آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-07:12م

القروية والمناطقية

الأربعاء - 22 مايو 2024 - الساعة 12:29 م

مناف الهتاري
بقلم: مناف الهتاري
- ارشيف الكاتب



هي امر مرتبط بجوهر الإنسان ومعدنه وثقافته ومستوى تحصيله العلمي ونضجه السياسي والاجتماعي....
لا تصدق عندما تسمع أحدهم يقول عن فلان قائد بحجم وطن فهذا لا يعرف حجم الوطن ولا حجم القائد كلاهما لم يتجاوز حجم منزله او قريته بل حدود نفسه وهواه وشهوته هو بإختصارٍ شديد عبد لذاته كلمة قروي كبيرة عليه فأخلاق القرية ومدارسها ودروسها وما علمنا فيها اسلافنا وأجدادنا هو الكرم والرجولة وانزال الناس منازلهم واكرام الضيف ونصرة المظلوم ومكافأة صاحب المعروف ففي القرية فطرة الله التي فطر الناس عليها... الخ ومن تخلى عن هذه القيم كان هذا حاله لا يصدر منه شيء الا وتفضحه أفعاله انه ليس إلا بحجم البنان وكبير عليه البنيان فما بالك بالاوطان....
فلست مع مصطلح القرية المتداول اليوم ابحثوا عن مصطلح آخر يليق بهذه القمامة من الشواذ الذين يعبثون بحال الوطن والمواطن فحتى لفظ العنصرية لا يتناسب وحقارتهم ... 
د مناف الهتاري