آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:50م

اقامة الحفلات وماساة شعب

السبت - 25 مايو 2024 - الساعة 08:32 ص

فلاح انور
بقلم: فلاح انور
- ارشيف الكاتب


نشهد في داخل الوطن وبالسفارات باقامة الحفلات بالمناسبات وتنظمها جهات حكومية بينما الشعب يعاني من عدم الاستقرار وتدهور الحياة المعيشية فتلك الحفلات تثير المواطنين واستنكارهم والتي تنفق بمئات الملايين بالعملة الوطنية او الدولارات خارجيا بالسفارات ونرى ان ظاهرة الحفلات انها مبالغة وهذه الاموال تصرف في مثل هذه الحفلات ويمكن صرفها الى الخدمات العامة او خلق بعض مشاريع تنموية للمواطنين لكن للاسف حب الظهور والاستعراض من السمات العادية لدى الساسة والمسؤولين ويستضاف وسائل الإعلام بنقل الحفلات والمشهد ملئ بالوزراء والمحافظين والسفراء المتعطشين للفت الانتباه بعقدة حب الظهور .

الكثير من المواطنيين يتسالون هل نحن بحاجة إلى اقامة هذه الحفلات بالتكاليف الباهظة بينما ابناء الشعب لايجدون لقمة العيش ومنهم من يتسولون في الشوارع والبعض ياكل من القمامة اين عقول ساسة الوطن التي تزعم انها هي الحل لانقاذ الوطن ؟ ام اصبحوا مجرد اكاذيب.

الحفلات التي تنظمها الحكومة في الداخل والسفارات في الخارج تنفق مبالغ طائلة دون احساس اي مسؤولية فمثل هذه التصرفات نقول لهم هذه ليست من الامور الاساسية بل تعتبر من الامور الفارغة والشعب يأمل ان تحقق الحكومة امنيات في حياة كريمة ولكن نرى عكس تدهور الامور الى الاسوء يوم بعد يوم .

الشعب اصبح ضحية تلاعب هناك الكثير من الماسي والتدمير الشامل لكل مقومات الحياة وحالة الظروف القاسية التي تفقدة الثقة المطلقة بالحكومة في ظل صراع على سلطة قائمة على البقاء في مفاصل الدولة وكل مؤسساتها خاضعة لعصابات همها النفقات من المال العام واقامة الحفلات للظهور الاعلامي عبر القنوات الفضائية وهنا ادعو التوقف عن الانفاق لتلك الحفلات وان يتذكروا ان الشعب يعيش فقرا واذلالا ومستقبل غامض .