آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-04:55م

محور عتق.. التهميش المستمر

السبت - 20 أبريل 2024 - الساعة 03:53 م

صالح علي الدويل باراس
بقلم: صالح علي الدويل باراس
- ارشيف الكاتب


اثبت منطقة مارب العسكرية طيلة الحرب انها تتعامل مع محور عتق والويته تعامل تأمري لتفتيته ، وانها منطقة مؤدلجة!!! ، وان مطالب شبوة بمنطقة عسكرية مطالب مشروعة لا تحتمل التأخير وكان يجب ان تكون منطقة عسكرية مستقلة حين تقسيم المناطق العسكرية بالقرار رقم16 لعام 2013 ، وان ما منع ذلك ليس الضرورة العسكرية بل الضرورة السياسية لمنظومة الحكم في صنعاء جعل شبوة بثقلها الاقتصادي والاجتماعي والتاريخي وثاني محافظة في المساحة جعلوها تابعة لمارب ضمن حسابات صنعاء لإفراغ الجنوب وجعله تابعا خاضعا لمشاريعهم تحسبا لما قد يطرا عليه جراء سياساتهم في الجنوب المحتل التي وصفها علي محسن الاحمر انها "ادارة بالاستعمار"!!!
ينظرون لمحور عتق واللواء 30 مشاة والثاني بحري انها مؤسسة عسكرية شبوانية ضباطا وافرادا ويجب تفتيتها او تظل تحت سيطرتهم وهيمنتهم ليس ضد انقلاب الحوثي بل لأجندات تسعى مراكز قوى في منطقة مارب لفرضها في شبوة فمنذ تحريرها والمحور والويته عرضة للتهميش وسلب حقوقه في التسليح والتدريب والتغذية ..الخ وحقوق افراده مسلوبة بل حاولوا في مرحلة ما تفريخ محور بموصفاتهم لكنه فشل حين فشلوا في الدفاع عن شبوة وصد محاولة الاجتياح الحوثي الثاني لبيحان
إن المحور بألويته وافراده وضباطه ظلوا مهمشين وما نالوا حقوقهم ولم تتعامل معهم منطقة مارب كما تتعامل مع الالوية المؤدلجة التي تمردت على المحافظة وهو ما يضع علامات استفهام حول دور هذه المنطقة وهل العلاقة بالمحور وألويته عسكرية ام مؤدلجة لحسابات اخرى !! ؟
هذه العلاقة المشبوهة جعلت محافظة شبوة تطالب بمنطقة عسكرية تلم شتات الوية وافراد المحور بل اصدرت عفوا عن الالوية المؤدلجة التي تمردت لتقطع الطريق على اي محاولة لاستغلال الشبوانية في منتسبي تلك الالوية وتوظيفها في مشاريع ضد المحافظة ، وكذا حفظ حرامة وقوف افراده وضباطه على مكاتب منطقة مارب يتسولون حقوقهم ولا ينالون حتى الفتات منها ، فمنطقة مارب بمنظومتها معروفة باتجاهاتها وولاءاتها التي ستنصف الارهابي والحوثي ولن تنصف ابناء شبوة لجنوبيتهم حتى لو لم يكونوا مع مشروع استقلال الجنوب الا من كانت الادلجة تجري في عروقه وهي حيثيات تتأكد للمحور وللألوية وللأفراد يوما بعد اخر بل ان حقدها لم ينصف الشهداء وصنفتهم درجات عند استشهادهم وفقا للولاءات التي تسعى لها ، وعمل عساكرها على طمس تاريخ شهداء شبوة واتلاف معرض صورهم ووثائقهم عند احتلال عتق في اغسطس 2019م.