آخر تحديث :السبت-13 أبريل 2024-04:18ص

الشيخ سلطان السامعي خير من يناصر المظلومين

الأربعاء - 03 أبريل 2024 - الساعة 03:38 ص

مطيع سعيد سعيد المخلافي
بقلم: مطيع سعيد سعيد المخلافي
- ارشيف الكاتب




الفريق سلطان السامعي عضو المجلس السياسي الأعلى  المحترم 
                تحية تقدير وإجلال 
لا يخفاكم ما يتعرض له العديد من أبناء محافظة تعز في العاصمة صنعاء وفي بقية المدن والمحافظات الخاضعة لسيطرة الجماعة الحوثية من ظلم وتعسف وانتهاك واستبداد دون وجود ادنى مبرر لتلك الانتهاكات والتصرفات التعسفية التى يتعرض لها أبناء محافظة تعز بشكل خاص بينما ينعم أبناء أغلب محافظات الشمال وشمال الشمال بحصانة طائفية وحماية مناطقية تجعل منهم طبقة محصنة ومحمية ومتسيدة  ...

فلماذا يتعرض أبناء محافظة تعز لكل هذا التعسف والمضايقة والإمتهان ؟ 
ولماذا يتم اعتقال عمال وموظفي وإعلاميّ محافظة تعز رجالاً ونساء من الطرقات ومن أعمالهم ومنازلهم دون أي مبرر ودون أي تهم أو مسوغات قانونية تجيز لهم مثل هذا التهجم والإعتقال والإحتقار ؟ ولماذا يموت العديد من معتقلي محافظة تعز في معتقل الأمن والمخابرات بشكلٍ مستمر دون غيرهم من معتقلي بقية المحافظات ؟ ولماذا يدفن المعتقلين الأموات دون تشريح ودون معرفة أسباب الاعتقال ؟ ولماذا يتم فرض الإتاوات المضاعفة على تجار مدينة تعز على خلاف ما يُفرض على غيرهم من تجار محافظات شمال الشمال ؟

إن الضر قد مس أبناء محافظة تعز في مناطق سيطرة الجماعة الحوثية ولا معين وناصر لهم بعد الله إلا أنت يا شيخ سلطان.
ومطالب أبناء محافظة تعز الساكنين في العاصمة صنعاء مطالب شرعية وقانونية، فكل طلباتهم أن يُعاملوا كغيرهم من أبناء المحافظات الشمالية دون تفضيل أو تمييز، وأن تتوقف عمليات اقصائهم من أعمالهم الوظيفية وملاحقتهم واعتقالهم وإيداعهم السجون المخابراتية لفترات طويلة دون أي تهم أو مسوغات قانونية..

وأن يتم التحقيق مع كل المعتقلين في جهاز الأمن والمخابرات وفي غيره من السجون والمعتقلات السرية وعلى ضوء نتائج التحقيق يتم الافراج عن كل من لا تهمة له وعن كل من تثبت براءته ثم يتم إحالة من تبقى من المتهمين بتهم حقيقه أو كيدية ألى الجهات القضائية ليتم محاكمتهم محاكمة عادلة وعلنية ..

إننا نعلم الجهود الكبيرة والجبارة التى تبذلها في مواجهة الفساد والتصدي للمفسدين الذين انهكوا مؤسسات الدولة وأهلكوا البلاد والعباد في كل جوانب ومجالات وشؤون الدولة ولكن هذا لا يمنع أن تواصل مسيرتك الإنسانية ومشوارك الأخلاقي في الدفاع عن المظلومين والمقهورين والمهمومين من أبناء محافظتك الحالمة فانت خير سند ومُعين وناصر لهم بعد الله وتاريخك وأعمالك  الوطنية والإنسانية والميدانية خير شاهد على مواقفك النبيلة .