آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-01:22م

الخطاب العقلاني مفقود

الأربعاء - 27 مارس 2024 - الساعة 04:34 ص

مقبل محمد القميشي
بقلم: مقبل محمد القميشي
- ارشيف الكاتب


في الحقيقة على مر تاريخ اليمن شمال وجنوب لم نسمع خطاب عقلاني قط كان من رئيس دولة أو وزير أو اي مسؤول ذو نفوذ في السلطة حتى وان راوغ البعض منهم في بداية خطابه أحياناً لكنه في النهاية يعود إلى التخويف والهنجمة
خاصة في ما يتعلق بالمعارضين المفترضين لدى هذا أو ذاك من المسؤولين المتربعين على كراسي السلطة يتعذرون بحماية الوطن والكثير منهم لا يحترمون هذا الوطن ،

ما فيش عندهم غير ترديد كلمة متآمر وخائن وجاسوس والتحريض المستمر ضد بعضهم البعض، متناسين في ذلك ان الأنظمة دائماً تتغير وتتغير معها منظومة الحكم ولا يدركون تلك الأفعال السيئة إلا بعد زوالهم من كراسيهم ، ولا يعرف سبب لمنطقهم المشترك هذا إلا سبب واحد فقط هو عدم وجود ثقافة حضارية وعدم وجود تربية بيئية ( مجتمعية) لديهم،

هذه مسألة اجتمعوا عليها كلهم من حيث منطقهم وخطابهم العدائي الدائم ، وليس ذلك وحسب لكن تجدهم يراودهم الشكوك من حولهم في كل شيء تقريباً، ومن هنا نقول ان الناس الآن تريد التغيير في الخطاب تريد التسامح تريد التوعية افضل من التحريض العدائي.

لناس سئمت المشاكل وسئمت القتل وسئمت الخوف وتتساءل الى أين المفر طالما ونحن لازلنا نسمع تلك الخطابات التحريضية، مما يعني ذلك ان تفكيرنا قصير جداً ويجب ان ندرك ان المؤامرة تدور حولنا وليس من حيث نصورها نحن
ولا حل في ذلك غير اننا نتناسى مشاكلنا ونتفاهم في ما بيننا وتكون قوتنا في وحدتنا ( كجنوبين) غير ذلك ربما ستذهب بلادنا إلى مهب الريح من جديد وستذهب هذه المرة مع قوى عالمية تلك القوى التي تتربص بنا من حولنا تحت مبرر حمايتنا وهي في الحقيقة من أجل( الاستعمار الجديد) لبلادنا ونهب ثرواتنا بالقوة ،

كان يفترض اننا قد استفدنا من ما حصل لنا بعد الوحدة وكان يفترض نفهم على انفسنا وندرك ان السلطة لاتزال بيد رجال الوحدة اليمنية وكان يفترض ان نعترف اننا نحن من وسعنا لهم صدورنا ونعترف انهم هم من يحكمونا اليوم في بلادنا،
لابد من ترشيد الخطاب لابد من التسامح في ما بيننا لابد من ان نعترف ان الجنوب لجميع ابنائه،