آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-08:51م

ملك المفردات واصحاب البسطات

السبت - 18 مايو 2024 - الساعة 09:35 م

عبدالسلام فارع
بقلم: عبدالسلام فارع
- ارشيف الكاتب




على مدى أكثر من أربعة عقود من الزمن وقبلها في مطلع
السبعينيات برز وسطع عديد الزملاء في مجال الإعلام الرياضي مثل عبده جحيش عبده بورجي علي ناجي الرعوي المقدم ومن ثم العواضي والأشموري والصعفاني والأعسم وعيدروس والوحصي وأخرين لا يتسع المجال لذكرهم .
لكني أعد الجميع بالاشارة اليهم في قادم الأيام وبطريقة منصفه وفي ظل الوحدة المباركة تضاعف المنخرطون في حقل الإعلام الرياضي حتى صار هذا الكيان الذي ننتمي اليه ونجله جميعاً لمن هب ودب من النطيحة والمتردية وما أكل السبع .
ليصاب هذا الكيان الذي نفخر به جميعاً بكثير من التصدعات والتشوهات التي أفقدته بعضاً من رونقه وعراقته خصوصاً بعد أن صار باب الانتساب اليه أكان عبر جمعية الإعلام أو عبر الإعلام الرياضي الذي تولى قيادته كوكبة من الرواد والعمالقة .
ومع كل هذا العك والعك المقابل نستطيع القول بأن هنالك الكثير من الأقلام المحترمة التي أعادت لإعلامنا الرياضي بمختلف تخصصاته ذلكم البريق الذي كاد أن يفقد .
وفي هذا السياق دعوني اتوقف قليلاً عند واحد من أبرز وأجمل الأقلام الرياضية على امتداد الوطن الحبيب انه ابن الإعلام وأحد أبرز نجومه الأماجد ملك المفردات المكتوبة والمسموعة والمرئية دمث الأخلاق الشاب الجميل
جداً رياض الجيلاني .
والذي يختلف كل الاختلاف في كل مواكبته الإعلامية وكل ما يتناوله عبر قلمه الرشيق وحبره الذهبي الجميل والمنصف في مجمل الأحايين خلافاً لأرباب البسطات من كتاب الدفع المسبق وحتى اولئك الذين تميزوا بنبوغهم الانشائي ولكن على حساب شرف المهنة وقدسية الكلمة . أما أكثر ما يشدني في الجيلاني الجميل والعملاق شجاعته النادرة في تناول كل الاعتوارات ومعالجتها وبالتالي انصاف كل من يستحق الانصاف .
والجيلاني الراقي والمبدع ذكرني بأنه قد وصل الى منزلي في تعز ضمن طاقم إعلامي من قناة عدن الفضائية لاجراء حوار تلفزيوني لبرنامجه الخاص بعد أن طلب المشورة من الزميل علي فضل علي عن الإعلامي الرياضي الذي يمكن أن يرشحه كضيف للقاء . والذ ي تم يومها في قلعة القاهرة بعد أن اتفق طاقم العمل على أن منزلي المتواضع لا يصلح لاتمام المهمة وهو في الواقع حينها كان لا يصلح لذلك .
وعموماً دعوني أقول لزميلنا العزيز والغالي شكراً شكراً على كل مواقفك النبيلة وعلى مهنيتك الأكثر نبلاً ونقاء .
بقي أن اشير الى أن أجمل مفردات التهاني والتبريكات التي وصلتني عقب اختياري من لدن الشيخ أحمد صالح العيسي كانت من لدن الجيلاني الجميل وقبله الاستاذ علي ناجي الرعوي والكثير الكثير من الزملاء من ضمنهم رئيس جمعية الإعلام الرياضي
الدكتور صالح حُميد وثلاثة من أجمل الأعضاء وأكثرهم نبلاً ووفاء وهم عبد العزيز الفتح ، خالد النواري ، محمد أمين شائع ، والدكتور صقر المريسي ، صاروا أربعة وجميعهم يختلفون عن ذلك المدعو .......؟ .
ختاماً لابد لي من تدوين أجمل عبارات الشكر والتقدير والعرفان للزميل علي سرحان رئيس تحرير صحيفة الاتحاد على تهنئته لي عبر صحيفته وبطريقة مهنية ومتميزة وللحديث عن المنصفين وأرباب المفردات والبسطات بقية ان شاء الله .