آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:01م

إدارة عموم الزير

الأحد - 21 أبريل 2024 - الساعة 01:26 م

محمد عبدالله الموس
بقلم: محمد عبدالله الموس
- ارشيف الكاتب



فجأة وبدون مقدمات توالت الويلات الكهربية التالية:

- لجنة الطاقة تخفض مخصص الوقود لكهرباء عدن.

- تعطيل وصول خام محطة الرئيس.

- تعثر دخول محطة الطاقة الشمسية.

- توقف المحطات العاملة بالديزل والمازوت.

ولا ندري هل هناك خوازيق أخرى لم يعلن عنها.

هذا المشهد السمج يتكرر عند بداية كل صيف، في مناطق مسؤوليات الشرعية، ونحن هنا لا نملك دليلا على أن هناك شبهة فساد، لكن هذا هو الوقت الذي تتجدد فيه عقود المحطات المستأجرة كما يعلم القاصي والداني، ولم يلمس الناس ما يبدد الشك من خلال القضاء او النيابة او جهاز المحاسبة او جهات مكافحة الفساد (بوصفها الجهات المسؤولة عن تنفيذ القانون وعن حماية المال العام وحقوق المجتمع) كما فعل مجلس القضاء حين كشر عن أنيابه في مواجهة البنك المركزي لإطلاق مخصصاته المالية.

لا يمكن لأحدنا أن ينكر دور الفرد في إحداث اختراق ما في منظومة العبث التي تتكسب من الحروب وظروف الحروب، وشواهد ذلك كثيرة، وقد رأينا بعض التحسن في خدمة الكهرباء منذ مجئ د بن مبارك على راس الحكومة وندرك انه سيواجه منظومة من العبث ستعيقه وكلما كبرت هذه المنظومة كانت المعوقات اكبر واكثر.

كنت ذات يوم في زيارة أحد محافظي الجنوب وكان يشكو من حجم الوكلاء في المحافظة اذ قال ان لديه (١١) وكيل، وفي المساء قرأت في صحيفة الأيام أن محافظته فيها (١٢) وكيل، وحين أبلغته بذلك قال (اذن انا مضيع واحد).


كان احد الزملاء يقول ان الجزائر بلد المليون شهيد ونحن بلد المليون عقيد، لكن الوضع الآن تغير، فالوكلاء مثل الهم على القلب ومع ذلك فنفقات الشرعية ترتفع ومستوى معيشة الناس يتراجع.

قيل ان ملكا مر يوما بجانب ينبوع ماء ورأى الناس تشرب من الماء الذي يتجمع على الارض، فأمر بوضع زير ماء ليشرب منه الناس، فوضعوا الزير وكلفوا شخص يقوم عليه ثم شخصين بالتناوب ثم اربعة وصار لهم مدير وشؤون مالية وادارية وسكرتارية.

مر الملك بعد سنوات ورأى في مكان النبع مبنى مكتوب على واجهته (ادارة عموم الزير) فقرر الدخول ليستقبله حشد من ذوي المعاطف والياقات الفاخرة، فقدموا له ومرافقيه ما لذ وطاب ولم ينسون تقديم المياة المعدنية، حينها سألهم عن الزير؟ فقيل له ان النبع جف.

هذا يذكرنا بمجلس الرئاسة وحكومة الشرعية، هياكل ضخمة عديدة ورواتب مهولة ونثريات مترفة، لكن الخدمات تتآكل والجوع يوشك ان يؤدي الى انقراض النوع البشري في مناطق مسؤوليتهم.

عدن

٢١ ابريل ٢٠٢٤م