آخر تحديث :الخميس-30 مايو 2024-09:54م

المهندس علي عرب.. استقالة بشموخ

الإثنين - 13 مايو 2024 - الساعة 09:57 م

فهد البرشاء
بقلم: فهد البرشاء
- ارشيف الكاتب



لا غرابة في أن يقدم مدير كهرباء لودر المهندس الشاب/ علي عرب إستقالته من منصبه بعد أن قضى سنوات عديدة في خدمة أهله ومناطقها ككل..


ولا غرابة في أن يترك هذا الكرسي الذي (يسيل) لعاب ضعاف النفوس وأصحاب القلوب التي تعشق المال والنصب حد النخاع..


لا غرابة ابداً أن ينسحب بماء (وجهه) المحفوظ بأخلاقه وأدبه ومكانته واحترامه فمن يحترم نفسه وأخلاقه وتاريخه ومن يحبونه لن يكون يوماً ما الكرسي كل همه رغم أنه أحق بكرسي إدارة الكهرباء من غيره..



فضّل بن عرب أن يستقيل ليظل شامخاً مرفوع الهامة في قلوب كل من أحبه بعد أن واجه حرباً شعواء من كل المحيطين به أكانوا مقربين أو أعداء ومن يضمرون عكس ما يبطنون..


اليوم بن عرب آثر مكانته في القلوب والأرواح على مكانته على كرسي تحيط به (الأفاعي) من كل جانب وهو لايجيد (الرقص) على رؤوس الثعابين، او التحايل والنصب والتعامل بلغة الكذب والتزييف والنفاق..


بن عرب خُذل للأسف من الجميع (سلطات ، مؤسسة كهرباء، انتقالي ، مواطنين) كلهم كانوا يقفون موقف (المتفرج) بل وكانوا ينتظرون اللحظة التي ينكسر فيها ويسقط صريعاً إما (لرغباتهم) أو (يخنع) ويستكين، ولكنه أبى..



جاهد بكل صدق وإخلاص وتفان رغم كل (المكائد) التي كانت تُحاك ضده، وكل الأصوات التي (تنعق) وتصرخ ليل نهار بعد أن (جفف) منابع فسادها، وقطع الحبل السري الذي كانت تتغذى منه..



بن عرب لم يخسر شيء فهو عزيز قومٍ لم يذل ولكن الخاسرين في هذا كله هم المواطنون الذين للأسف لم يحركوا ساكناً حيال مايحدث لمصالحهم التي تناوحها أصحاب القرار والمصالح ممن لايرجون للكهرباء بلودر أن تستقر أو يستقيم عودها..



حقيقة خسرت كهرباء المنطقة هامة أجمع الكل على حبها إلا ( القلة ) التي لم يواكب بن عرب هواها فحاربته..


خسرت المنطقة هذا الرجل لان الصادقين دائماً محاربون ولا يريد لهم الغوغائين أي نجاح أو تطور..


سحقاً لكل من وقف موقف (المتفرج) ولم يُحرك ساكناً ومصالحه تُنتهك من قبل العابثين، سحقاً لسلطاتنا التي لاندري أتريد مصالحنا أم هلاكنا..؟!