آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-04:33م

لقاء 23 رمضان .

الخميس - 04 أبريل 2024 - الساعة 02:55 ص

عمر الحار
بقلم: عمر الحار
- ارشيف الكاتب


جاء لقاء سمو الشيخ منصور بن زايد نائب رئيس دولة الامارات الشقيقة حفظه الله ، بضيفه الكريم محافظ شبوة الشيخ الحكيم عوض محمد ابن الوزير في اجواء روحانية الشهر الكريم وفي ليلة من لياليه الخالدة الذكر و الاثر في حياة الاسلام والمسلمين ليلة الثالث والعشرين المباركة من شهر رمضان المبارك ، المجهولة الفضل في حياة الاسلام و عامة المسلمين ، الغافلين عن دورها واحتفال الارض والسماء بها ، انها ليلة نزول القرآن العظيم فما اعظمها من ليلة لها اشرقاتها النورانية في قلوب اهل الله من البشر . مما يكسب اللقاء الرمضاني المبارك الذي جمع سمو الشيخ منصور بالمحافظ الوزير بعدا روحيا روحانيا خاصا لن يستهدي الى دلالاته الايمانية العميقة الا الخاصة من عبادة ، وذلك ما توحي به قراءة الصورة الواصلة من رحاب قلب المضيف وبساط قصره الاخضر المضئ ببياض وجوه وقلوب وثياب من حضر تكريما لضيفهم الكريم محافظ شبوة وتأدية لصلاة المغرب معا في غالب الاعتقاد .
وتبوح تفاصيل الصورة بحميمة اللقاء الرمضاني المبارك و حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة ، ليرقى لدرجة عالية من الاهمية مما يتطلب قراءته من عدة وجوه ، يمكن الكشف عن اولها بسهولة فهو اول لقاء اخوي سياسي بامتياز ، يؤكد المكانة الخاصة ، والمقام الرفيع لحكام دولة الامارات العربية الشقيقة لاخيهم العزيز محافظ شبوة كاول محافظ في تاريخها يرتقي بعلاقاته الى مستوى قادة الدول وحكامها تقديرا لثقله السياسي والقبلي والتاريخي المعروف . وفي ذلك شرف عظيم لشبوة . ومابقي منها يمكن استعراضه في تكامل جماليات الصورة و جزيل العطاء الاخوي الدافق لامارات الخير والعروبة للمحافظة التي تكن محبة خالصة لبلاد زايد ، وحكامها وشعبها تفوق وصف اللسان ، لانبعاثها من صميم القلب والوجدان لارتباطهم الاخوي الصادق بحكام الامارات الراشدين ، الذين خصوا شبوة الارض والتاريخ والانسان ، برعاية الرحمن بنزول لليلة القدر الاماراتية عليها واعلان نائب رئيس حاكمها سمو الشيخ منصور بن زايد عن مواصلة دعم الامارات التنموي للمحافظة وفي شتى المجالات ، وبصورة يجعلها الاستثناء من بين المحافظات اليمنية الاخرى ، ولا مجال لاستعراضها لضيق المقام .
حفظ الله محافظ شبوة وحاكمها وحكيمها الشيخ عوض ابن الوزير الذي يحمل شبوة وهمومها في قلبه اينما حل و ارتحل ، وهو بحاجة للثانية الواحدة للخلود للراحة .
واتوقع حزمة المشاريع التنموية التي وجها بها سمو الشيخ منصور بن زايد حفظه الله من بين مصفوفة المشاريع الاستراتيجية التي يبذل المحافظ الحكيم جهود لا يعلمها الا الله لايجاد مصادر تمويل لها ، وتتلخص في انشاء اول محطة شمسة لتوليد الكهرباء بالمحافظة ، بعد ان انجزت شركة مصدر الاماراتية الاكبر في العالم دراساتها الفنية والهندسية ، وعمل المحافظ على تحديد حقلها الشمسي في الجهة الشمالية من مركز المحافظة مدينة عتق ، ثانيا انشاء ما لا يقل عن اربع كليات للجامعة في حرمها الجامعي الواقع في ذات الاتجاه ، الى جانب كلية الطب قيد التنفيذ ، انشاء مصفاة مصغرة لتكرير النفط ، مواصلة الشركة العالمية المشغلة لهيئة مستشفى شبوة لعملها لاحداث علامة فارقة في الخدمات الصحية بالمحافظة .
هذه حزمة المشاريع الاستراتيجية التي يعمل على تحقيقها محافظ شبوة بصمت رهيب ، وربما نقف قاب قوسين او ادنى من تحقيقها .