آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-02:15م

لا غنى يدوم ولا فقر يبقى

الأحد - 28 أبريل 2024 - الساعة 12:33 م

ايمن امين
بقلم: ايمن امين
- ارشيف الكاتب




كما عودناكم دائماً وأبدا بأن تكون لنا انتظارات واستيقافات لامثلة رغم قدمها الزمني إلا أنها تتخلد يوماً بعد يوم وتستذكر في كل زمن ومكان ليستضاف البعض أحداثها التذكارية وبهذا أحببنا بأن نستوضح لكم بهذا المقال ماتعنية تلك الأسطر في المقدمة من رواية واستطلالات مستقطفه

يقال في أحد الأزمنة قدم شخص يدعى وائل بن حجر الحضرمي - سليل ملوك كنده حضرموت اليمن - على رسول الله صلى الله عليه وسلم معلنًا إسلامه، وكان صلى الله عليه وسلم قد قال لأصحابه قبل وصول وائل: «يأتيكم بقية أبناء الملوك»!

فلما أتى وائل رحّب به النبي صلى الله عليه وسلم وأدناه، ثم أعطاه أرضًا نظير ما ترك خلفه من المُلك والزعامة، وأرسل معه معاوية ابن أبي سفيان رضي الله عنه ليدله على الأرض، وكان معاوية وقتها من شدة فقره لا ينتعل حذاءً !

فقال معاوية لوائل : أردفني على الناقة خلفك !!
فقال وائل : ليس شحًا بالناقة ولكنك لست رديف الملوك !! فقال معاوية : إذن أعطني نعلك!
فقال له وائل : ليس شحًا بالنعل، ولكنك لستَ ممن ينتعل أحذية الملوك ! ولكن امشِ في ظل الناقة !!

ثم أخذ الزمن يدور، وآلت الخلافة إلى معاوية، وجاء وائل إلى الشام وقد جاوز الثمانين، ودخل على معاوية، وكان جالسًا على كرسي الملك، فنزل وأجلس وائلًا مكانه، ثم ذكّره بالذي كان بينهما فيما مضى، وأمر له بمالٍ، فقال وائل : أعطه من هو أحق به مني، ولكني وددتُ بعد ما رأيت من حلمك لو رجع بنا الزمان لأحملك يومها بين يديّ !

لا غنى يدوم ولا فقر يبقى .. اقتصد في علاقاتك وتعاملاتك فالدنيا تدور لتقف بك يوما عند نفس الحدث .. وكن محسنا وحليما حتى مع من أساء إليك .