آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-01:52م

بعد اليأس من الوجود أصبح يسعى ويمهلنا بالوعود !

الجمعة - 26 أبريل 2024 - الساعة 11:24 م

ايمن امين
بقلم: ايمن امين
- ارشيف الكاتب




بعدما ماكنا له يائسين ووجودنا للبديل عنه أصبح يسعى لمهلنا بإثبات وجوده لنا ماهو القصد من هذا العمل السياسي بعد كل تلك الفترة الماضية والفائتة للتولي يأتي لنا بالتطوير والسعي لتحقيقه مافائدة تلك السياسة بعد ظهور المرشح والبديل عنه بالميدان

رؤيتنا للواقع الحالي ومايجري في محافظة أبين اصبحنا نتدارك مدى عمق السياسة المتدارسة والحاصلة للبقاء على رأس السلطة وعدم التفليت في حقها لنكون صريحين لبعض ونقارن اليوم بالامس سوف نجد بأن اوراق وأعمال سبقا وكادت تكون بدرج التسايب المتعمد تعود اليوم وبحلة جديده

بالأمس شهدت محافظة أبين تطوراً ملحوظاً في لفتة مستبشره لإصلاح وتأهيل بعض المرافق الخدمية لتكون ضمن الاستعداد الخدمي وبهذا الظهور الغير معتاد من قبل محافظ أبين اصبحنا نشير له بوصف التعجب لست مستنقص من قدراته الخدمية حقيقتاً ماجعلني استوضح باسطري تلك هو أن ليس بقليل في ما ناشدنا وطالبنا في أحلال بعض الإشكاليات المتسببة ببعض المرافق الخدمية ولم نجد الرد من قبله بخصوصها

احقيقتاً مايسعى لتحقيقة المحافظ حالياً أما هو فقط يريد أن يكون ملهياً ومستقلاً للوقت في ظل يأس المواطنين من خدماته وظهور البديل عنه في الميدان ، أن كان كل ذلك هو استقلالاً للوقت فهذا ليس من صالحة فـ رؤيته للسابقين ومن خلفهم منصب السيادة تثبت له مدى كيف يكون الشخص بعد الخسارة والازاحة وخاصتاً أن كانت له اعمال مفسدة للتذكار

وبهذا نريد نختم موضوعنا بكلمات تحفيزية ومستلقنة بقولنا فيها كل شيء ينتهي ويختفي عن الوجود ماعدا حسن العمل ليبقى التذكار شاهداً لاعمال الآخرين سوء كان التذكار طيب أو سيئ الخلق و العمل فكلاً بعملة يجزئ ويكافئ.