آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-02:07م

تأخر تأسيس المستشفى للمعاقين: أسئلة تطرح على وزير الشؤون الزعوري

الإثنين - 20 مايو 2024 - الساعة 05:33 م

محمـد العماري
بقلم: محمـد العماري
- ارشيف الكاتب




في يوم أمس الأحد، اكتسبت زيارة وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، الدكتور محمد سعيد الزعوري، أهمية كبيرة لذا ذوي الاعاقه حيث كانوا يأملون في أن يتم فتح مستشفى المعاقين المنتظر منذ فترة طويلة. ومع ذلك، لم يتم الكشف عن أي تفاصيل جديدة بشأن تأسيس المستشفى المنتظر.

من الجدير بالذكر أنه منذ أكثر من عامين، تم الإعلان عن تأسيس مستشفى جديد للمعاقين في محافظه عدن، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا لم يتم افتتاح المستشفى حتى الآن؟ فقد أشارت التقارير السابقة إلى أن المبنى المخصص للمستشفى موجود بالفعل ويحتاج فقط إلى أعمال ترميم وصيانة.

بعد مرور أكثر من عامين، فإن استمرار التأخير في تأسيس المستشفى يثير العديد من الأسئلة والاستفسارات لدى ذوي الاعاقه هل ستستمر هذه الأعمال لفترة زمنية طويلة أخرى؟ ومتى سيتم افتتاح المستشفى الذي ينتظره الكثيرون بفارغ الصبر؟

واحدة من الأسئلة الأخرى التي تطرح نفسها هي: كيف تم صرف أكثر من مليار لتأسيس مستشفى يحتاج إلى تجديد وترميم فقط، بدلاً من بناء مستشفى جديد بالكامل؟ تلك هي التساؤلات التي يجب على وزير الشؤون الاجتماعية والعمل أن يجيب عنها ويوضح الخطط المستقبلية لتأسيس المستشفى.

نحن بحاجة إلى تفسيرات واضحة وشفافة من الوزير الزعوري بشأن هذا الموضوع الحساس. لقد أصبحت الحاجة إلى المستشفى أمرًا ضروريًا للكثير من الأشخاص ذوي الإعاقة، وتأخير تأسيس المستشفى يؤثر سلبًا على حياتهم وصحتهم.

نأمل أن يأخذ وزير الشؤون الاجتماعية والعمل تلك المخاوف على محمل الجد ويرد على هذه الأسئلة الملحة بأجوبة محددة وموثوقة. يجب أن يكون هناك تفهم واضح للضرورة الملحة لتوفير المستشفى للمعاقين وتعزيز الرعاية الصحية المتاحة لهم.

نأمل أن يلتفت الوزير الزعوري إلى هذه الاحتجاجات ويعمل على تسريع عملية تأسيس المستشفى وإتاحتها للمعاقين في أقرب وقت ممكن. إنه واجبنا كمجتمع أن نكون حساسين تجاه احتياجات المعاقين وأن نعمل جميعًا على توفير الرعاية الصحية الملائمة لهم.

في النهاية، نأمل أن يتم الاستجابة لهذه المخاوف وأن يتم تأسيس المستشفى في أسرع وقت ممكن، حتى يتمكن الأشخاص ذوو الإعاقة من الحصول على الرعاية الصحية التي يستحقونها والتي يحتاجون إليها بشدة.