولد عام 1945 في منطقة (امارم) بمديرية الوضيع ، تولى الرئاسة في 25 فبراير/شباط 2012 وكان قبلها نائبًا للرئيس خلال الفترة 1994 – 2012 بعد إجماع حزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب تكتل اللقاء المشترك، وكان هادي يجري عملية لهيكلة الجيش اليمني والأمن بإقالة العشرات من القادة العسكريين المواليين للرئيس السابق علي عبد الله صالح

عزل هادي من منصبة بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء ومحاصرة القصر الرئاسي في 20 يناير/كانون الثاني 2015 وقدم هادي استقالته في 22 يناير/كانون الثاني إلى مجلس النواب بعد استقاله الحكومة برئاسة خالد بحاح ولم يعقد البرلمان جلسة لقبول الاستقالة أو رفضها

أعلن الحوثيين عن اعلان دستوري قضى بحل البرلمان وبتولي اللجنة الثورية برئاسة محمد علي الحوثي رئاسة البلاد وظل هادي قيد الإقامة الجبرية إلى أن فر من صنعاء متجهاً إلى عدن في 21 فبراير/شباط 2015 وأعلن منها سحب استقالته حيث استمر بحكمة للدولة بعد إعلانه لسحب الاستقالة حتى شهر ابريل من عام 2022 قدم استقالته لمجلس رئاسي يتألف من 7 رؤساء

وبهذا القدر من التفصيل المسطر بأحرف مقالنا نكتفي بالاستوضحات التي استوضحنا لحضراتكم فيها عن مدى تواجد ابطال محافظة أبين في التاريخ الرجولي وبهذا القدر من الاستوضاحات (نكتفي) فإن جانا نتوسع وندقق بالبحث فقد نجد الكثير من ابطال أبين فمحافظتنا قد نثرت دماء ابنائها في جميع أنحاء البلاد لتكن بتقديمها مقدام بطولي برجالها ، سألن من الله أن يحفظ جميع أبناء محافظة أبين الأبية وان يرحم جميع شهدائنا الابطال المقدمين لارواحهم في خدمة الوطن.