آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-08:26م

نصيحة ... لاتهرف بما لا تعرف !

السبت - 04 مايو 2024 - الساعة 11:22 م

ايمن امين
بقلم: ايمن امين
- ارشيف الكاتب




بتعدد الأسباب و الاشكاليات قد تلاحظ البعض يحشر نفسه في أمور وقضايا لاتتغاضى مع أسلوبه المتداخل بالنقاش فقد تجده يخرج كلام ليس من المنطقي تناوله وخوض النقاش فيه برؤيا غير مختصه بالموضوع المراد بمناقشته وبها يكون نقاش ذلك الشخص مستدل بالهراف الغير مرغوب

لطالما كانت الكثير من المواضيع تنطرح للنقاش الهادف في الكثير من أماكن التواصل الاجتماعي بغرض خوض نقاش متبادل بالاخلاق المحترمه والطيبة ومنها تكون مشاركة مميزة ورائعة بعيداً عن تبادل الحديث المزعزع للأخلاق والغير لائق بأناس متعلمين ومثقفين ، ولكن بعض الناس دائماً ما يدخل الخط مطفي سراجات اي قد تجده يزبط ويلطم إلى أن يدخل نفسه بالقوة في النقاش في الاخير تجد ارائها بعيد كل البعد عن موضوع النقاش

ايضاً بعض الناس دائماً مايكون تبادله للنقاش وسيلة يستدل بها قانونه البشع والغير منطقي ، ليس ذلك فحسب بل قد تنصدم من بعض الناس المتعلمين والمثقفين عند خوضك ودخولك للنقاش معهم فقد تجدهم يستدلوا عند النقاش على المجارحة واللفظ الغير لائقة بهم اثناء التحدث معهم باي نقاش موضوعي

ما اريد توضيحه هو أن قبل دخول أي شخص أو انضمامه لاي نقاشات متبادل بين أطراف ، أولاً ماعليك أن تعرفه هو نوع واختصاص النقاش قبل دخولك لشيء لاتعرف اختصاصاته وتفاصيله لهذا بعض المواضيع التي قد تتخص بتبادل النقاش بين شخص وآخر عليك أن تعرف بأنها خصصت لطرح اراء وافكار فحسب وان ليس الغرض من تخصيصها هو احداث العراك والكراهية بين الأطراف المتناقشة

لهذا ففي مقالي وكتاباتي تلك سوف اعمل على إيصالها بشكل رسالة لمن يختصوا ويهتموا بالتدخل في مواضيع النقاش والحوار على أن لايهرفوا بمالايعرفوا اي يجب أن يكونوا بنقاشهم المشارك اصحاب كلمة طيبة وقدر مرفوع وان لا يجعلوا من بعض الكلمات المسيئة أن تقلل من قدرهم واحترام الآخرين لهم.