آخر تحديث :الخميس-30 مايو 2024-09:21م

الجنوب قادم..

الثلاثاء - 14 مايو 2024 - الساعة 09:01 م

ماهر البرشاء
بقلم: ماهر البرشاء
- ارشيف الكاتب


صباح اليوم التقيت أحد زملاء المهنة من الإعلاميين المطالبين بالقضية الجنوبية، سلمت عليه وتجاذبنا أطراف الحديث عن وضع عدن مع ارتفاع عدد ساعات انطفاء الكهرباء، قال سأقول لك شيء دون أن يعلم أحد( أمر الجنوب أصبح وشيك وقادم).

أجبت صديقي: قادم منين ووين قده في أمعرقوب أو أحور، قال : ( قادم لا محالة لا تستهزى بي ياماهر) وأصر بأن الجنوب قادم والاستقلال سيكون قريب.

قلت له: أقسم ياصديقي أننا لن نقف في وجه أي مشروع يمثّل دولة ونظام وقانون، وإن كان الجنوب قادما بحق وحقيقة فلن نعارض أبدًا، لكن قادم بعد 9 سنوات من الاستقلال وكل شيء بأيادينا .

قادم ومرتبات العسكريين لم تصرف بانتظام وأسرهم تموت جوعًا..

قادم ونساء عفيفات يفتشن القمامات لأجل لقمة عيش من بقايا مسؤول بحجم حبة سيجارة..

قادم وأبناء عدن تحت حرارة الصيف منذ تسع سنوات ولم تشتغل الكهرباء ولو لنصف اليوم...

قادم وأسعار المواد الغذائية كل يوم ترتفع عن الآخر...

قادم ومستقبل الخريجين من الجامعات ضائع، يستلمون الشهادات وعلى الجبهات أو منظمات إرهابية أخرى..

قادم وفي عيد الفطر المبارك رأيت أناسًا يلبسون ملابس قديمة منذ سنوات، عاجزين عن الشراء مع الارتفاع...

قادم وأمنيات هذا الشعب البسيط شربة ماء وكسرة خبز، وحياة كريمة بعيدًا عن الاستجداء والتسول...

قادم وبعد كل صلاة جمعة تجد عشرات النساء أمام أبواب المساجد ينتظرن ما يجود به أهل الخير ليعودن به لأولادهن...

فعلًا ياصديقي الجنوب ربما رأيته قادم في كروش راكبي الموجة الناهبين باسم هذه القضية وشعبها الذي خرج ذات يوم في أوج قوة النظام السابق وقال كلمة الحق..

بعد أن تفاجأ بردي قال: لعمري ياماهر لو لم أكن تحت مكيف 24ساعة لنعلتهم جميعًا وخرجنا للشارع وقلت إن الجنوب لن يأتي نهائيًا وهو منذ تسع أعوام بيدنا ولم نستطيع إعادة حبة بيض إلى سعرها الحقيقي.

هذا هو الحاصل من سنوات عديدة بيدنا الدولة وثرواتها ومكتسباتها، وبيدنا المناصب والجاه والسلطة لكن لم نستطيع توفير لهذا المواطن أتفه الأمور، حتى حقه المشروع سلبناه، وإنسانيته أهينت، فمتى سيأتي الجنوب الفعلي المنصف، الذي قدّم الشعب لأجله الغالي والرخيص.؟