آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-03:22م

معهد الدكتور أمين ناشر فرع أبين يفتقر من قلة أساسيات الدعم الخاص لتنفيذ متطلبات العمل والتعليم

الإثنين - 06 مايو 2024 - الساعة 08:07 م

ايمن امين
بقلم: ايمن امين
- ارشيف الكاتب




نظراً لما تمر به المحافظة بهذا الأيام من انشغال خدمي مطول يظل معهد د.أمين ناشر فرع أبين فاقداً للاهتمام والمتابعات الخدمية بحقه والذي يتعدد حالياً بالافتقار الخدمي الأساسي والتعليمي لعدم وجود الدعم المكافئ بحق ذلك القطاع التعليمي الصحي من أجل تسهيل العملية التعليمية

معهد الدكتور أمين ناشر فرع أبين لطالما سمع عنه الكثير بخصوص تقديمه وأدائه الخدمي الموسع تجاه إيصال المهمه التعليمية على أحسن وجه ، إلا أن لعدم وجود الدعم والتدخلات والنظر إلى مايحتاج إليه ذلك القطاع التعليمي الصحي بأبين من احتياجات تعليمية ومريحه لتسهيل أداء المهام التعليمي يظل ذلك الصرح التعليمي مفتقراً من أساسيات خدمية ومعرقلة للجانب التعليمي

حيث يعتبر ذلك المعهد الصحي إنجازاً كبير وفريداً من نوعه من حيث الأداء التعليمي والخدمي والانضباط بحيث يستهل ذلك القطاع بالاستقبال السنوي للطلاب والطالبات من جميع أنحاء مديريات محافظة أبين منها المحفد والوضيع ولودر وجيشان ومودية وغيرها من المناطق الأخرى التابعة لأبين مثل شقرة وزنجبار وخنفر

ومع ذلك الا ان في ظل هذا الغياب المستمر وعدم وجود الاهتمام وتقديم الدعم لذلك الصرح التعليمي يظل مفتقراً من أساسيات متعددة أهمها توفير وسائل الراحة سوء كانت شاملة عن مكيفات اومنظومات طاقة شمسية للطلاب والطالبات الذي يستهل مجيئهم من مناطق ومديريات بعيدة أيضاً كما تعلمون بخصوص ذلك القطاع التعليمي الصحي واستقبالة المكثف للطلاب فهو أيضاً يستقلل من وجود الكراسي الكافية بالمعهد بسبب الكثافة الطلابية كما أنه يفتقر من توفر أدوات تعليمية خاصة بالمحاضرات العملية والتطبيقية

لهذا أطالب كل جهات الاختصاص والمسؤولة بمحافظة أبين بالنظر إلى احتياجات ذلك الصرح الخدمي والتعليمي وتوفير متطلباته كما أطالب كل من السلطة المحلية بالمحافظة وزارة الصحة والسكان بالنظر إلى احتياجات ومتطلبات ذلك الموضوع واحلاله بصورة عاجلة نظراً لمعانات الطلاب مع الاجواء الصيفية

كما أننا نأمل من الله ثم من حضراتكم بعد تنفيذ اهم أولويات المعهد المذكورة أعلاه بأن تقدموا الكثير من الخدمات والاهتمامات لذلك القطاع الفريد والوحيد بتواجده المنفرد بالمحافظة بشكل كامل والجد في تطويره وتوسيعه بشكل أكبر وذلك بفتح تخصصات جديدة غير الاختصاصات المفتوحة ليكون أكثر امتيازاً وتطوراً.

متمنياً لكم التوفيق والنجاح الدائم في مهامكم العملية والخدمية.