آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:21م

وزير الشؤون الاجتماعية والعمل يتجاهل توظيف ذوي الإعاقة

الثلاثاء - 26 مارس 2024 - الساعة 12:25 ص

محمـد العماري
بقلم: محمـد العماري
- ارشيف الكاتب




التقى وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، الدكتور محمد سعيد الزعوري، بمسؤولين من مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنظمات دولية أخرى.
واضاف الزعوري، أن الوزارة أصدرت أكثر من 1601 تصريح عمل للعمالة غير اليمنيين المستقدمين، للعمل في الوكالات والمنظمات الأممية والدولية منها 53% تجديد تصريح تصاريح العمل الممنوحة للعمال غير اليمنيين للعمالة الأجنبية، و 47% للعمالة الجديدة المستقدمة، ويشمل ذلك القطاع الخاص والتعليم الجامعي،

ومع ذلك، لم يتم الإشارة إلى توظيف ذوي الإعاقة في هذا الاجتماع أو في تصريحات الوزير. وهذا أمر مقلق للغاية، بالنظر إلى المعاناة التي يواجهها ذوو الإعاقة في اليمن فيما يتعلق بالتوظيف والعمل.

ويواجه الأشخاص ذوو الإعاقة تمييزًا كبيرًا في سوق العمل اليمني، غالبًا بسبب الصور النمطية والافتراضات الخاطئة حول قدراتهم. كما أنهم لا يحظون بدعم كافٍ من الحكومة والمنظمات المعنية، مما يجعل من الصعب عليهم الحصول على الفرص التعليمية والاقتصادية التي يحتاجون إليها.

وقد تعهدت الحكومة اليمنية بتحسين أوضاع الأشخاص ذوي الإعاقة، بما في ذلك من خلال توفير فرص عمل أفضل لهم. ومع ذلك، لم تترجم هذه الالتزامات إلى إجراءات ملموسة.

إن تجاهل الوزير لقضية توظيف ذوي الإعاقة يبعث برسالة مفادها أن الحكومة لا تعطي الأولوية لحقوقهم واحتياجاتهم. كما أنه يظهر أن الوزارة غير ملتزمة حقًا بتحقيق المساواة والاندماج للأشخاص ذوي الإعاقة.

وعليه، نطالب وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل باتخاذ خطوات فورية لمعالجة هذه القضية، بما في ذلك:

* تطوير وتنفيذ سياسات وبرامج شاملة لتوظيف ذوي الإعاقة.
* توفير التدريب والتأهيل المهني للأشخاص ذوي الإعاقة.
* زيادة الوعي بحقوق ذوي الإعاقة لدى أصحاب العمل.
* رصد وتقييم تقدم جهود توظيف ذوي الإعاقة.

إن تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة هو مسؤولية مشتركة بين الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني. ويجب على الجميع العمل معًا لضمان حصول ذوي الإعاقة اليمنيين على الفرص التي يستحقونها لأجل حياة كريمة ومنتجة.