آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-06:14م

انها امارات العرب .

الأحد - 17 مارس 2024 - الساعة 11:42 م

عمر الحار
بقلم: عمر الحار
- ارشيف الكاتب


اكدت مصادر اخبارية متنوعة عن تحرك اماراتي جديد لانقاذ الموقف الانساني المتدهور في غزة ، عقب تدميرها من جيش الاحتلال ، ومنع حكومته دخول المساعدات الانسانية المنقذة للحياة فيها .
وذكرت المصادر بان رئيس الدولة الشيخ محمد بن زايد تمكن من اقناع الامريكان بفتح منفذ بحري مباشر لادخال كافة المساعدات التي تحتاجها المدينة المنكوبة بالحرب ، وسط تعنت حكومة الاحتلال و اصرارها على قتل من تبقى في المدينة بالدمار والحصار ، وعلى طريقة من لم يمت بالحرب ، مات بالجوع وصولا لتحقيق اهداف الابادة الجماعية لهم التي كشفت عنها عديد من المصادر الدولية ، وثمة مؤشرات ايجابية تؤكد رفض الامارات لهذا المنحى الاجرامي لاسرائيل المعروفة بسجلها الاسود في تاريخ حقوق الانسان ،  رغم ادانة المجتمع الدولي لها بارتكاب جرائم حرب ضد الانسانية ، لكنها لم تزل تمارس دور الضحية والجلاد في آنٍ معا ، وان تعرضت صورتها لاهتزازات كبيرة في الشارع الغربي ، المواصل  لمظاهر التعبير عن الرفض لسلوكها الاجرامي البشع ، والتنديد بجرائمها في غزة التي تتعرض لحرب ابادة وفقا للاعراف والقوانين الدولية النافذة .
وياتي الموقف الاماراتي الجديد في خضم الحملات الدعائية المغرضة التي تشنها وسائل اعلام معينة تكن العداء لها اكثر من اسرائيل بهدف الإساءة لمواقفها التاريخية من القضية الفلسطينية التي عجزت كل الانظمة العربية عن تقديم مايمكن تقديمه لانقاذ الشعب الفلسطيني منذ النكبة ، وتجاهلهم المتعمد لسياستها العقلانية الحكيمة تجاه الحرب على غزة ، و دفعها الصامت لكل الجهود المبذولة للتقليل من تبعاتها المؤلمة على اهالي القطاع عامة ، مما يؤكد استحالة تخلي الامارات عن قضية العرب الاولى ، و تبذل ما تستطيع لترتقي بافعالها الى مستوى حجم تحدياتها على كل صعيد ، وهي واثقة في قدراتها و امتلاكها لمفاتيح الحلول العقلانية للقضية بعيدا عن شطط  العنتريات العربية الفارغة  اليوم من جماليات بلاغة العرب حتى في الخطاب ، وذلك من اضعف الايمان .
وتجدد الثقة بامارات العرب و ورئيسها و حاكمها الرشيد الشيخ محمد بن زايد في تحقيق ماعجز عنه العرب لنصرة اهل فلسطين ، ورفع الضيم عنهم .