آخر تحديث :الخميس-30 مايو 2024-09:54م

باحجيل.. أيقونة الرياضة ورمزها

الأحد - 12 مايو 2024 - الساعة 11:23 ص

عبدالرحمن بامزاحم
بقلم: عبدالرحمن بامزاحم
- ارشيف الكاتب


كلكم منظرين، كلكم لم يدفع ريال واحد من جيبه الخاص على ناديكم إلا من رحم الله ونعدهم بالأصابع، أما أنتم فلا تدرون عن النادي الا أسمه، ومتي ماحصل الاخفاق تداعيتم من كل حدب وصوب، شاهرين سكاكينم في وجه، رئيس النادي الأخ العزيز يسلم باحجيل، الذي يدفع من حر ماله لهذا النادي ..
باحجيل لم يكتفي بدفع كل التزامات النادي في حالة إن كان وضعه ميسورا فقط، وإنما يتدين إن لم يوجد لديه المال، وهذا الأمر لم يفعله إلا رجال قضوا نحبهم، ولايوجد على هذه المعمورة أحد منهم ..
اتقوا الله في أنفسكم، وكونوا مبادرين للصلاح لا للخراب، ناديكم أمانه في أعناقكم، وبدلا من تحميل فرد ما مسؤلية إخفاق معين، كان يتوجب أن يتحمل الجميع هذا الاخفاق إن حصل، وبدلا من التنظير والقيل والقال كان الاحراء إسناد إدارة باحجيل، والوقوف معها ودعمها واعانتها، والمبادرة في تقديم الدعم المادي، لهذا الرجل سواء كان شخصيا أو عبر الجهات الداعمة، من مؤسسات المجتمع المدني وغيرها ..
أمسكوا السنتكم عن رجل كافح وقدم وسعي، وضحى كل ما يملك من مال، في سبيل اسعادكم يوما، ولو أخفق باحجيل مائة مرة، عليكم ان تصمتوا تقديرا واجلالا لرجل أعطى البرتقالي روحه ودمه، وكل ما فوقه وما تحته ..
علي جماهير البرتقالي وكل الشرفاء من رجال ميفع، الوقوف مع أيقونة الرياضة ورمزها الأول في ميفع الأستاذ يسلم باحجيل، ودعمه واسناده قبل فوات الأوان، حتى لا يعضوا أياديهم من الندم، فبرحيل هذا الرمز قولوا على الرياضة السلام .