آخر تحديث :الأحد-19 مايو 2024-08:01ص

اشارت لحمر

الجمعة - 29 مارس 2024 - الساعة 02:58 ص

عمر الحار
بقلم: عمر الحار
- ارشيف الكاتب


لا اخفيكم سرا من توجسي الدائم من سياسة الانتقالي ، وكنت من اوائل الاصوات التي انبرأت لرفضها في حينها ، لخوفي من تكراره لتجارب الماضي الذي تسبب في نكبة جنوب اليمن ، منذ العام 67 من القرن الماضي ، خصوصا هبوطه المفاجئ وبقوة على واقعٍ مأساوي كيئب ، ومثيرة للريبة والشكوك ، وانفتاحه على الجحيم من الاحداث ، والتوقعات والمجهول .
وظلت مواقفي صلبة تجاه هذا المكون الجنوبي الكبير و الشرس ، وكأنها تمضي الى نقطة اللاعودة في مفارقة عجيبة و غريبة في عالم السياسة المحكومة بالمتغيرات في مساراتها على كل صعيد بما فيها العلاقات الشخصية .
وربما تعرضت قناعاتي في الانتقالي  لهزة طفيفة عملت على تخفيف حدة نظرتي السوداوية له ، ابان تولي الرجل الخلوق علي احمد الجبواني قيادته بالمحافظة ، وبادر الى فتح قنوات للتواصل معي ، تركت تأثيراتها الايجابية في نفسي ،لنتيجة لمنهجية هذه الشخصية القيادية الموهوبة والمحبة لشبوة وتعامله باسلوب راقٍ و احترام كبير لشخصي و لكتاباتي ومواقفي من مكونه القوي و العنيد مما رسم في ذهني وعقلي انطباع منطقي وواقعي هام مفاده بان كل شي قابل لصلاح والاصلاح مع الايام طالما بقيت عقولا تفكر ، ورجالا تقدر كل خطواتها رغم معرفتي الجديدة بالرجل الذي غادر المشهد بطريقة دارماتيكية غير مقنعة تركت ندبا جديدا في نفسي لما يمكن ان نبني على وجوده في المحافظة من آمال على طريق صلاحها . ليحل بعده في قيادة الانتقالي شاب خلوق ومهذب ، عبدالعزيز بن لكسر الذي واصل بايقاع  خفيف عملية التأقلم الاجتماعي للانتقالي بالمحافظة ، وسط ترحيب واسع بها .
وتوكد الاشارات السياسية الهامة التي بعث بها الليلة الخميس الرئيس الجديد للانتقالي بشبوة ، والزعيم القبلي البارز الشيخ لحمر بن علي لسود وهي بيت القصيد  توجه الرجل القوي لقيادة انفتاح شامل وغير مسبوق لمكونه الانقصالي على كافة الاوساط بالمحافظة ، ومكوناتها السياسية المؤمنة بالوحدة واليمن الاتحادي الجديد .
وبعث الرجل اشاراته السياسة الهامة ليلة التاسع عشر من رمضان ، في امسية رمضانية لملتقى طلاب السودان الذي يضم النخبة من ذوي الانتماءات الحزبية المعروفة بولائها للشرعية ومنظومتها الوطنية والحزبية ، وهو يعي اهدافها البالغة الاهمية من كل النواحي ، مستوحيا الثقة المطلقة في نفسه لتحقيق مايرنو اليه من اجماع كافة القوى السياسية والحزبية على مصالح شبوة بغض النظر عن حجم التناقضات الرئيسة معها .
وتؤكد الرسائل التي بعثها الشيخ لحمر عزمه المحمود  على فتح صفحة جديدة في حياة شبوة ،  وتاريخها السياسي المعاصر ، تؤهلها بان تكون رقما صعبا في القادم من الايام والمراحل .
ولا يمكن اغفال شمولية توجهاته السياسية الجديدة ، وسعيها للتكامل مع جهود التنمية والبناء الجبارة التي تبذلها قيادة المحافظة ممثلة بمحافظها الشيخ عوض ابن الوزير ، لتأسيس حاضر شبوة ومستقبلها المنشود .
الشيخ الرئيس لحمر بن علي لسود رمى الكرة الليلة في شباك الاحزاب والتنظيمات السياسية بالمحافظة على مختلف مشاربها وتوجهاتها الفكرية والوطنية ، ويحدوني الامل الكبير في التقاطها والبناء عليها ، لاسدال الستار على ماضي المحافظة ، وتاريخ تناحرها السياسي البغيض .