آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-06:05م

الرد الاسرائيلي على ايران..."كذبة بكذبة

الجمعة - 19 أبريل 2024 - الساعة 11:31 ص

صالح علي الدويل باراس
بقلم: صالح علي الدويل باراس
- ارشيف الكاتب


(احتلم بدوي في ليلة شديدة البرودة وخاف على نفسه ان اغتسل من شدة البرد ، فاخذ "قربة ماء" ونفخها وافرغ الهواء على راسه قائلا: "كذبه بكذبه")*

*انتهت مسرحية الردود بين اسرائيل وايران صفر / صفر مهما انكر الامن القومي الايراني عبر الاعلام الايراني وان بلاده تعرضت لاي هجوم بينما دعا وزير خارجية ايران الى وقف التصعيد !!، وهذه هي قواعد الاشتباك الجديدة بينهما اسرائيل ستسقط اي صواريخ او مسيرات والامن القومي الإيراني سينكر اي هجوم او يعودون لقواعد الاشتباك المالوفة بينهما تثأر الايران عبر ساحاتها والثار الاسرائيلي في ذات الساحات*

*حتى الان استطاعت اميريكا ان تضبط وتحدد مسار العمليات الثارية ، فلا عملية "الواعد الصادق" الإيرانية حققت اهدافها كما روّجتها ايران وازلامها اعلاميا ، ولا عملية الثار الاسرائيلية حققت "الزفيج الاعلامي" الاسرائيلي في الرد ، هكذا تبادلت ايران واسرائيل ردودهما الثارية فعن مسؤول أمريكي قال للجزيرة: "إن واشنطن على علم بالضربة الإسرائيلية ، وعن "سي إن إن" عن مسؤول أمريكي: فهمنا من المسؤولين الإسرائيليين أنهم لن يستهدفوا أي منشآت نووية إيرانية!!"*

*الفارق بين الردين : الايراني والرد الاسرائيلي ان ايران ابلغت امريكا ودول العالم هجومها قبل 72 او اكثر من حدوثة اما نتنياهو فقد صرح قبل ساعات من هجومه انه أجـّل الـــرد على إيــران إثـر معارضة مـن حلفائه كبار الـحـاخـامـات الـيـهـود مــع اقــتــراب عيد الفصح*

*في هذا السياق من الردود نفت امريكا عن مـصـدريـن لها لموقع "أكسيوس" انها اعطت اسرائيل إذنا باجتياح "رفح " مقابل اكتفاء اسرائيل برد عسكري محدود على ايران ، والمؤكد ان النفي لا قيمة له في مسلسل ردود "كذبه بكذبه" وان الرد الحقيقي لاسرائيل سيكون في "رفح" وهذا ما ستؤكده الاسابيع القادمة خاصة بعد استخدام فيتو أمريكي يحرم فلسطين من العضوية الكاملة في الأمم المتحدة وسيكتمل الثار الإسرائيلي الايراني للحاج "قاسم سليماني" ولعملية طوفان الاقصى في "رفح" الفلسطينية هذه هي قواعد الاشتباك القادمة بين ايران واسرائيل كما حددتها لهما امريكا او "الشيطان الاكبر" في الاعلام الايراني وساحاته ، ولا مانع لدى "الشيطان الاكبر" من ترديد شعارات من نوع "الموت لامريكا ، الموت لاسرائيل" لزوم للتسويق*

*19 ابريل 2024م*