آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-02:11م

لمثلك نفتخر بالعلم دوما

الثلاثاء - 23 أبريل 2024 - الساعة 10:22 ص

حيدرة عبدالله مكوع
بقلم: حيدرة عبدالله مكوع
- ارشيف الكاتب


من هنا ،، من صرح الصحافة والأعلام ، وموسوعته الأعلامية ، من ذلك المنبر الاعلامي الذي لايعتليه إلا العباقرة، ابعث بالتهاني والتبريكات الى معلمي وملهمي وقدوتي في الحياة البروفيسور فضل ناصر مكوع رئيس نقابة المهن التعليميه لجامعات عدن ، لحج ، ابين ، وذلك بمناسبة مئوية اصداراته الذهبية ومؤلفاته الادبية ،
واقول له في ذلك وبكل فخر واعتزاز :-
لمـثلك نفـتخر بالعـلم دومــا
فـقـد كــنت لنـا نعم المعلم

وكنـت الأب بل كـنت الـمربـي
وقدوه في الحياة لـنا ومـلهـم

ازحت دجى الظلام بنور علمك
وليـل كـان قـبل النـور مـظلـم

صروح العلم لك بالفضل تشهد
ولـك تاريخ عن فضـلك تـكـلـم

مكانـه قـد بلـغـت بـه رفيـعـه
وحلم بـه جميع النـاس تـحلـم

فأنت والحق أقول من ساهم بكل جهد وعشق وإيمان في تحمل مسؤولية إظهار الحق ورسالة القضية العربية والذود عنها بفكر لايهدأ وعمل لايعرف الكلل ولا الملل ، حتى أصبحت مثل يضرب ويقتدي به في القدرة على الصمود والمجابهة والتحدي. ، وهذا ماجعل منك رائدا من الرواد الذين اعتلوا اليوم وتربعوا على عرش الثقافة والأدب العربي ،
فتحية الاجلال والاحترام لكم عن كل ما تقدموه من أعمال مثمرة وجهود دؤوبة تكللت جميعها بالنجاح ، جعلت من وجودكم معنا علامة مميزة وشمعة مضيئة لايمكننا الاستغناء عنها ابدا في الحياة ،،
فدمتم للوطن ذخرا ،، ولنا عزا وفخرا